دراسات

الامة وجبهة المقاومة (6) الأخير


  ‎رياض البغدادي ||

 

طبيعي جدا أن حالة التلاقي الحي، بين الجماهير وقادتها، حالة مفتقدة في حياة امتنا الاسلامية المعاصرة، باستثناء العلاقات الروحية الابوية الصادقة للامة بمراجع الدين، وهناك نماذج معينة لم يكن لقاؤها مع الجماهير من مواقف الايمان الكامل بها، فأن القاعدة التي سادت حياة الامة الاسلامية هي الافتراق عن قادتها، إما خوفا منهم، او شعورا بانها لا ينبغي أن تتصل بهم، او لأي اعتبار من الاعتبارات ذات الصلة باهتزاز الشخصية الاسلامية التي ورثتها الأجيال الحالية من العهد الاموي وصولا الى عهد الخلافة العثمانية، وكذلك اهتزاز القيم في هذه المرحلة تلك القيم الاجتماعية التي كانت سائدة ايام النبي (ص واله) بين الحاكم والأمة. لنعود الى فكرة الانتقال بالامة الى المرحلة الحاسمة ( حين تتحول كل جماهير الامة الى مجاهدين ) .. اننا يجب أن ننتبه الى بعض الجوانب التي اذا اسيء فهمها سوف لا تؤدي الغرض المطلوب، ماذا يعني ان يكون كل المواطنين مجاهدين، هل يعني ذلك، او هل يجوز أن يفهم من بعض المجاهدين انه لا حاجة لهم بعد الان الى العمل في صفوف الامة واقناعها بتأييد العمل الجهادي او الانضمام اليه، هل معنی هذا أن الولاء للدين الحنيف لا يمر بمفردة الجهاد بالنفس والجود بها وترخيص الدم في سوح القتال ؟   هذا الافتراض او التساؤل الذي يمكن أن نطرحه ازاء ما قد يتعرف من خلاله بعض المجاهدين، اما التساؤل الآخر الذي لا يقل أهمية عنه، فهو هل ستحاول قوی وفئات سياسية أخرى، معادية او حليفة، استغلال هذا الشعار وتکییفه، وتوجيهه لصالح كف بعض جماهير الامة، وابعادها عن جبهة المقاومة ؟ وبالتالي محاولة كبح توجهها تحت ذرائع آن قادة جبهة المقاومة يقولون أن الامة كلها مجاهدة ؟ ..  وفي الحالتين كلتيهما نقول ان الجوهر الذي يؤكد عليه اهل البيت (ع)، سواء في أحاديثهم او في سلوکهم، هو الجوهر الحقيقي الذي يجب ان تكون عليه علاقة جبهة المقاومة وقادتها بالامة، الجوهر الحقيقي للانتقال بالامة من حالة الافتراق والتناحر بين حاضرها وقيمها ومبادئها، الى حالة التطابق بين واقعها وبين تلك القيم وتلك المبادىء، وعلى هذا الأساس وحده يمكننا ان نقول ان احاديث أهل البيت هي دعوة لنا، كمجاهدين في جبهة المقاومة، إلى العمل المكثف والواسع في صفوف الامة لتحشيد طاقاتها وعدم الكف عن ذلك بدعوى أن الامة كلها مجاهدة . اننا ازاء حالة دقيقة، وهي نقل الامة الى مستوى حياة المجاهد الذي نذر نفسه وماله للاسلام، كذلك السعي الى وضع جبهة المقاومة في خضم حياة الامة، لكي تتمثلها بشكل دقيق، وتستوعبها بصورتها الحية، وهذا كله لا يتم من خلال العمل المنظم على الطريقة الحزبية التي تحول حالة الجهاد العامة في الامة، الى تكتلات من المجاهدين يتيهون في خضم مصالح احزابهم، فيتحول الجزء الاهم من طاقاتهم وجهادهم – جهادا - في سبيل بقاء وتقوية وجودهم الحزبي .  ان تحقيق هدف نقل الامة الى حالة الجهاد، سيتعكر كثيرا عندما تتكرر الاخطاء، وتفتقد المقاومة قدرتها على نقد نفسها، ومتابعة سلوكيات افرادها .. كيف يمكن وضع الامة امام مسؤولياتها في الوقت الذي تفشل فيه المقاومة في تحمل تلك المسؤوليات ولو على مستوى سلوكيات افرادها المجاهدين ؟! حينما تصل العلاقة بين الأمة وجبهة المقاومة الى هذا المستوى الرائع، فهذا يعني أن نمطا جديدا للعمل قد شق طريقه، عمليا ، وبصورة حيوية وملموسة في حياة الأمة، مهما بدا في هذه المرحلة ان رقعة هذا العمل لم تتسع لتشمل كل الارض الاسلامية، أن ذلك يعني بالدرجة الأولى .. أن ذلك ايذان بالانتقال إلى مستوى نوعي جديد من العلاقة .. مستوى لا يصنف الناس الى مراتب متفاوتة في الولاء، مستوى لا يبتكر طبقية يفرضها على بعض المجاهدين، على اساس سنوات التحاقهم بجبهة المقاومة والجهاد، ولكن لا يغفل في الوقت نفسه الاخلاص والمبدئية التي تظهر على سلوكيات المجاهدين، ولا يغفل الارتباط الروحي والالتزام الديني والاخلاقي لهم.  وفي كل الحالات .. نحن ازاء حالة جديدة ومتميزة في حياة الامة، نسعى الى بعثها من جديد – حالة - هي بالحقيقة دعوة كل المصلحين الذين يسعون الى تحرير الانسان من قيود السلوكيات الارضية، والانتقال به الى سلوكيات الروح، التي ترتفع به الى الصورة المثالية للمؤمن الحقيقي – المؤمن – الذي اراده أهل البيت واشتاق له وناداه كثيرا الامام علي (ع) في خطبه المنقولة في نهج البلاغة ...  أنتهى ما أردت قوله في هذه الدراسة عن علاقة الامة بجبهة المقاومة والحمد لله اولا وآخرا وهو ارحم الراحمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك