دراسات

الامة وجبهة المقاومة (2)  


‎رياض البغدادي ||

الذين آمنوا منذ بدء الدعوة ادرکوا أن الانتقال بحياة مجتمعهم الى الصورة المثلى، التي بشر بها الدين الجديد، يقتضي جهودا كبيرة وتضحيات عالية، وقدرات لم تكن موجودة بين ايديهم، ولكنهم كانوا يؤمنون انها ستتوفر عبر الثبات على العقيدة، وعبر مواصلة الجهاد والالتفاف حول النبي الاكرم ص واله...

أن هذه المقارنة التي جعلت التوتر يشتد بين الطرفين النقيضين في المجتمع المكي، المسلمين بقيادة النبي محمد (ص واله) والمشركين بقيادة ابو سفيان، وكان التنافر الحاد يزداد لكي يصل في كثير من الحالات، إلى مواجهات قاسية وحادة، وكانت كل المواجهات، في باديء الأمر ، تبدو ۔ ظاهريا ۔ لصالح العدد الاكبر، وكان العدد الاكبر آنذاك عدد المشركين، ولان اية فكرة ثورية ذات ابعاد تاريخية لابد ان تنتصر، اذا وضعت ضمن شرطين اساسيين لاغنى عنهما : الأول - التحرك ضمن اطاري الزمان والمكان، والثاني - التحرك ضمن الأداة القادرة على تحقيقها لذلك انتصرت الدعوة الجديدة، واستطاعت أن تحقق تغييرا على كل الأصعدة التي تتصل بالحياة الانسانية على هذه الأرض، عدا الاعتبارات والقيم ذات الصلة بالسماء، ولكننا بعد ذلك، نلحظ ظاهرة اساسية، فالدعوة التي بدأت سرية، وبدأت مقصورة على أقرب الناس صلة بالرسول (ص واله) واكثرهم حظوة بثقته، ذاع صيتها الى الحد الذي حول مجتمع مكة، إلى مجتمعين متصارعين، لاسياسيا وعسكريا فحسب، وانما كانا مجتمعين متصارعين قیما وافكارا، هذه الدعوة تحولت - يوما بعد آخر لكي تشمل كل مجتمع مكة، ولكي تستقبل كل مجتمع الجزيرة العربية بعد ذلك، ولم يكن ذلك دائما بصيغة الانتصار العسكري، كما لم يكن ذلك بصيغة التطابق الكامل بين الأفكار التي عبرت عنها الدعوة، وبين افكار الذين انضموا اليها أفواجا كما عبر القرآن الكريم ..

ولكن في كل الحالات، كان هناك تطابق في المحصلة بين الفكرة التي جاءت بها الدعوة، وبين ما تهيأت له النفوس من الفهم والانسجام والرجوع الى الذات، قبل أن تتراكم عليها قيم الزيف والنفاق، وهنا تحولت الفكرة لكي تحل في كل المجتمع، وتحول المجتمع كله لحمل الفكرة ولو ظاهرياً .

‎وبعيدا عن الغوص في التفاصيل، فاننا نستطيع ان نستنبط مایمکن أن نصطلح عليه بقانون، قد حكم القبائل التي لم تكن تعرف اسلوب الدولة والحكم والقانون، وكانت الأمة تتقدم وكانت تنتصر، تماما على نفس القدر الذي تتصل به بدينها، وبجوهر هذا الدين، بشكل محدد، وكانت تضعف وتتراجع وتخضع كذلك، تماما على نفس القدر الذي تنفصل فيه عن هذا الجوهر، وتنسلخ فيه عن هذه القيم . ‎

واذا كانت في بعض مراحل الضعف تبدو قوية في ظاهرها، كما تمثل ذلك في بعض الانتصارات الموضوعية والمؤقتة، فلأنها كانت تمثل حالة الجريح الذي ينتفض في أوج قوته، ولكنه لا يلبث أن يسقط مثخناً بالجراح، ولئن كان يجبر على الاستسلام لقوى اعدائه، فانما ليتربص الفرصة المناسبة لكي ينقض على هؤلاء الأعداء، ولكنه لا يستطيع ان يحسم الامر لمصلحته الا اذا اصبح حيا معافی قادرا على اداء مهماته، بالمستوى الذي تشترطه طبيعة المواجهة، ولقد ظل النهج يمثل خطا متميزا في حياة الأمة منذ بوادر تداعیها، بعد أن سيطرت عليها قوى النفاق وتأكلها من داخلها، واستطاعت أن تجهز عليها، بعد ان حولتها الى هيكل اجوف، خاو من كل القيم التي ابتدعتها في أوج عطائها وفي أوج رسالتها.

بدأت أمتنا تستجيب لدواعي الجهاد والتحرر في هذا العصر وتنسجم شيئاً ما مع حقيقتها، كأمة منتظرة وممهدة لدولة العدل التي سيقيمها الامام الغائب (ع)، وكلما زاد ارتباط الامة بالامام الغائب، كلما اصبحت اكثر استعداداً للعطاء والتضحية، ولو دون الصيغ والمستويات الأصيلة التي كانت ايام النبيّ (ص واله) حيث كانت في أوج قدرتها على التعبير عن رسالتها الانسانية الرائعة.

ظل هناك سؤال کبیر، لماذا ظلت الامة على مر تأريخها تقارع مختلف قوى الاعداء، ويبدو في كثير من الأحيان انها منتصرة عليهم، ولكنها في النهاية كانت تدفع الثمن كبيرا، وتكون محصلة الحساب لصالح القوى المعادية، الا باستثناءات محدودة ؟ ... يتبع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك