دراسات

بعض القوى السياسية  تريد  فرض رؤية أمريكية- على الحكومة ضد (الحشد الشعبي) (رؤية استشرافية)


◼عباس خالد.

 

مقدمة:

ظهور عرابي مشروع المنصات التي جلبت داعش والقاعدة  للعراق ومحاولة عودتهم   للواجهة من نفس الباب الأمريكي وتحالفاته الوهابية وتبنيهم خطاب  بشكل منهجي طائفي  و حملة إعلامية  رافقتها أحداث ذات طابع امني وعسكري قصف معسكرات الحشد، الجثث المجهولة ،والدعوة للتحريض بشكل مضلل  كلها تصب في محاصرة الحشد الشعبي؛ لاستفراغ انتصاراته، وتحركاته، وشل قدرته شعبيا وعزله عن الجماهير وإبراز انطباع لدى الشارع داخليا ودوليا سوف لا يستقر  العراق ويكون  دولة وحكومة  مدعومة دوليا  الا بتحديد الحشد وتذويبه كليا، والاطمئنان بعدم قدرته على المبادرة عسكريا وسياسيا إتجاه (المشروع الأمريكي )الذى اوجعته انتصارات الحشد و المقاومة وافشلت  الهيمنة والنفوذ  وافقدت ثقة العالم  بقطبية أمريكا ، والذي  اوصلها إلى هذا اللانهيار هو ضربات المقاومة  وستراتيجيتها في حجم خارطة العالم .

أمريكا تستخدم الأدوات نفسها ا في  تصعيد  الوضع ضد الحشد الشعبي  و تأجيج الطائفية والتقسيم بدعم الأكراد و الموتورون  والعملاء  من قيادات السنة مثل المساري وغيره وأدخلت بما يسمى  تحالف التيار المدني بقيادة عاصم الجنابي وكيان القرار  اظافة الى بقايا  حزب البعث المتوزع على التيارات والكيانات السنية التي  تشترك كلها  بهدف واحد وهو :

 اضعاف وشرذمة القوى الشيعية والاستفراد بالحشد الشعبي  وضرب كلاً على حدا بتوجيه وادارة أمريكية سعودية إماراتية وبعض الدول المتحالفة معهم في المشروع والرؤية وبعد هذا المشروع تفكيك المقاومة في المنطقة وتقسيم الدول وفك تحالفاتها  مع إيران للسير في مشروع التطبيع وحماية أمن الكيان الصهيوني وجعل يده الطولى بقصف اي دولة فيها قوة رافضة لوجوده  ورافضة التطبيع بدعم بضغط ودعم أمريكي على حكومات هذه الدول من خلال ادواته من العملاء    .

وتغريدات بعض قادة الشيعة  تحمل ضمنا إدانة وتنافس للحشد الشعبي وهذه نابعة من خوف امتداد تيار المقاومة سياسيا وشعبياُ وسط الجمهور وداخل مؤسسات الدولة ،  وتغريداتهم ومواقفهم  تتماهى مع المشروع الأمريكي وأدواته التي من ضمنها السعودية ودول الخليج ،وهذه الشخصيات  تشكل خرق في الخطاب الشيعي الموحد للدفاع عن قضاياه الإستراتيجية وتعطي  مبرر للكيانات السنية  لتمرير المشروع الأمريكي بالعراق من خلال التحالف معهم  بسبب تطلعهم للقيادة والسلطة .

ولمواجهة هذه الحملة الإعلامية والسياسية ذات البعد الامني والعسكري :

١- يجب التركيز على الادوات الامريكية من قادة الكتل السنية وفرز تياراتهم وتحركهم وكشف الاقنعة التي يختبؤن خلفها.

 ٢- التذكير بالفشل الذي حصل في إدارة محافظاتهم الغربية وتركهم لجمهورهم و مناطقهم   بيد داعش الإجرامي  وكانوا هولاء القادة شركاء  أساسيون  بإدخال داعش في العراق .

 

٣- التركيز وحث الجماهير السنية  بالمطالبة بحقوقهم ومحاسبة قادتهم على خطابهم القديم الجديد الذي دمر محافظاتهم ولاتزال جراحاتهم تنزف بسبب تركهم لوحدهم يواجهون مصيرهم .

٤- حث الحكومة والبرلمان بالضغط على السفارة الأمريكية والحد من فعاليتها التي تؤدي إلى إعادة الطائفية للواجهة والتلويح بها وهي سلاح ناجع بيد الأمريكان للضغط،  ومصارحتهم واعلامهم ان عملية الضغط هذه تضعف الحكومة وتقوي عودة داعش ويكون مبرر أن تكون الساحة مفتوحة للمواجهة ومن غير المستبعد صدور فتاوي من المرجعيات وهذه المرة إخراج السفارة الامريكة وغلقها وإلى الأبد تجعلهم يعيدون الحسابات صوب التوازن حد اقل تكتيكيا .

٥- متابعة المنصات التي يستخدمها قادة السنة الذين يريدون العودة وبقوة من خلال السفارة الأمريكية بتنفيذ  مشروعها واثبات ولائهم لها،  وعودتهم مرة أخرى  بضرب الحشد الشعبي، والتحالف مع  الكيانات الشيعية التى احتواها المشروع الأمريكي الوهابي  .

٦- فضح هذه الكيانات التي اصبحت  غطاء  للمشاريع الأمريكية والإسرائيلية والخليجية وغطاء لاستقواء البعث وبقاياه الملتحف في التيارات السنية وبما تسمى المدنية وقسم منهم  مندك مع تيارات شيعية.

٧-إن تحديد الأشخاص من القيادات السنية الملتزمين بتطبيق المشروع الأمريكي السعودي  وادواتهم في التحرك هو تشخيص لوضع الحلول عن كيفية التعامل معهم. وفضح تامرهم على العراق ومصادر قوته العسكرية  المتمثلة  بالحشد الشعبي.

٨- متابعة المنصات الإعلامية للتيار المدني والبعثي والسني و من يتماهى مع المشروع الأمريكي  مهم جدا في هذه المرحلة للرد عليهم  بطريقة لبقة وواضحة وفضح النوايا المقصود منها ويجب التركيز أن قادة السنة من المحافظات الغربية مثل المساري والنجيفي والخ هم من ادخل داعش ويريدون عودته بطرق واساليب أخرى.

٩-  يجب ان يفهم ابناء هذه المحافظات بشكل واضح  مدى الفساد والبذخ الذي يعيشه قادتهم   مع عوائلهم والمقارنة بوضع ومعيشة ابناء  مناطقهم .

١١- اخبار النازحين التي  صرفت لهم أموال من الحكومة تمت سرقتها من قبل قادة السنة المندكين بالمشروع الأمريكي السعودي وعلى رأسهم صالح المطلك والكرابله  .

١٢- التركيز على  ان الحشد الشعبي هو من حرر المناطق السنية  ودعم موقف المناصرين له من هذه المناطق .

١٢- يجب التذكير أن هذا المشروع الامريكي  هو لعودة داعش من جديد بنفس الخطاب والادوات  وستكون ساحة المعركة المقبلة التي يخطط لها هولاء هي نفس المحافظات التي لاتزال مدمرة من داعش والعمليات التي حدثت بها.

١٣-  تأسيس إحصائية قاعدة بينات عند كل محلل واعلامي وكاتب من هم في مشروع الدولة والمقاومة، بالشخصيات السنية و المنفذين للمشروع الامريكي الصهيوني وقاعدة بيانات بالمنصات الاعلامية والبرامج والفضائيات والسوشل ميديا لمتابعة تحركهم..وفرز خطابهم السياسي وتوضيح دلالاته الامنية ذات الطابع العسكري التخريبي  ومعرفة مصادر تمويلهم واحصاء المفردات وفهم مقاصدها لتعريتها وصياغة مفردات مضادة لها المعركة في الوقت الحاضر هي تعبئة الجمهور ضد الحشد الشعبي.

١٣- الضغط على الكيانات الشيعية الذاهبه مع المشروع الامريكي وهولاء الخاصرة الرخوة مستقبلا في  أي مواجهة التي من الممكن ان تقع  بأي وقت أو عملية احتواء أن أمكن و ذلك  مستبعد .

١٤- ان امريكا واسرائيل والسعودية واخواتها لديهم ستراتيجية ومشروع هو ضرب عناصر القوة الشيعية المتمثلة في المقاومة وتحديدا العراق وكل منطقة لها خصوصيتها، ولمواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الوهابي بتخطيط واستراتيجية في  كل المفاصل سيجعل النتائج تصب في انتصارات الحشد الشعبي وتعميقها وتجذيرها إلى الأبد كما حزب الله اليوم في لبنان والحرس الثوري في للجمهورية الإسلامية  إلايرانية .

١٥- أن امريكا ستعمل على تفكيك الموقف الشيعي وستستمر باستغلال الخلافات بين القوى السياسية الشيعية  وذلك  لعدم وجود مبادرة  لإعادة بناء البيت الشيعي من جديد .

١٦- في الانتخابات التشريعية الاتحادية العراقية القادمة ربما نشهد صراعا ت في  الساحة السياسية الشيعية على موقع او منصب رئاسة مجلس الوزراء  وستكون التداعيات والصراع او الخلاف يعمق تشرذم الخطاب الشيعي ويفتت قواه الوطنية. 

١٧-ما يجري الآن هو كله مقدمات لإخراج العملية السياسية تدريجيا من  قبضة الأحزاب الشيعية القريبة من إيران والاتجاه بشيعة العراق إلى المعسكر الأمريكي السعودي الوهابي الذي يصب في مصلحة الكيان الصهيوني .

هذه التحركات ضد الحشد الشعبي غايتها إيجاد قناعات شعبية او دينية  بأن استقرار شيعة العراق يحتاج إلى منهج سياسي واضح وصريح يتخلى بموجبه عن التشكيلات العسكرية الخارجة عن إطار الحكومة حسب وصفهم وإقامة علاقات بين شيعة العراق والمحيط الدولي والعربي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك