دراسات

دراسة تحليلية تاريخية سياسية اجتماعيه لقبسات من رسالات بلاد الرافدين وفريد حضارتها السمحاء ( الجزء العاشر )

2664 07:37:00 2007-02-07

( بقلم : هلال آل فخر الدين )

 حرية التسامح والبعد عن اجواء التعصب .

وخلال القرن الرابع الهجري بلغت الحضارة الاسلامية أوجها واكتمل بنيانها وعلا صيتها وغطى الافاق عطائها وظهرة الموسوعات الحديثية والفقهية والرجاليه والادبية والطبية والفلسفية والعلمية لعلماء كبار موسوعيين تعاطو كثيرا من العلوم والاداب والحكمة والفن وكانت مدارسها وجامعاتها العلمية يشد اليها الرحال من الافاق البعيدة للاغتراف من معين علومها وبلغة المدى في الامتداد والسعة ومن تظلل الامم والشعوب المختلفة بظلالها الوارفة والتنعم بمباديء الرحمة والسلام والتسامح وصيانة الحقوق وقيم العدالة ..

يقول الدكتور حسين منيمنه في بحثه عن تاريخ الدولة البويهية ص 286 حيث كانت مركزا لمختلف أصحاب المذاهب والفرق و بجو من الحرية والتسامح مما أبعد عنها أجواء التعصب والفتن نتيجة للابعاد الحضارية الطويلة التي اسهمت في صقل النظام بعكس الاقوام الجاهلة والمنغلقة والقبائل الرعوية المترحلة كا البدو والسلاجقة والترك ويؤكد في ص283 قائلا ان هذا السلوك المعتدل وغير المتعصب من قبل البويهين تجاه اهل ملتهم (المسلمين)وشعوب ممالكهم والذي كان واضحا اكدته سياستهم مع الاطراف والقوى الداخلية والخارجية التي لم تستند على الاطلاق الى اسس طائفية او مذهبيه كذلك اختيارهم لموظفيهم وكبار رجال دولتهم من وزراء وقوادة جيش حيث كان الوزراء وكبار رجال الدواوين من الشيعة والسنة وحتى في احيان قليلة من المسيحيين ...ان البويهيين لم يقيموا دولة شيعية فلم يفرضوا مذهبهم كمذهب رسمي ولم يدفعوا السكان الى الالتزام به واصلا لم يكن هذا الامر على الاطلاق هدفهم وكان المكسب الساسي للمذهب الامامي الاثني عشري من وجود البويهيين في السلطة هو حريتهم في التحرك والعمل بصورة علنية ووثوقهم بوجود سلطة تحميهم ويقول في ص286 ان الدولة البويهية الشيعية لم يظهر منها اتجاه مذهبي متطرف معادا لاهل السنة وان السلطان بهاء الدولة البويهي قضى على جماعات من السنة والشيعة لانهم كانوا يحرضون على الفتن من اقامة احتفالاتهم ولم يجد اي حرج في نفي فقيه الشيعة ابن المعلم -الشيخ المفيد-عن بغداد رغم مكانته عند البويهيين وعدم انسياق الشيعة للتعصب الطائفي واستغلال الاحوال السياسية للاستعلاء والفوز بالمناصب والتهافت على التسلط لتعويض مالحقهم من اضطهاد وتنكيل في ظل اجواء التعصب والالغاء والمطاره و غياب اي مظهر او اي شكل من اشكال الصراع السني –الشيعي حتى ان ككثير من وزراء وكبار رجال الدولة البويهية كانوا فيها من اهل السنة امثال عباس بن الحسين الشيرازي الذي كان متعصبا للسنة وفي ايام وزارته ارتكب جريمة شنيعة باحراق الكرخ وبلغ عدد من قتل اثر الحريق بالالوف وتدمير مئات البيوت والدكاكين واختلطت بشغب وفعال (العيارين والزعار) انظر المتظم لابن الجوزي ج8ص44-47-55-59-90-والذهبي دول ج1ص 180 -276-283-287 تجارب الامم لابن مسكويه ج2ص304- 305 وابن الاثير ج7ص49

والملاحظ ان هؤلاء والقتلة والمجرمين الذين يطلق عليهم في السابق (العيارين والزعار) لعل اشباههم من ازلام النظام المقبور والاشقياء هم الان من يعيث الفساد ويزرع الرعب في العراق كما يظهر في ر اسغلالهم للاوضاع السائدة ونشر الرعب والارهاب وسعيهم لتفجير حالة الاحتقان لاجل استمرارهم في النهب والذبح حتى يستفحل دائهم وتعم بليتهم ويتزايد خطرهم

جو التسامح الكلي

ان المتصفح لكتب وموسوعات القرن الرابع التاريخية والادبية والجغرافية امثال تجارب الامم لابن مسكويه الاغاني لابي الفرج الاصفهاني او يتيمة الدهر للثعالبي والمسالك والممالك لابن حوقل او الاصطخري والمقدسي وكذلك ما صدر في العصر الحديث في وصف مناخ واجواء ذلك العصر ككتاب ادم متز عن الحضارة الاسلامية في القرن الرابع حيث يلاحظ صورا رائعة من التعايش السلمي والتسامح الديني بين الاقوام والامم والاديان والمذاهب وذلك لما يتبعه النظام من دستور حضاري في اشراك كل افراد البلاد بتحمل مسؤلية السلطة والمساهمة في العملية السياسية من غير تميز او تفريق

يؤكد الدكتور حسين منيمنه في كتابه تاريخ الدولة البويهية ص288موضحا احوال اتباع اهل الديانات في عصرهم قائلا عاش اهل الذمة خلال العهد البويهي في جومن التسامح الكلي يكفي للدلالة على ذلك انه لم يسجل المؤرخون وقوع أية حادثة بين اهل الذمة (المجوس .النصارى.واليهود )بينهم طوال فترة الحكم البويهي ولم يكن هناك ما يحول امام المجوسي او النصراني او اليهودي من ممارسة اي عمل او مهنة وكان كسب المجوس من كري حميرهم يضربون عليها الافاق حسب مايذكره ادم متزفي الحضارة الاسلامية في القرن الرابع ج1ص85 اما النصارى واليهود فقد كان قدمهم راسخا في الصنائع التي تدر الارباح الوافرة فكانوا صارفة وتجار واصحاب ضياع واطباء على حين كان اكثر الاطباء والكتبة نصارى الدوري في تاريخه ص33

كذلك تبوأ عدد من اهل الذمة مراكز مهمة وقد استهل الامير علي بن بويه حكمه وكان الى جنبه كاتب نصراني من الري بمثابة الوزير وهو ابو سعيد اسرائيل بن موسى كذلك كان الوزير عضد الدولة نصر بن هارون من نصارى فارس اما المجوس فقد برز منهم عبيد الله بن الفضل احد قادة جيش بهاء الدولة الصابي في تاريخه ص379 كما تمتع اهل الذمة بحرية ادارة شؤونهم الدينية بصورة كاملة ولم تكن السلطات تتدخل في الشعائر الدينية الخاصة بهم وقد احتفظوا بأماكن عباداتهم فحتى هذا الوقت ظلت بوت النار تملى اماكن عديدة مرو الهب للمعودي ج2ص253-255 وكانت هناك العديد من الاديرة انظر الديارات للشابتي وياقوت في بلدانه ج2ص496 والثعالبي في يتيمته ج2ص395 وقد سمح عضد الدولة لوزيره نر بن هارون في عمارة البيع والاديرة واطلاق الاموال لفقراء النصارى ابن الاثير في تاريخه ج7ص101 وابن مسكويه في تجارب الامم ج2ص408 اما ماحصل في السابق ولاحق من اجبار اهل الذمة على ارتداء ملابس خاصة بهم تميزهم عن المسلمين فلم نسمع عن مثل ذلك طوال القرن الرابع كله ادم متز ج1ص101-102 ويقول الدكتور منيمنه في ص137 لم يتح لعضد الدولة استكمال مشروعاته فتوفي في سنة 373 بعد ان اعاد للخحلافة العباسية التي كان يحكم بأسمها الكثير من عزتها وقوتها ونفوذها السابق في الداخل والخارج واعاد الى بغداد مكانتها كعاصمة للخلافة فأعاد تعميرها مسكويه في تجارب الامم ج2ص405-408 وابن الاثير ج7 ص115

ولما قدم السلاجقة الى العراق غزاة متذرعين بالقضاء على البويهين الذين يهينون الخلفاء العباسيين فقد عاملو الخلفاء بمنتى الصلف والصفق من الاهانة والاذلال ولب الاموال حتى غدا الخليفة كاحد صغار موظفي وخدمي السلاجقة انظر تاريخ مسكويه ج2 ص145-146

هلال آل فخرالدين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك