التقارير

ماذا بقيَ من معاهدات ومساحات بين روسيا وأميركا لتُبعِد شبَح الصِدام المباشر بينهما؟.


 

د. إسماعيل النجار ||

 

ما هي ضمانات إبقاء الأمن الدولي في حالة هدوء من دون أن يكون بعدهُ عاصفة؟.

كَيف نضمَنُ ذلكَ والأمور تَتَعقَّد كل يوم أكثر من ذي قبل بين واشنطن وموسكو، وعلى ما يبدو أن الحرب الغير مباشرة التي تخوضها الولايات المتحدة ضد روسيا في أوكرانيا لَم توفي بالغَرَض بالنسبة لها فالجنون الأميركي بَلَغَ حَدَّهُ الأقصى إتجاه صمود الجيش الأحمر بوجه القِوَىَ العالمية التي تقاتله بعنوانٍ أوكراني،

فبالرغم من التحذيرات الكثيرة التي وجهها الكرملين للبيت الأبيض من خلال إنسحاب روسيا من عدة معاهدات إستراتيجية كانت معقودة بينهما إلَّا أن الإدارة الأميركية لا زالت تتجاهل خطورة ما تفعله وما تُقدِم عليه في عالمنا هذا، ففي شهر فبراير الماضي أعلنَ الرئيس بوتين تعليق العمل بمعاهدة ستارت مع الولايات المتحدة الأميركية، وقبل ذلك تم إلغاء أو وقف العمل بعدة معاهدات بينهما منها معاهدة سورت 2002 لتخفيف الأسلحة الهجومية،ومعاهدة أُخرىَ لسحب الصواريخ المتوسطة، بالإضافة إلى معاهدات ستارت 1وستارت 2 ومعاهدة ستارت 3 (new start) لتخفيف أعداد الرؤوس النووية بين البلدين بنسبة الثلثين،

لم يبقَ بين البيت الأبيض والكرملين سِوَىَ خيوطٌ رفيعه لا تَفي بالغرض للإمساكِ بالهدوء ومنع حصول صدام مباشر بين البلدين نتيجة تأَزُم الأمور أكثر فأكثر في أوكرانيا بسبب إمعانِ واشنطن في تأجيج النيران ودعم "زيلنسكي" بالمال والسلاح،

جاءَت حادثة إصطدام طائرة روسية من طِراز (سو ٢٧) الإسبوع الفائت بطائرة أميركية من دون طيار فوق البحر الأسود وإسقاطها لتضفي على الموقف الملتهب بين البلدين حرارةً أكبر، وما زادَ الطين بِلَّة إصدار ما تُسَمَّىَ بمحكمة الجنايات الدولية مذكرة حمراء بالرئيس الروسي "فلاديمير" "بوتين" رَحبَت بها واشنطن وكييڨ أشعلَت رؤوس القادة العسكريين والسياسيين الروس الذين رفضوا الإعتراف بالمحكمة،

أميركا الشيطان الرجيم الأكبر تنفُخُ في النار، وإسرائيل تنفُخُ في البوق، والعلاقات الروسية الصهيونية في تدهوُرٍ مستمر والأمر سينعكس عملياتياً على سوريا ولبنان حيث من الممكن أن تُقفِل روسيا الأجواء السورية وتعتبرها سماءً مُحَرَّمَة على الجميع بما فيها أميركا وتقوم بتشغيل منظومات S300 و S400 حيث تتمكن من إسقاط الطائرات الحربية الإسرائيلية فوق مطاراتها داخل فلسطين المحتلة فور إقلاعها، إنعكاسات هذا التوتر الروسي الأميركي الصهيوني تصُب في صالح قِوَىَ المقاومة وإيران وربما تُغيِّر من خِطَطِهِم ومشاريعهم إتجاه تل أبيب لتصبح الحرب معها حاجة مُلِحَة لهم في ظِل إقفال الأجواء السورية إن حصَل وحماية سماء لبنان.

فهل ستتطور الأمور أكثر بين موسكو وتل أبيب  وتستعِر النار وتقفل روسيا الأجواء السورية فتستغل قِوَىَ المقاومة الوضع كعامل مساعد وتشتعل الحرب؟

الجواب قادم الأيام.

 

بيروت في...

        20/3/2023

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
جبارعبدالزهرة العبودي : في سورة مريم اكد اللنه سبحانه على اهمية المراة في الحياة من خلال الحمل والاولادة ...
الموضوع :
الى جماعة الجندر: من كنوز القرآن..تكريم المرأة ..!
جبارعبدالزهرة العبودي : الذين سبقوا الامام علي ليسوا بخلفاء لانهم سرقوا الخلافة من الامام علي عليه السلام فهو القائل (زفت ...
الموضوع :
عوامل ثورة الامام الحسين ع ومعطياتها - ١٢ -غياب روح المسؤولية عند الامة 
علي علي : مقال مهم يوضح انجازات لم تكن واضحة للجميع, وفق الله الكاتب من افضل ما قرات ...
الموضوع :
ماذا قدمت حكومة السوداني ؟!
علي عزيز : السلام عليكم عزيزي ورد ذكر بني معروف تقول إن إمارة المنتفق فيهم لكن لايوجد تفاصيل تاريخه حول ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
ستار العابدي : مثلك أقول إن التاريخ الوارد في اخبار معركة الطف كاذب ومزور وغير قابل للتصديق فعندما تراجع كتب ...
الموضوع :
لعبة العدد في القضية الحسينة..!
جابر شاهر جعفر : احسنتم شيخنا الفاضل الماسونية و الوهابية والسياسة العلمانية السنية واعلامهم المضل اخفت حقائق الإسلام المحمدي القويم وقاموا ...
الموضوع :
من العراق الى المغرب..رسالة إلى بابا عاشوراء
Azad : وهناك خيانة يقترفها مسعود منذ عام ١٩٩٢ والى يومنا هذا حيث قد جعل من الإقليم مستعمرة تركية ...
الموضوع :
مسعود البرزاني : العميل رقم ٤١
عبدالغني مرشد الحميري : سقف الحرية والجهل كحكومة ودولة مسلمة الاسلام دين لها وكتاب الله مرجعا لها وسنة رسول الله عليه ...
الموضوع :
السيد الملحد البخيتي وآليته في الجدال ونقاط ضعفه ة(البهيمية Zoophilia) أنموذجًا
مواطن : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم عجيب حين تخالف ارادة الانسان معتقده هو يرتجز باليقين انه ...
الموضوع :
لوحة الشمر بن ذي الجوشن ..  
فيسبوك