التقارير

الحكومة الجديدة.. العقوبات الأمريكية على ايران، الحشد الشعبي

834 2018-11-09

 ضياء المحسن
لم يكد رئيس الحكومة يقدم الكابينة الوزارية الى مجلس النواب للتصويت عليها، حتى وجد نفسه يواجه صعوبات كبيرة بسبب الخلافات الحادة بين الكتل السياسية، بسبب التنافس على اقتسام الحقائب الثمانية المتبقية من الكابينة الوزارية، بالإضافة الى إنطلاق الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وليس إنتهاءاً باستحقاقات الحشد الشعبي، والتي قالت الحكومة السابقة أنها ضمنتها في موازنة عام 2019، ولم تكن صادقة فيما قالته.
إذا هي صعوبات كثيرة على رئيس الحكومة أن يتعامل معها بحذر شديد، إذا ما اخذنا بنظر الإعتبار أنه مرشح تسوية؛ بمعنى أنه لم يكن مرشح كتلة بعينها، لكن مع ذلك فهو يمتلك قوة أكبر من ذلك، وهي كلمة المرجعية الدينية وصوت الشعب؛ اللتان لو استطاع رئيس الحكومة توظيفهما بصورة جيدة، لقلب الطاولة على الكتل السياسية، ولن يستطيعوا ان يحركوا بيدق واحد من بيادقهم التي يمتلكونها لساعة العسرة!
أولى صعوبات الحكومة هي الوزارات الأمنية، ومع الشد والجذب الحاصل بين الكتل السياسية، يمكن لرئيس الوزراء أن يمارس صلاحياته الدستورية، ليس في محاولة لجس نبض الكتل السياسية؛ بل هي لتوظيف الأدةات التي بين يديه والتي لن تستطيع الكتل السياسية ان تتغافل عنها، لو قام السيد عادل عبد المهدي بالحديث من خلال الفضائيات عمن يعرقل عمله، هناك سوف يجد ان الكل يتصاغر أمام موقف المرجعية الدينية وصوت الشعب؛ حتى من يعتقد أنه يمتلك الحظوة الأكبر في مجلس النواب.
الصعوبة الثانية والأخطر هي الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي سيكون تأثيرها واضحا على الإقتصاد العراقي فيما لو التزمت الحكومة العراقية بهذه العقوبات كما فعلت الحكومة السابقة، ذلك لأن الإقتصاد العراقي يعاني من تهالك البنية التحتية في جميع مفاصله، لأسباب عديدة ليس اقلها شأنا هو قِدم المكائن التي تعمل في هذه المصانع، لذا فإن التزام الحكومة بمضمون الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران يعني إرتفاع معدل التضخم الى مستويات كبيرة اولا، وثانيا سوف تؤدي العقوبات الى إرتفاع سعر الدولار في السوق السوداء، بسبب الطلب الكبير عليه من سعي الإيرانييين للحصول عليه من السوق العراقي، ثم ان الميزان التجاري في التبادل بين العراق وإيران يميل لصالح الأخيرة، ومع انخفاض قيمة العملة الإيرانية نجد سكان محافظات وسط وجنوب العراق يتهافتون للسفر الى إيران للتبضع من هناك، بما ساهم بانخفاض التسوق من السوق العراقية وتكدس المواد لدى الباعة والتجار.
أخير يبدو ان السيد عبد المهدي يحاول إصلاح ما أفسدته الحكومة السابقة، وذلك من خلال إنصاف الحشد الشعبي في موازنة العام القادم، بزيادة رواتب ومخصصات هؤلاء المقاتلين أسوة بالقوات المسلحة الأخرى، والذي جاء تقديرا لتضحياتهم الكبيرة وصبرهم الذي فاق التوقعات، نتيجة إنخفاض الرواتب التي يتقاضونها قياسا بأقرانهم في القوات المسلحة.
اذا ما تمكن السيد عبد المهدي في التعامل مع هذه الصعوبات، سوف نرى إنطلاقة كبيرة للحكومة في التعامل مع بقية المشاكل، والتي هي أقل خطورة منها؛ مما يعني بالضرورة ان الحكومة تستطيع تنفيذ برنامجها الحكومي بسلاسة، يلمس المواطن أشياء كثيرى تتحقق في سبيل رفع مستواه المعيشي، وإنجاز كثير من المشاريع الخدمية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك