منوعات

النصب التذكارية حضارية

2188 2021-11-22

 

زيد نجم الدين ||

 

في لندن عام ٢٠٠٤ رفعت الاميرة آن ابنت الملكة اليزابيث الستار عن نصب تذكارية لمجموعة من الحيوانات التي ساهمت مع الجيش البريطاني في الحروب التي خاضتها بريطانيا، كانت الفكرة من هذا النصب هو تخليد واستذكار للدور المهم الذي لعبته هذه الحيوانات في خدمة الجيش البريطاني.

في بوزيير شرق السوم /فرنسا عام ٢٠١٧ افتتحت منظمة أوامو AWAMO الاسترالية (وهي منظمة استرالية تعمل من اجل الاعتراف بتضحيات الحيوانات في اوقات الحروب) نصب تذكارية لحيوانات الحرب التي نفقت في الحرب العالمية الاولى.

في مدينة نوفوسيبيرسك، سيبيريا/روسيا عام 2013 تم رفع الستار عن مجسم فأر التجارب تخليدا لدور الفئران في تقدم العلم و التجارب.

في اقصراي التركية عام ٢٠١٥ رفع الستار عن تمثال الكلب "ملاقلاسي" او اسد الاناضول ، الذي يرمز لولايات الاناضول شرق تركيا والتي تعتبر الموطن الاصلي الذي تعيش به هذه الفصيله بشكل حر.

اخترت الامثلة اعلاه لبيان كيفية اهتمام الدول  بتأريخها و معالمها و كيفية تقديس رموزها و انصاف آدمييها و حيواناتها ايضا.

مهم جدا ان يحتضن كل ركن او باحة من باحات المدن معلم او نصب تذكارية تشير الى رمزية وطنية ما او حدث تأريخي مهم ، لما لها من دور في تنشيط الذاكره الوطنية.

 في العراق لدينا الكثير ممن يستحقون التخليد من الشهداء والمضحين والعلماء والمبدعين ، لكن للأسف عندما نسير في شوارع بغداد وبقية المحافظات نرى الكثير من صور الشهداء التي مزقتها الرياح وشوهتها الاتربة وهي ملتفة على أعمدة الإنارة بدلا من ان تُجسد شخصياتها بمجسمات لائقة يقف العراقيين قربها بوقار مستذكرين الحدث او سيرة صاحب النصب، امني النفس باليوم الذي ترفع فيه هذه الصور الموحشة والمحزنة والمسيئة لمن طبعت صورهم عليها.

في العراق هنالك الكثير من الجهات السياسية والمنظمات والمتبرعين ممن ينفقون اموالاً ضخمه في طباعة البوسترات والصور استبدالها بين فترة واخرى ، لكن لا اعلم مالذي يمنع هؤلاء من إنشاء نصب تذكارية جميلة وحضارية بدلاً من تشويه الجدران والشوارع بلافتات صورية سرعان ما تتهرء؟!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك