منوعات

"غوغل" تحظر 8 تطبيقات أندرويد خطيرة والخبراء يدعون المستخدمين إلى حذفها من هواتفهم


يحث خبراء الأمن السيبراني مستخدمي "أندرويد" على التحقق من هواتفهم الذكية بعد اكتشاف أن 8 تطبيقات شائعة تخفي برامج ضارة خطيرة لـ Joker.

وأكدت الشرطة البلجيكية أن "غوغل" حذفت مؤخرا ثمانية تطبيقات من متجر "غوغل بلاي" الخاص بها مع نصح المستخدمين الآن بإزالتها من أجهزتهم دون تأخير. ويُعتقد أن جميع هذه التطبيقات تحتوي على برنامج Jokerالضار الخطير القادر على إحداث فوضى في أي هاتف يصيبه.

وبمجرد التثبيت، يتمتع Joker بالقدرة على تثبيت برامج التجسس المخفية وبرامج الاتصال المميزة على الأجهزة، والتي يمكنها بعد ذلك تسجيل المستخدمين في خطط اشتراك شهرية باهظة الثمن.

وفي الماضي، وجد بعض الضحايا أنفسهم يدفعون ما يزيد عن 240 جنيها إسترلينيا سنويا مقابل هذه الاشتراكات الاحتيالية.

وفي منشور على موقعها على الإنترنت، قالت الشرطة البلجيكية: "تحذير! عاد فيروس Joker إلى بيئة أندرويد". وتم اكتشاف هذا البرنامج الضار في 8 تطبيقات من متجر "غوغل بلاي" والتي تم سحبها في الوقت نفسه بواسطة شركة "غوغل"، ولكن إذا قمت بالفعل بتثبيت أي منها، فقم بإزالته في أسرع وقت ممكن.

ووفقا للباحثين في شركة Quick Heal Security Lab للأمن السيبراني، يمكن لفيروس Joker لاحقا الوصول إلى الرسائل النصية وجهات الاتصال والكثير من المعلومات الأخرى على الهواتف الذكية.

ومثل المتغيرات السابقة، يمكنه أيضا الاشتراك في مواقع الويب التي تقدم خدمات مدفوعة، ما يعني أن المستخدمين يخاطرون بمفاجأة غير سارة في نهاية الشهر عندما يصلهم كشف حساب بطاقة الائتمان الخاصة.

وإذا كنت قلقا من هذا التهديد، فإليك قائمة التطبيقات المتأثرة به:

• Auxiliary Message

• Element Scanner

• Fast Magic SMS

• Free CamScanner

• Go Messages

• Super Message

• Great SMS

• Travel Wallpapers

واكتشف Joker لأول مرة في عام 2019، لكنه عاد مؤخرا بشكل دراماتيكي. وفي الواقع، كشف باحثو الأمن السيبراني مؤخرا عن أنهم شهدوا "زيادة كبيرة" في التطبيقات التي تأتي مليئة ببرامج Joker الضارة.

وتقول شركة أمن الهواتف Zimperium، إنها شهدت أكثر من 1000 عينة جديدة من Joker منذ تقريرها الأخير عن المشكلة في عام 2020. وتحذر الشركة من أن لصوص الإنترنت وجدوا بشكل روتيني طرقا جديدة وفريدة من نوعها لإدخال هذه البرامج الضارة في متاجر التطبيقات الرسمية وغير الرسمية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك