منوعات

5 أسباب لتشتري نوكيا 3310 الجديد.. ومثلها لتنساه!


بعد أشهر من الانتظار بات "نوكيا 3310" على أعتاب الوصول إلى الأسواق، بعدما أحيت الشركة الفنلندية شجن المستخدمين للهاتف صاحب الانتشار الأوسع في بداية الألفية الجديدة.

ومنذ الإعلان عنه بات 3310 الجديد محط اهتمام عشاق الهواتف المحمولة، لا سيما ممن استخدموا النسخة الأولى قبل نحو 17 عاما، لكن هل تستسلم للحنين إلى الماضي وتشتري الهاتف الجديد؟ أم تتعامل مع الحدث بطريقة "أكثر عملية"؟

كأي هاتف، سيتعين على المستهلكين الموازنة بين مميزاته وعيوبه قبل اتخاذ قرار بشأن شرائه أو تجاهله، وإليك بعض من هذه النقاط السلبية والإيجابية التي قد تساعدك على القرار.

ومن أهم مميزات "نوكيا 3310" الجديد:

::السعر: بنحو 50 جنيها إسترلينيا فقط أو ما يعادلها يمكنك الحصول على هاتفك الجديد، وهو مبلغ يعادل تقريبا ربع ما يتعين عليك دفعه لشراء هاتف ذكي متوسط الإمكانات.

::الكاميرا الخلفية: عشاق 3310 القديم سيمكنهم التقاط الصور بعد إضافة كاميرا بقوة 2 ميغابكسل للهاتف المعدل.

::عمر البطارية: بإمكان الهاتف المعدل البقاء مشحونا لنحو شهر إذا لم يتم استخدامه، كما يمكنه الصمود بشحنة واحدة لنحو 22 ساعة من المكالمات.

::المتانة: اشتهر الهاتف القديم بصلابته، ولا يزال الهاتف الجديد يتمتع بنفس الميزة.

::الثعبان: اللعبة الشهيرة التي شغلت الملايين ستكون موجودة بالهاتف المعدل، لكن بنسخة أكثر تطورا ومع شاشة أكبر حجما وأكثر دقة.

أما أبرز عيوب الهاتف المعدل فهي:

::لا واتساب: هناك قابلية لتحميل بعض التطبيقات على الهاتف، لكن لا توجد أي أدلة على أنه يدعم أحد أشهر تطبيقات الاتصال.

::قد لا يعمل في كل الدول: "نوكيا 3310" المعدل يعمل فقط على النوع القديم من شبكات المحمول "2G"، ومثل هذه الشبكات لم تعد تعمل في عدد من الدول منها الولايات المتحدة وهولندا وسويسرا.

::لا سيلفي: بما أنه لا توجد كاميرا أمامية فإن التقاط صور السيلفي سيكون أمرا معقدا.

::لا لوحة مفاتيح باللمس: دعك من المحادثات السريعة، لكن هذا الأمر سيعقد من مهمة كتابة نصوص أطول نسبيا مثل رسائل البريد الإلكتروني.

::لا يوجد مساعد ذكي يمكنك التحدث إليه: شبيه بنظام "سيري" الخاص بـ"آيفون"، و"ألكسا" الخاص بـ"أمازون"، و"بيكسباي" الخاص بـ"سامسونغ".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك