منوعات

هواتف نوكيا تعود الى الشرق الأوسط بميزات استثنائية وأسعار تنافسية


تعمل عملاق الهواتف النقالة "نوكيا" على إعداد إستراتيجية جديدة عبر شركة "HMD" لتعزيز انتشار أجهزتها في الأسواق العربية لاسيما العراق، لافتة الى أن إنتاجها الجديد سيتمتع بتصاميم فاخرة وأسعار تنافسية ويمتاز بسهولة الاستخدام، فيما أشارت الى اعتماد معايير قياسية في المنطقة عبر تزويد هاتف نوكيا بميزات استثنائية ستكون متاحة بحلول منتصف العام الجاري. 

وقال مدير شركة "اتش أم دي" في شرق المتوسط وإيران، باتريك حرب، "تعد نوكيا أحد العلامات التجارية الأكثر شهرة في مجال الهواتف النقالة على مستوى العالم على مدار عقود"، مبينا أن "التشويق والحماس لإعادة تقديم هذه العلامة المعروفة وذات الشعبية الواسعة لدى مجتمع مستهلكي الهواتف الذكية، إنما هي مسؤولية يفتخر بها كل فرد في شركة (اتش أم دي) المطورة الجديدة لهواتف نوكيا".

ويضيف حرب، "نحن نتطلع إلى صياغة فصل جديد لعلامة تجارية ذات وزن كبير وشعبية وموثوقية في العالم، عبر تجربة (نوكيا بيور آندرويد)"، مشيرا أن "الإستراتيجية التي وضعتها الشركة جاءت لتعزيز انتشار أجهزة نوكيا في الأسواق العربية لاسيما العراق". 

وتابع، أن "المستهلكين يبحثون عن العلامات التجارية التي يثقون فيها، ولذا نحرص على تقديم تجارب أصيلة ومتميزة إليهم، على مستوى المنطقة لاسيما في العراق، الذي نصنفه من أهم الأسواق بالنسبة إلينا في المنطقة". 

وقال، "نحن حريصون على توفير معايير جديدة وقياسية في المنطقة عبر تزويد هاتف نوكيا بميزات استثنائية توفر خيارات جديدة في نقاط البيع وهواتف بجودة عالية لكافة المستهلكين بصرف النظر عن السعر أو الموقع الجغرافي"، متعهدا بـ"معالجة التحديات التي قد تواجه المستهلك مستقبلياً والاستمرار في توفير تجارب مميزة.

وأوضح، أن "هواتف نوكيا الجديدة ستكون متاحة في العراق والشرق الأوسط ابتداءً من النصف الثاني من العام الجاري"، مؤكدا أن "الشركة نأخذ على عاتقها المسؤولية لإنتاج هاتف ذكي يرضي طموح المستهلك ويتناسب مع احتياجاته ويكمل مسيرة نوكيا العريقة".

يذكر أن شركة "HMD Global" تأسست في شهر أيار من العام 2016 ويقع مقرها الرئيسي في مدينة "إيسبو" الفنلندية، وتمتلك فروعا في أكثر من 35 موقعاً حول العالم وتضم أكثر من 500 موظفاً. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك