الصفحة الإسلامية

أين دين الله ؟!


 

محمد  الكعبي ||

 

 قال تعالى{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ...}  يوسف : 40

القرآن يوجه الانسان ليكون حراً، ليكسر القيود التي جعلته عبداً لنفسه ولشيطانه ولعشيرته وحزبه، لينطلق في أفق العبوديّة الحقيقيّة لله تعالى الذي لا معبود سواه، ليسير في دنيا الصراع والتزاحم مطمئناً مستقراً ليحطم جميع القيود التي صنعها بيده.

تحطيم الاصنام، وأي أصنام يحطم؟ التي صنعها بيده أم التي نسجها بمخيلته المريضة؟

هل يمزق الصور التي منحها ثقته فقتلته؟

 الاصنام التي صنعها الإنسان بيده أمس احتقرته اليوم وجعلته عبداً ومرغت بأنفه التراب، فَقتلته وهو ضاحكٌ، لأنه أوقف عقله عن العمل.

لا تلوم الأمة البائسة الا نفسها ولا تبكي الا على حالها، لأنها هي من قتلت نفسها، وما أشبه اليوم بالبارحة والقادم أبشع وأمّر.

إذا لم تصحوا الأمة من سباتها ستبقى كل يوم يُقتل القرآن  بين ظهرانيها وهي تتلاطم وتبكي, وتندب حالها تنتظر مخلصها القادم من بعيد الذي أبعدته ذنوبها، فتعساً لأمة تبكي بلا حركة، أما آن الأوان أن تتوب ليرفع الله عنها العذاب؟.

إلى متى يا أمير المؤمنين تبقى تُقتل على أعتاب محرابك والناس لاهية عنك؟

 ومنشغلة بغيرك، لا تنظر اليك، لا تفكر بك، همها علفها، إلا من خرج من تلك الأمة الملعونة الصامتة المهزومة من الداخل قبل الخارج العابدة للصنم القابع في قصره وبين حواشيه, يشرب الخمر على جثث ضحاياه، ويستمع إلى أنغام الجواري بجوار دموع الثكالى وصراخ الأيتام وأنين الفقراء, والناس تصفق لجلادها وترقص لقاتلها وتمجد لمن باعها بأبخس الاثمان!.  

أصنام اليوم تصلي وتصوم وتقرأ القرآن وتلبس الخشن وتُلقب نفسها بالقاب مقدسة، لقد أجادت الدور، واجتهدت باستغفال البسطاء، فقطعت الرقاب وهي تكبر، و سفكت الدماء وهي تصلي، وسرقت الأموال وهي تزكي، فشاع الفساد وضاع الحق بين مدعٍ كذاب ومنافق انتهازي ومؤمن مستضعف واعلام مضلل.

آه أي دين هذا إنه دين ابليس وليس قديس، دين الضمائر الميتة، دين النفاق، دين البترول والمنتجعات، دين تُذبح الفضيلة على أعتابه وتُهتك الحرمة في محرابه، لا يعي إلا لغة الجواري والعبيد والخمور والحروب، دين الذبح والتفخيخ،  دين يُقتل فيه المؤمن في محرابه، والفاسق مُنعم في حانته، اني أبحث عن دين يعيش مع الفقراء والمحرومين، لا يقسم الناس حسب الالوان والقبائل.

 أين دين الله ؟ سأبحث عنه حتى اجده وان كان الطريق مليئاً بالأشواك .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك