الصفحة الدولية

أمل جديد في علاج مرضى فيروس كورونا


أظهرت نتائج اختبارات أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة أن عقارا مكونا من أجسام مضادة مصنعة في المختبر، حملت نتائج مبشرة لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا لمجلة "ساينس نيوز" الأميركية، فإن التجارب السريرية كشفت أن عقار "توسيليزوماب" ساعد في تقليل حاجة المصابين بفيروس كورونا لأجهزة التنفس الاصطناعي، كما قلل من نسب وفاة الأشخاص الذين يعانون أعراضا حادة.

ويتم انتاج "توسيليزوماب"، وهو من عائلة الأجسام المضادة وحيدة النسيلة، انطلاقا من فئران عدلت "لإضفاء الطابع البشري" على أنظمتها المناعية.

وذكرت المجلة أن العقار، الذي لا يزال في المراحل التجريبية، قد يساعد المرضى في وقت مبكر ومتأخر من الإصابة على حد سواء.

وقالت إن إحدى التجارب السريرية أظهرت أن العقار يمكن أن يخفض مستويات الفيروس لدى الأشخاص المصابين حديثا، ويساعد في تقليل فرص احتياج الأشخاص إلى دخول المستشفى.

كما يمكن للعقار أن يمنع الاستجابة المناعية المفرطة للمصابين بفيروس كورونا، المعروفة باسم "عاصفة السيتوكين"، ويعزى لها السبب في ظهور أعراض حادة على بعض المصابين، والوفاة أحيانا.

وقالت شركة "جينيتيك" للتكنولوجيا الحيوية، ومقرها ولاية كاليفورنيا، إن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي شملت 389 شخصا تم نقلهم إلى المستشفى بسبب الإصابة بالفيروس، أظهرت أن الذين تلقوا العقار كانوا أقل عرضة للوفاة أو الحاجة لجهاز تنفس اصطناعي بنسبة 44 في المئة مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على دواء وهمي.

ولغاية الآن لم يتم فحص النتائج المعلنة من قبل خبراء خارجيين أو نشرها في مجلة علمية مرموقة، كما يؤكد علماء أن هذه النتائج لاتزال في طور التحليل.

ولا تزال العديد من شركات الأدوية حول العالم تجري تجارب على عشرات العقاقير التي يمكن أن تحد من فيروس كورونا المستجد، الذي تسبب بوفاة ما يقرب من 962 ألفا وإصابة أكثر من 31 مليون شخص في أنحاء العالم.

وبعد أكثر من تسعة أشهر من ظهور فيروس كورونا المستجد لأول مرة في مدينة ووهان شرق الصين أواخر العام 2019، لم يثبت أي علاج فعاليته حتى الآن، ولكن بدأت تظهر بعض المعطيات المشجعة، من بين مئات التجارب الإكلينيكية الجارية بالفعل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك