المقالات

اوقفوا هذا السفاح

1323 18:33:00 2006-08-23

( بقلم الكوفي )

طل علينا الوجه القبيح وكالعادة من على شاشات التلفزة في اول جلسة من جلسات المحكمة المختصة بملف حملة ( الانفال ) والتي راح ضحيتها الاف الابرياء من سكنة كردستان العراق باستعمال الاسلحة المحرمة دوليا وغيرها من الاسلحة الفتاكة .

كلنا ينتظر هذه الجلسات بشغف وما ان يحين موعدها نترك الاعمال ونلتزم البيوت لمتابعة ما يجري في قاعة المحكمة والتي من المفروض ان تكون عادلة تتعامل مع جميع المتهمين بالتساوي من دون ان تكيل بمكياليين وللاسف الشديد فان ما يجري ليس بهذا الشكل حيث نرى جانب التسامح المفرط مع السفاح والمجرم الاول في هذه القضية بل في جميع القضايا التي جعلت من العراق بلد المقابر الجماعية وانتهاك حقوق الانسان والتهجير القصري واستعمال الاسلحة المحرمة ناهيك عن تدمير الاقتصاد وجعل هذا البلد متاخر بكل ما يمتلكه من خيرات قل نظيرها في باقي بلدان العالم .

وبعد الاستماع في الجلسة الاولى لمطالعة الادعاء العام والذي يشهد له من مواقف بطولية وعدم مداهنته في محاكمة هذا السفاح القذر وستة من اتباعه ومناصريه ذكر ضمنا ان هنالك جرائم اغتصاب قامت بها القوات المهاجمة التي طوقت القرى بسكانها العزل من السلاح واقتياد من بقي منهم على قيد الحياة من النساء والاطفال والشيوخ لاماكن خصصت لهم مسبقا .

وما ان سمع هذا السفاح بان هنالك جرائم اغتصاب انتفض من مكانه وهو يعربد ويعترض على هذا الطرح والاتهام وقال من كلامه ( كيف تغتصب عراقية وصدام موجود في الحكم وين راحت الشوارب ) هنا نقول للمحكمة الموقرة ( اوقفوا هذا السفاح ) وارحموا اهالي الضحايا الذين يتابعون مجريات المحاكمة .يريد هذا القاتل المجرم ان يبين للعالم ومن خلال النقل المباشر والذي خدمه في جوانب عدة انه ذلك الرجل الغيور والمحافظ على شرف العراقيات ولو اردنا ان نخوض في هذا المجال لوقف العالم مذهول امام ما حدث في ظل حكومة هذا المخادع القذر الذي لا زال يحلم انه الرئيس الشرعي للعراق .

هل نسي السفاح كم من اعراض انتهكت من قبل ولده المقبور حتى ضجت الجامعات العراقية ولزمت الكثير من الشابات بيوتهن خشية ان يطالهن ظلم عدي الكسيح وانتهاك بكورتهن .

هل نسي هذا السفاح اوامره للاجهزة الامنية باستعمال شتى طرق التعذيب لانتزاع الاعترافات بما في ذلك الاعتداء الجنسي واي اعتداء الله واكبر ياقاضي المحكمة اوقفوا هذا السفاح قبل ان نموت بالسكتة القلبية بان يكون مدافع عن شرف العراقيات ولولا علمي بحذف بعض السطور من قبل المشرفين على الموقع مثل ما جرى في مقال سابق مراعاة لمشاعر الاخرين لذكرت شواهد تدمي القلوب وتبكي العيون .

هل كان هذا المعتوه غافل عن اجهزته الامنية كم انتهكت من اعراض العراقيين الشرفاء في غرف التحقيق وبالخصوص الشعبة الخامسة في مديرية الامن العامة حتى وصل بهم الحد الى الاعتداء على الزوجة امام زوجها بغية انتزاع الاعترافات وعلى البنت امام ابيها ناهيك عن امور اخرى لا نستطيع ذكرها ولو خولنا الاخوان في الموقع لاسردناها كما هي .

اقول للقاضي المكلف بهذه المحاكمة اما ان توقف هذا السفاح واما ان تتنحى وتترك المكان لمن هو اجدر منك كي يعطي هذا المجرم حجمه الحقيقي .الاخوة الاعزاء في هذا الموقع وجميع المواقع الشريفة والنزيهة وكل الخيريين لدي بعض الاقتراحات التي اراها مهمة .

اولا : تعرية هذا الجلف الجافي واعطاء الكتاب حرية الكتابة والسماح لهم بذكر قصص الاغتصاب بكل انواعها .

ثانيا : فتح صفحة خاصة لذكر الجرائم التي قام بها النظام المقبور واجهزته القمعية لحين انتهاء المحاكمات.

ثالثا : مطالبة التيارات والاحزاب والشارع العراقي بالضغط من خلال المسيرات بانهاء المهزلة واصدار الحكم العادل بهؤلاء المجرمين .

رابعا : مطالبة القضاء العراقي بعدم التسامح مع هؤلاء المتهمين ومعاملتهم مثل كل متهم يحضر امام القضاء على اقل تقدير ( توضيح .. لو ان متهمين عاديين حضروا امام القاضي الذي نراه اليوم هل يسمح لهم ان يتكلموا بما يحلوا لهم ويشتموا الحضور وينعتون القضاة والادعاء بالعملاء ) الجواب طبعا كلا مع الفارق في حجم الجريمة وعظمتها اذن نستنتج من هذا امور عدة اولهاانتفت العدالة باعتبار معاملة المتهم امام القضاء على الاسم وليس على الجرم وثانيها انتفت الديمقراطية باعتبار هؤلاء يسمح لهم وغيرهم كلا ولربما هذا ما شاهدناه في التعامل مع المتهمين في نفس القفص .

اي بمعنى هل لاحضتم ان تعامل القاضي مع صدام يختلف عن تعامله مع اخر ممن هم في داخل القفص ؟؟؟وفي الختام اقول واكرر ( اوقفوا هذا السفاح ) كي يبقى متهم قبل ان تكونون انتم متهمون اما الشعب العراقي ايها القضاة مع تحياتي للادعاء العام ذو المواقف الشريفة وبالخصوص السيد الموسوي .

بقلم الكوفي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك