المقالات

الالتفاف على الدين


يروى ان جمال باشا التركي يرافقه الامير شكيب ارسلان كانا في زيارة لزعيم جنوبي ( جنوب لبنان ) فقال الزعيم مخاطبا جمال باشا قائلا : هذا هو الجنوب كله يستقبلك فتدخل ارسلان سائلا اين هم علماؤه ؟ فاشار الزعيم الى مجموعة من الجلوس وضعت على راسها عمائم فكرر السؤال ارسلان اين علماء النبطية ؟

هذه مشكلتنا من يضع العمامة على راسه ولانه لا توجد ضوابط تسمح او تمنع من لبس العمامة فكانت النتائج كلها ظلامة وظلمة .

هذا التصرف جعل الكثيرين ممن تسول لهم نفسهم في التصدي لامور الدين والنتيجة الافتاء تحت برقع الحيلة الشرعية والتي يتفرع منها المصالحة للالتفاف على حقوق الفقراء وخصوصا من البطون المليئة التي ترغب بالحج للتنزه وليس لاداء الحج

يقول الشيخ حسن المامقاني لا يجوز المصالحة بخصوص الحقوق الشرعية فالتخويل منح للفقيه لاستلام الحقوق وهي حقوق الفقراء والفقراء لم يخولوا الفقيه المصالحة على حساب حقوقهم ، فقيل له اليس من الافضل الحصول على الجزء بدلا من خسارة الكل ، قال لهم هل من الافضل تشجيع الجهلة والطماعين على عدم تسديد الحقوق الشرعية بحجة المصالحة .

هنالك حالات تسقط فيها المحذورات الشرعية ومن باب فمن اضطر غير باغ اي اكل الميتة ولحم الخنزير ، بينما نرى هنالك من يركن الى المنكر تحت برقع التقية

"ضَبَّة بن أَدِّ بن طابِخَةَ" الذي كان له ابنان يقال لأحدهما سعد، وللآخر سعيد، إذ نفرت إبل لضبة تحت الليل؛ فوجّه ابنيه في طلبها؛ فتفرّقا، فوجدها سعد فردّها، ومضى سعيد في طلبها، فلقيه الحارث بن كعب، وكان على الغلام بُردان فسأله الحارث بن كعب إياهما، فأبى عليه، فقتله، وأخذ برديه.

وكان ضبة قبل أن تعود الإبل إذا أمسى فرأى تحت الليل سوادًا قال: "أسعد أم سعيد"؛ فذهب قوله مثلًا.

بدا ضبة يبحث عن ابنه او ما يدله على ابنه فلجا الى مكان التجمعات منها سوق عكاظ فلقي الحارث بن كعب ورأى عليه بُرْدَي ابنه سعيد فعرفهما، فقال له: هل أنت مخبري: ما هذان البردان اللذان عليك؟ قال: بلى، لقيت غلامًا وهما عليه، فسألته إياهما فأبى عليّ فقتلته، وأخذت برديه هذين. فقال ضبة: بسيفك هذا؟ قال الحارث: نعم.

فقال ضبة: أعطنيه أنظر إليه فإني أظنه صارمًا. فأعطاه الحارث سيفه. فلما أخذه من يده هزّه وقال "الحديث ذو شجون". ثم ضربه به حتى قتله. فقيل له: يا ضبة أفي الشهر الحرام؟ فقال "سبق السيف العذل" فذهب قوله مثلًا.

طبعا الحارث اعطى سيفه لضبة لاعتقاده انه في الشهر الحرام ولا يجوز القتل الا ان ضبة اخذ حقه وترك الحج وحسنا فعل ، والامر الاخر لاحظوا القاتل الحارث جاء ليحج اي حج هذا الذي يريد ان يقبل منه عند الله .

بعد مضي عشر ايام من الشهر الذي دفعت اجرة المولدة فاذا بصاحب المولدة يدعي عطل المولدة واختلفت معه فقال لي اسحب خطك واذهب الى غيري وبالفعل سحبت خطي وقلت له اعطني بقية الشهر الذي دفعته لك فقال اتفقنا ان لا نرجع المبلغ قلت له من انتم الذين اتفقتم ؟ قال اصحاب المولدات ، قلت انتم تتفقون على اخذ اموالنا ونحن نسدد لكم هل هذا شرعا صحيح . فقال وماذا تريد ؟ قلت اسال الله ان يوفقك وتذهب الى مكة وستذهب الى رجل دين لتجعل المصالحة على ما بذمتك فاعلم اني لم ابرئ ذمتك حتى ولو كائن من يكون يعمل معك مصالحة لاني انا امامك واطالب بحقوقي واعلم اذا كانت اليوم 16 الف ثق غدا لا اقبل لو جعلتها 16 مليون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك