المقالات

ذي قار..البؤرة الهشة التي يراهن عليها اعداء العراق..!

425 2022-12-08

يوسف الراشد ||

 

ذي قار المحافظة الجنوبية الاولى الساخنة التي انطلقت منها شرارة التظاهر والاحتجاج منذ عام 2019 والتي ساهمت  في اسقاط حكومة عادل عبد المهدي واسقاط الاتفاقية الصينية العراقية والتي اعتبروها نجاح وفوز المتظاهرين لافشالهم حكومة ابن محافظتهم .

ان اثارة واستباحة الفوضى وعدم اشاعة النظام في المحافظة بحجة التظاهر والمطالبة بالحقوق المشروعة  وتحسين الاوضاع المعاشية واسقاط الدعاوى القضائية ضد الناشطين من ابناء المحافظة وعلى خلفية قرار سجن الناشط حيدر الزبيدي والمطالبة باطلاق سراحه .

التظاهر حق مشروع كفلة القانون والدستور وضمن الاعراف المعمول بها ولكن التجاوز على الممتلكات العامة والمؤوسسات والاعتداء على القوات الامنية والاحتكاك بها واطلاق النار الكثيف مما تسبب في سقوط الضحايا والجرحى من كلا الطرفين واصرار المتظاهرين باطلاق سراح الناشط التشريني حيدر الزيدي من السجن .                                            

ان تجاوز هذا الناشط التشريني على الدولة ورموزها وعلى اهانة قوات الحشد الشعبي وخاصة ابو مهدي المهندس لم ياتي من فراغ بل اصبحت ذي قار الارض الهشه التي تاسست فيها منظمات المجتمع المدني المرتبطة بالسفارة الامريكية والبرطانية وتتواجد فيها العناصر الخارجة عن القانون والمطلوبة للعدالة وهي مستعدة لاثارة الفتنة والشغب وتظليل الشباب اليافع لتنفيذ مخططاتهم وقسم من هؤلاء الشباب العاطل عن العمل مستعد لتنفيذ اي عمل تخريبي لقاء مبالغ يحصل عليها .

من هنا اصبحت هذه المحافظة التي تعاني من سوء الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية والترفيهية العاطل شبابها عن العمل اسيرة لهذه المخططات والارض الرخوه للانجرار والانحراف والعصيان على الحكومة المحلية او الحكومة المركزية لاثارة الفوضى والتظاهر والعصيان على الدولة .

على رئيس الوزراء الاستاذ محمد شياع السوداني التواجد بين المتظاهرين والاستماع الى مطالبهم وامتصاص غضبهم وتنفيذ ماممكن تنفيذه واحتظانهم قبل ان يكونوا في معسكر الاعداء فالمؤمرة كبيرة واعداء العراق يتربصون به شرا وصفحات الخيانة متعددة الابواب والحكمة تقول اطفىء النار قبل ان تتوسع ولايمكن السيطرة عليها لتفويت الفرصة على اعداء العراق .

 

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك