المقالات

مازلنا خائفين..! 

1553 2022-10-07

قاسم ال ماضي||   رُغمَ إنهُ إِنتَهى ورُغمَ إنهُ أَصبَحَ في مَزابِلِ التَأريخِ.  رُغمَ يَقينَنَا  إِنَهُ لا يَعودُ حتى إنْ صَرَفَ الغَربُ و العُربَانُ آخِرَ دولاراََ في خَزَائِنهِمْ يَجِبُ أَن نَعتَرِفُ إِنَنَا مازالَ البَعضُ مِنَا خَائفاََ أن يَعودَ. بَل لَعَلهُ يَعِدُ في عَقلِهِ سيناريو عن ظُروفِ عَودَتِهِ إن حَدَثَتْ.  هل تَعرفُ مَنْ  الذي لايَزالُ يَعيشُ في صدورٍ عَفِنَةٍ تَرَبَتْ على الذُلَّةُ؟؟  هو حِزّبُ صَدامَ بِكُلِ تَفاصيلهِ.  وكُل صَدامِيَتِهِ وكُل إِجرَامِهِ وتَلاعُبِهِ بِأَقدارِ  ورِقَابِ النَاسِ حتى مايَتَعلقُ بالكَرامَةِ وحُرمَةِ أعراضَهُم.  أيَّ شيئاََ لَمْ يَشْمِلَهُ إجرامُ صدامَ وحِزْبِه حتى الطَبيعَةَ.  كُلَ شيئٍ بِدونِ تَعَدُدٍ ولا إستثناء.  إِذاََ ما يَمنَعُ أَن تُكْتَبُ تلك الصَفْحَةُ مِنَ التَأريخِ ولا تَكونُ مادةٌ تُدَرَّسَ في التَأريخِ.  مِثلَ ما فَعَلَ الأَلمَانُ مع هِتلرَ بَعدَ هَلاكِهُ. لِمَّ التَخَوفُ من كُلِ تِلكَ الفَضائياتُ المَحسوبةُ على الشيعةِ والتَشَّيُعِ مِنْ إبرازِ تلك الحُقْبَةُ السودَاءُ من تأريخِ الإجراَمَ ألإنسانيَ.  تلك الفَترةُ التي يَكفي أن تَكونُ فيها (شِيعي وشروكي)  أو أَنْ تَرفَعُ رايةََ في إسْتقْبَالِ شَهرُ مُحَرمُ الحرامَ. أو  تُفَكِرُ في المَسيرِ لزيارةِ الأربَعين.  أو يَأتيَّ الرَفِيقُ ولا يَجدُ صورةَ القَائِدَ الضَرورَةَ في دارِكَ.  لِمَّ يُتْرَكُ المُمَثلِونَ كأنهم مُهَرجي سيرك في الشَرقيةِ وغيرها يُشَوِهُوا الأَعرافَ والَتقاليدَ حتى سَبِقنَا بَقايا نَجاساتِ البَعثَ ليَجعَلونَ من جُرذِ الحُفَرِ بطلاََ.  ألا تَخْجَلُ الأقلامُ من الصَمتِ؟؟ أو بَاعَتْ التَأريخ َللمُشتَرينَ؟؟  أَلايَخجَلُ كُتابُ المسلسلاتَ الأفلام من إِغمَاضِ عَينِ التَأريخِ عن المَقابِرِ وعَنْ الثَكلى والسُجُونِ وعن ضَربِ الشَعبَ الأعْزَلُ بِسلاحِ الكيمياوي.  أو زحراقَ البُيوتَ او تَجفِيفُ الأَهوارَ أو قُل ماشِئتَ فَلمْ تَبقى مُوبِقَةً لم تُفْعَل وكُلُ هذا أَخْفَوهُ حتى يَخرُجُ عَلينا مَنْ لَمْ يَحفِظوا ديارهم و...  رافِعينَ صُورَ اللَعينَ ذلك  بِسَبَبِ تَقصِيرِنَا.  نعم إِنَّنَا مازِلنَا خائفين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك