المقالات

هل انتهى حراك تشرين ،،؟؟


حسام الحاج حسين  ||

 

دخلت منطقة الشرق الأوسط في منعطف جديد بااسم الربيع العربي وهو ترجمة لمشروع كوندليزا رايس والذي عرف بالشرق الأوسط الجديد او الفوضى الخلاقة وهو تغيير الأنظمة من خلال الثورات الملونة وتضم خارطة الفوضى مجموعة دول اوروبية في شرق اوروبا تتغير الى دول صديقة للولايات المتحدة وتتخذ سياسة العداء لخصومها ،،!

حركة تشرين كانت احدى اذرع الفوضى الخلاقة التي اسست لها كوندليزا رايس واشرف عليها من بعدها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو و الهدف منها في العراق هو تحجيم النفوذ الإيراني بمساعدة الصدريين  وبعض الوكلاء المحليين والأقليميين لواشنطن . بعد وصول الكاظمي وتشكيل حكومة صدرية انتفت الحاجة الى الحراك وتحول الى جسد دون روح بعد ان امتص التيار كل المكتسبات وتوغل في تاسيس دولة عميقة بمساعدة الكاظمي وتم الترتيب لقانون انتخابات واجراء انتخابات حصد الصدريون نتائجها . وكانت ايران تراقب عن كثب وتتحرك في حقل الغام  امريكية الصنع واريد من الشيعة الدخول في اقتتال داخلي يمزق النسيج المجتمعي الشيعي ويقضي على مستقبلهم السياسي لكن مخططاتهم بأت بالفشل ،،! وحتى الأنجاز الأوفر حظا لم يستطيع الصدر والكاظمي الحفاظ عليه .

انتهت تشرين واحترقت كورقة امريكية مستهلكة والسبب ان ادوات واشنطن لم تكن بالقدرة السياسية على تغيير المعادلة والتحكم بالمشهد السياسي لفترة اطول . تحطم المشروع امام السياسة الإيرانية الصلبة والدبلوماسية المرنة ،! لم يبقى من تشرين سوى الفلول والضجيج وبعض المرتزقة .

والحكومة الصدرية اصبحت من الماضي بعد ان اضاع الفرصة الذهبية  بجرة قلم ،،!

الفرص في السياسة تكون عملة نادرة وربما تقضي على مستقبلك السياسي عند ضياعها والى الأبد ،،!

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك