المقالات

مصانع التظاهرات المعلبة .


حسام الحاج حسين ||   الشرق الأوسط بؤرة الصراعات الأثنية والطائفية والحروب المعقدة والفوضوية الخلاقة والتي تطالب بشيء ومحركاتها شيء أخر متناقض . فيمكن ان تخرج تظاهرات مدعومة من قبل السلطة ضد السلطة ويمكن ان تخرج تظاهرات مدعومة من الأحزاب ضد الأحزاب  ويمكن ان تخرج مظاهرات ضد رجال الدين بدعم من بعض رجال الدين ،،،! دخل العراق هذا المنعطف الخطير من خلال اغداق الولايات المتحدة ملايين الدولارات عبر قنوات مجتمعية وحزبية  و حملات إعلامية موجهة رتبت الأرضية لاستنهاض كل المشاعر السلبية تجاه خصومها المحليين والأقليميين ،،! وفي خضم التجربة الفوضوية و بدعم من قبل بعض التيارات السياسية الشعبوية التي تبين لاحقا انها كانت تدير المعركة من الخلف . ظهرت شركات محلية لتسويق التظاهرات وتعليب الناشطين حسب الطلب بعد ان تبين ان صناعة الفوضى بااسم التظاهرات تعود بالمكاسب الجمة وهي تقضي على البطالة نوع ما لدى البعض ويمكن ان تحول الفاشل المنحط الى بطل في عين بعض المراهقين على الأقل . وقد تصدرت شخصيات تافهة ومعدومة لاقيمة لها ولا تاريخ مشرف بالعكس فبعضم خرج من رحم البعث الكافر الذي ذبح العراقيين طوال عقود واصبح ( تشريني بطل ) واقصى انجاز له هو سب المراجع والمقدسات والشهداء . دخل السنة والأكراد على خط الفوضى و لا مجال لتجاهل دورهم الأستثمار في الشارع ودعم النواشيط من قبل خصوم طهران الذين استفادوا من أخطاء حلفائها على طول الخط ،،! اصبحت التظاهرات المعلبة تتنقل من مكان لأخر ومتى ما اقتضت المصلحة الحزبية والتيارية العليا ومتى ما استشعرت حكومة النواشيط بالخطر فانها تلوح بالتظاهرات لحماية مكتسبات تشرينية  ملتبسة، وفي بعض الأحيان مصطنعة  تعود لصالح تيارات سياسية معروفة بالفشل الا في صناعة الفوضى ،،! معامل صناعة التظاهرات  جاهزة والشعارات معده مسبقا وموجهة والنواشيط والمعلبات الفوضوية ايضا على اهب الأستعداد .  يحتاج فقط الى الشخص المتهور الذي يشعل عود الثقاب ولا يستطيع اطفائه الا بعد فوات الأوان  ،،! تشرين على الأبواب مع منتجات معدلة دينيا حيث يرتدي الأسلامي المتطرف ثوب العلماني المتحلل ،،،!!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك