المقالات

وَمَضَاتٌ مِنْ سِفّرِ الحُسَينِ (6) جَبَلُ الصَبّر

306 2022-08-10

 

قاسم ال ماضي ||

 

لَعبَ ألإعلامُ المُضَلّلُ دَوراََ كَبيراََ في إنْتِكَاسةِ الأُمَّةِ وتَقاعِسِهَا عَنْ أداءِ الواجِبِ.

ولَعبَ الدَورَ المُنَّاطَ بهِ في كثيرٍ مِنْ مَراحِلِ تأريخِ الأُمَةَ مابَعدَ خَاتَمُ الأَنْبِياءَ صلى الله عليه وآلهِ.

رُبَما يَكونُ قَد بَدَأ قَبلَ ذلك، حِينَ قالَ قائِلَهُم إِنَّ النَبِيَّ يَهْجُرُ.

وإنطَلَّى على الأُمَةِ جُبّنُ الجَهْلَ، وجُبّنُ مُتَزَلّزِليِ العَقِيدةَ، وحِينَ السَقِيفَةِ التي شَهَدتْ أكبرُ إنقِلابٍ في تَأريخِ الإسلامِ والعَودُ إلى القَبَليةِ.

وصفِينُ حِينَ رُفِعَتْ المَصَاحِفَ وغَلَبَتْ على الأُمَةِ شّقْوَّتِها فَجَادَلوا القُرآنَّ النَاطِقَ عَليّاََ عَليهِ السَلام أو لَعَّلَّهُ يَومَ الجَملُ يَوم خُروجُ الفِتْنَةُ الحَمراءَ.

قَتْلُ النَاسَ بِذمَّةِ فَتَاوى الجَهْلِ.

أو يومُ قَتلِ أميرُ المُؤمِنينَ عَليٌ عَليهِ السلام.

حتى قالَ الجَاهِلُ وَهلْ كان عليٌ يُصَلي؟وتَسْتَمِرُ قائِمَةُ الفِتَنَ، بَل بَينَ فِتْنَةٍ وفِتْنَه فِتْنَة.

كُلُ تِلكَ الدَواهِيَّ كان الإعلامُ المُضَلَّلَ هو رَأسُ الحَربَةَ فيها.

كَتَضْليلِ بَعضِ العامةَ في الشّامِ وغَيرِها مِنْ المَحَطاتِ التي مَر بِهَا سَبّيَّ بَنَاتَ النُبّوةَ، لِزَعْمِهِمْ إنَّ هؤلاءَ خَوارِجٌ.

أَيَّ ضَعْنُ الحُسَين عَليهِ السلام ومَنْ بَقى مِنَّ الأطفالِ والعَليلُ عَليٌ إبنَ الحُسَينِ السَجاد عليه السلام.

ولكنَّ وجودُ عَقيلةُ الطَالِبيينَّ زَينَبُ الكُبرى أَخّرَسَ كُل الألسنَ وعَطَّلَ آلةَ  إعلامَهُمْ المُضَّلِل وفَضَحَ كُلُ مُنَافِقاََ فَكانَتْ تَتَكَلمُ بِحِكْمَةٍ وَرَثَتْها عن جَدِها النبي صلى الله عليهِ وآلهِ وسلم. وفصاحةُ عَليٌ وفِطْنَةُ الزَهراء.

فَكانَتْ زَينبُ الكُبْرى ألتي جَعَلتْ أركانَ قَصرِ الإمارةَ تَموجُ وهزّتْ أَركانَ مُلْكَ أُمَّيةَ.

ألتي كانَتْ في ألمَجْلِسِ أَمِيرةٍ ولَيّستْ أسيرةٌ.

 تَنْقُلُ الرِواياتُ إنَّها حِينَ عادتْ مِنَّ الشَامِ إلى ألمَدينةِ كَانَتْ تُحَّدِثُ النَاسَ عَنْ جُرمِ بَني أُمَّيّةَ وخَافَ يَزيدُ الّلَعينُ أنْ تَقومُ الثورةُ هُنَاكَ،فارسل في طلبها لتكون امام اعين سلطة البغض وتقطع كل صلاتها باهل مدينة رسول الله

 زَينَبُ المَظلومةُ.

حتى في إعلامَنا نَحنُ كَمُسلِمينَ من أتْباعِ مَدرسةِ أهلِ البَيتِ زَينبٌ ذلك الضَريِحُ الذي سَقَطَ فيه الشُهَداءَ دِفَاعَاََ عَن حَرَمِ السيدة. زَينبْ.

فَكانَتْ مفْتَاحُ النَّصرِ.

زَينَبُ التي يَجِبُ أنْ تُدَّرَسُ سِيرَتِها في مَراحِل الدراسة.

وَهل مَا يُدَرَّسُ أَو يُذْكَرُ في التأريخِ أَكبَرُ مِنْها شَئناََ أو أعلى مِنْها مرتبةََ؟؟؟

زَينَب إنّمُوذَجٌ  فَريدٌ.

 وَهل وَلَدتْ ألأَرضُ مِثلُ زينب؟

شَقيقةُ الحَسنَينِ وأُختُ العَباس.

زَهرةُ الرِسَالَةُ.

 عَقيلةُ العِزُ

 جَبلُ الصَبّر. زَينَبُ بنت الصفا والمروه بنت محمد المصطفى وعلي المرتضى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك