المقالات

اعلام تكتل الساخطين ..!


حسام الحاج حسين ||

 

ابرز ملامح الأعلام السني في العراق والدول العربية هو ( تنمية السخط ) ضد الشيعة ولايقدم اي حلول حقيقة .

وينتمي بعضها الى تكتل (الأعلام الأخواني ) الذي يدار من تركيا وقطر والأردن . واهم اجنداتهم هو الأنتقائية وبث الكراهية والتضليل و الذي يطفح من خلال المقدمين المؤدلجين والبرامج السياسية والضيوف والمحلليين السياسيين المنحازين . لديهم سقف عالي ايضا في استضافة المرتزقة والأرهابيين والبعثيين والشيعة المتحولين الناقمين ويجمع ( تكتل الساخطين ) على الشيعة .

القيادات الشيعية مشغولة بالفساد والمحاصصة ويتركون قواعدهم الشعبية لقمة سائغة للأعلام المسموم

واعلامهم لايرتقي مهنيا لمواجهة هذا الصوت الواحد الذي ينمي الكراهية وينشط في شيطنة كل شيء شيعي حتى التضحيات والشهداء .

ادارة القنوات الأعلامية الشيعية فاشلة لانها ترتكز على الولاء وليس على الكفاءة ولايتم مراجعة وتقييم المسيرة الأعلامية وتحديد مسارات المواجهة مما جعلها في موقف الدفاع دوما،،،!

وبعض القنوات تحولت الى عائلية حيث يهيمن مدير القناة منذ سنوات والهيكل الأداري للقناة متكون من الزوجة والأبن والبنت والنسيب والخ ،،،!

لا احد يراجع او يحاسب او يقيم الأداء . 

لذلك الأجندات الأعلامية يتم توجيهها بدقة نحو الأغلبية الشيعية والحاكمية الشيعية ودعمهم لبعض الشخصيات الدينية والشعبية هو يندرج ضمن خطة التدمير من الداخل ،،،!

ان الأنجازات الأمنية ومكافحة الأرهاب والتضحيات والشهداء ومحاربة داعش يمكن للأعلام الساخط ان يقوض كل هذه التضحيات من خلال ادارة الخداع والتضليل والكذب ،،!

يجب ان يرتقي الأعلام الشيعي الى مستوى المواجهة ويوازي التضحيات الحقيقية على الأرض اذ لايمكن هزيمة الدواعش على السواتر بينما ينتصر عليهم دواعش الأعلام ،،،!

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك