المقالات

رئاسة الجمهورية خيوط ملخبط وإرادات متصارعة..!

589 2022-07-04

قاسم آل ماضي ||   المادة 72 من الدستور قررت انتخاب رئيس الجمهورية خلال مدة 30 يوما من انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان، لكن الدستور والقانون لم يوضحا السياق القانوني المتخذ في حال لم يتم اختيار رئيس بهذه المدة. ومضت قرابة ثمانية اشهر  على تجاوز المهل الدستورية دون أن يحسم هذا الأمر الضروري لإستقرار العملية السياسية ، لأنه أستحقاق سابق على تعيين من يشغل منصب رئيس الوزراء، هذه المدد تعتبر "حتمية" في الفقه الدستوري، وتجاوزها يطرح أسئلة بشأن شرعية الرئيس المنتخب بعدها، لكن لا أحد يستطيع الإجابة عن هذه الأسئلة؛ لأن الأمور "مليوصة" تماما ولا أحد يعرف راس شليلة الخيوط الملخبطة! القانون رقم 8 حصر انتخاب الرئيس بالمرشحين الذين "تتوفر فيهم الشروط القانونية"، وأن الانتخابات لاختيار الرئيس يجب أن تمضي حتى لو كان هناك مرشح واحد فقط تتوافر فيه الشروط القانونية..لكن كل هذا العرض القانوني لا يعني شيئا أزاء الإرادات افلكردية المتصارعة على هذا المنصب ابو الخبزة! الحزب الديمقراطي ما زال مصراً على ترشيح ريبر أحمد لرئاسة الجمهورية، "الرجل الصامت"، وزير الداخلية في حكومة إقليم كردستان العراق كمرشح بديل لهوشيار زيباري، الذي رفضت المحكمة الاتحادية العراقية ترشيح بسبب سحب البرلمان الثقة عنه في عام 2016 حينما كان وزيرا للمالية واتهم بقضايا "فساد". أحمد، وعلى الرغم من توليه مناصب قيادية في إدارة الإقليم إلا أنه معروف بكونه "يعمل في الكواليس" "ريبر عمل فترة مديرا لمكتب مسرور بارزاني، رئيس حكومة الإقليم، قبل أن يتولى منصب وزير الداخلية، وهو شخصية مبهمة في المشهد الحكومي في الإقليم  يشار لى ان حظوظ ريبر ليست عالية جدا، مقابل حظوظ مرشحين مثل لطيف رشيد والقاضي ريبوار محمد أمين، إلا ان الحزب الديمقراطي الكردستانتي يصثر على أعتباره المرشح الوحيد ولا مرشح أخر لديه..وهكذا تسبب العناد الكردي ـ الكردي بزيادة الإنسداد السياسي المنسد بقوة أصلا.  لا تزال الأزمة السياسية مستعرة في العراق، خصوصاً مع استمرار الانسداد السياسي وتفكك التحالف الثلاثي "إنقاذ وطن" بعد فشله في تشكيل حكومة أغلبية سياسية وعدم إستطاعته حسم ملف الرئاسات الثلاث، في الوقت الذي يتمسك فيه الإطار التنسيقي الشيعي بضرورة العودة إلى تفاهمات البيت الشيعي  بدو أن البادرة الوحيدة لحسم ملف الحكومة العراقية المقبلة تتعلق بالمباحثات الجارية بين الحزبين الكرديين الرئيسين، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، في مسعى لإحداث تقارب لحسم ملف انتخاب رئيس الجمهورية.  ويبدو أن عوامل عدة ربما تسهم في "كسر الجمود" الذي يسود المشهد السياسي،
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك