المقالات

"رصاصة" شيرين

554 2022-05-16

حمزة مصطفى ||

 

إستقرت الرصاصة في رأس شيرين أبو عاقلة. الرصاصة تأخرت 25 عاما بالتمام والكمال. فطوال هذه الأعوام شبه الطويلة كانت شيرين تغطي لقناة "الجزيرة" حيث تعمل مايجري داخل فلسطين المحتلة. ولأن الذي يجري هناك قبل ولادة شيرين بأكثر من 20 عاما وبعد موتها بأكثر من 70 عاما لم يكن أكثر من رصاص يشبه  تلك الرصاصة التي قتلت شيرين وكانت قتلت قبلها مئات الآلاف من الفلسطينين والعرب. كانت شيرين تتوقع طوال الأعوام الخمس والعشرين أن تستقر الرصاصة المؤجلة في رأسها ذات يوم. حين حان موعد إطلاق تلك الرصاصة المؤجلة لم تتفاجأ شيرين فماتت بهدوء  لتضج بعدها الأرض وتحاصر محتليها. العالم هو الآخر ضج لمقتل شيرين أبوعاقلة. أخطأت للمرة الألف بعد المليون الرصاصة الإسرائيلية الهدف. الكلمة عصية على الموت. الرصاصة هي من تموت. في البدء كانت الكلمة وستبقى دائما في البدء حيث لانهاية للكلمة مهما تكاثر الرصاص.

  كل الرصاص الذي إخترق جسد الشهداء في العراق وفلسطين مات فيما بقي الشهداء يحاصرون قتلاهم. لم يمت هشام الهاشمي, الرصاصة التي إخترقت جسده هي التي ماتت. ولم يمت أحمد عبدالصمد ولم يمت ولم يمت عشرات الشهداء سواهم ممن واجهوا رصاص القتلة بعزيمة كانت وستبقى عصية على الموت. هل إرتبكت إسرائيل مما فعلته رصاصتها الموجهة عن عمد ؟ لا أحد يتوقع ذلك, فضلا  عن أن يتوهم أن هذا الكيان المحتل يخجل مما يفعله. ربما يحتاج أن يغطي ويبرر لأنه لايريد لجرائمه أن تذهب بالإتجاه الذي قد ينظر اليه إنه خطأ أو أخطأ  الهدف. فصحفية مثل شيرين أبو عاقلة لابد أن يكون لمقتلها ثمنه في المواجهة وفي إثبات الجرم بالأدلة والوقائع.

  ماذا كانت ردة فعل الصهاينة؟ شككوا بالواقعة أول الأمر. لا واقعة الموت بل واقعة الرصاصة. إتهموا شيرين بقتل نفسها عبر رصاصة فلسطينية. عذر أقبح وأقذر من الذنب المفضوح. ثم أخيرا طلبوا الرصاصة من السلطة الفلسطينية. لماذا؟ لأنهم يريدون المطابقة ليس بين فوهة  المسدس أو البندقية التي أطلقت الرصاصة حيث تقف شيرين مرتدية ملابس الصحافة وأمامها المايكرون تنقل مايجري على الهواء بل بين الصوت والصوت. صوت شيرين الصادح وصوت رصاصتهم التي أدت مهمة واحدة بقيت شيرين تنتظرها ربع قرن, فأنتم لستم أكثر من قتلة. كل قطرة دم تهرق على جسد فلسطين تنتزع منكم موتا مؤجلا لكم يحين موعده. الزمن هنا لن يطول حتى إن طال. الشهداء باقون وأعمار الطغاة قصار.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك