المقالات

قبور ناطقة..!


الشيخ محمد الربيعي||

 

لم يكن القبر نهاية ذكر الانسان ، و خصوصا من جعل من الحياة مزرعة الاخرة ، بل ان الناطق بالحق تكون حياته و مماته ذكرى و الأسوة الحسنة لأجيال جيلا بعد جيل .

و لذلك كان شريعة الاسلام من اكثر الاديان التي حثت على احترام شخصية الانسان في الحياة و حتى بعد الممات ، و لذلك جعلت في شريعتها احكام خاصة و مشددة و ملزمة التطبيق و العمل بها تحت عناوين ( كتاب احكام الميت ) او ( شؤون الميت ) او ( فقه الميت ) الى اخر المسميات التي تصدر و كلها عبارة عن احكام فقهية بخصوص الميت ، و الكلام في هذه الكتب الفقهية تتحدث عن حقوق الاموات على الاحياء منذ لحظة الاحتضار ، و الغسل ، و التكفين ، و حمله و اتباعه ، و الصلاة عليه ، و دفنه ، حتى ما بعد الدفن بل و تعرضت الشريعة الاسلامية الى الحقوق الاخلاقية للاموات على الاحياء ، و كل ذلك كان الكاشف عن فلسفة خاصة التي تراها شريعة الاسلام الى الميت ، وانه غير منقطع عن التدخل بمجريات الحياة ، حتى بعد مماته .

و الحديث المتواتر و المشهور عن النبي محمد ( ص ) : ( إِذَا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ ) ، و دلالته واضحة على بقاء علاقة الميت بالاحياء مستمرة ، بل و مؤثرة في سلوكهم و قراراتهم و توجهاتهم من خلال الاقتداء بعلم و فكر و نهج وسيرة الميت .

من هنا كان هم و توجه الظالمين و الطواغيت الى هدم القبور والتوجه الى اصدار الاحاديث المكذوبة ، بغيت المحاولة الى انهاء ذكر من هو بمنزلة الأسوة الحسنة ، و التخلص من المد الروحي الى الاجيال التي تقدى به ، و التاريخ سجل العديد من هكذا محاولات لهدم ذكرى الاسوة الحسنة ، و كان ابرزها قبر حر الدنيا والاخر الامام الحسين ( ع ) الذي توالت الطواغيت على هدم قبره الشريف كما ان هدم قبور الائمة في البقيع واضحا للعيان و لليوم و الغرض معروف من وراء كل ذلك .

كل الغايات من هدم القبور و محاربة زيارتها كانت غايات سياسية و ليست عقيدة اسلامية ، الغرض منها انهاء ذكر ممن ذكره احياء لثورة ضد الظالمين و المحتلين و اتباع الشيطان الرجيم ، فكانوا على يقين انه القبر يبث رسالة الى الاحياء ، و يشجعهم على السير ضمن المنهج القويم .

و اليوم نلاحظ قوى الشر ايضا تحاول العبث بسيرة الاموات من الصلحاء و الشهداء و الابطال من الحشد الشعبي ، من خلال تمزيق الصور او المحاولة الاساءة الى سيرتهم او الاعتداء على قبورهم و غير ذلك ، من الامور التي يرغبون منها انهاء ذكرى تلك الابطال ، يتصور كبيرهم المحتل انه يستطيع ان يمحو ذكرى تلك الابطال من الذاكرة ، او ان يمسح وجودهم من قائمة الأسوة الحسنة ، و هي قائمة ربانية باقية ما بقى الدهر ، فنقول :

يا محتل و من انغر بك كد كيدك فو الله لا تمحوا ذكرنا و سيبقى العراق منتصرا برجال الحشد و برجال المقاومة المخلصة الشريفة و بكل رجال العراق المؤمنين ، و سلاما على العراق و شعبه .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك