المقالات

كيف يعالج الامام علي ( ع ) حالة عدم التقدم و الاستسلام للافكار السلبية


الشيخ محمد الربيعي ||

 

اعظم الله اجركم بشهادة الامام علي ( ع ) .

إن الأفكار السلبية تعتبر جزءا من حياتنا، لكن يجب ألا ندعها تسيطر على تفكيرنا وتعكر مزاجنا.

فنحن نقضي وقتا طويلا في التفكير بطريقة سلبية حول حياتنا ومستقبلنا أكثر مما ينبغي، مما يجعل مسألة تخليص أنفسنا من هذه السلبية بالغ الأهمية.

 أننا عندما نفكر بطريقة سلبية فنحن نهيئ أنفسنا للفشل، وكلما دربنا عقولنا أكثر على التفكير بطريقة إيجابية كانت النتائج أفضل.

محل الشاهد :

نريد ان نتعلم من فكر الامام علي ( ع ) طريقة التخلص ، و المحافظة على العنصر البشري من التفكير السلبي ، و من الوقوع في دائرته ، دائرة سرطان الفكر وتعاسة الحياة .

قال الامام علي ( ع ) [ .. من اعتدل يوماه فهو مغبون، ومن كانت الدنيا همّته اشتدّت حسرته عند فراقها، ومن كان غده شرَّ يوميه فمحروم.. ]

وبنفس المعنى ورد عن الامام الصادق ( ع ) و هو مداد علم الامام علي ( ع ) [ من استوى يوماه فهو مغبون، ومن كان آخرُ يوميه شرَّهما فهو ملعون، ومن لم يعرف الزيادة في نفسه كان إلى النقصان أقرب، ومن كان إلى النقصان أقرب فالموت خيرٌ له من الحياة ]

 ـ هذا الحديث يؤسّس مبدأ هامّاً من مبادى التخلص من الافكار السلبية الا وهو العمل الصالح .

 العمل الصالح في الحياة، فهو يقول بأنّ حياة الإنسان الصالح هي حياة متنامية دوماً، وهي في تقدّمٍ وتطوّر وتنمية متواصلة لا تقف ولا تهدأ، إنّ الإنسان الصالح هو الإنسان الذي إذا اشتغل بعلم كان همّه أن يتقّدم في المعرفة كلّ يوم ويزداد علماً كلّ يوم، ولا يقف مغترّاً بما علم ولو ليوم واحد.

 وإذا اشتغل في تجارة كان لله فيها رضا فإنّه يعمل باستمرار ويتقدّم ويطوّر أدواته باستمرار، ولا يقف عند حدّ، وكذلك إذا كان يعمل في مجالٍ خدميّ للناس أو في وظيفة حكوميّة فهو لا يعيش (الروتين) القاتل وهو احد الاسباب و مصادر الافكار السلبية ،  ويتوقّف في تطوّره ونموّه حتى لتجده هو نفسه الذي كان قبل ثلاثين عاماً.

الإنسان الصالح هو الإنسان الذي يبحث دوماً عن التقدّم والتطوّر والتنمية والازدياد المتواصل في حياته، في علمه وعمله و الابتعاد عن الافكار السلبية و مصادرها ، وكذلك في علاقته مع الله، فلا تتحوّل العبادات عنده إلى مجرّد حركات جسديّة ميتة لا تنبض بالحياة، ولا تقدّم له شيئاً إضافيّاً.

إنّ المؤمن (مهووسٌ) بالإضافة النوعيّة المتواصلة لحياته، مشغولٌ في أن يكتشف الجديد أو يصنع الجديد.. إنّ هذا المبدأ من أعظم مبادئ التنمية المتواصلة في حياة الإنسان  قال سبحانه: {{..وقل ربّ زدني علماً }}.

ولو طبّقنا هذا المبدأ على المستوى المجتمعي والجماعي فسنجد شيئاً مذهلاً، فالمجتمع الصالح هو المجتمع الذي لا يتوقّف مغترّاً بما حقّق وأنجز، أو بما تفوّق به على الآخرين وسائر المجتمعات، بل هو في عمل دائمٍ دائبٍ لا يقف ولا ينقطع، يهدف من خلال ذلك إلى المزيد من التعالي والتقدّم.

 والمجتمع الإسلامي هو المجتمع الباحث عن التقدّم العلمي دوماً، والتقدّم السلوكي والأخلاقي والروحي على الدوام، لا يقف ولا يعرف الهدوء أبداً، وبذلك يصبح مجتمعاً أرقى وأكثر تقدّماً من سائر المجتمعات دوماً لو أحسن تطبيق مثل هذه المبادئ السامية.

ولا يلغي هذا المبدأ ما أشرتم إليه من أنّ للنفس إقبالاً وإدباراً، فهذا شيء طبيعي، والراحة للجسم الرياضيّ حاجة للتقدّم أيضاً، والراحة للعقل المتفكّر حاجة للنموّ كذلك، فلا ضير في مثل هذا، وليس نظر الحديث إلى مسألة اليوم بعينها، إنّما نظره إلى الخطّة الاستراتيجيّة التي يحيا الإنسان في ظلّها أو يعيش المجتمع حياته من خلالها، فالمهم أن نكون أمّةً وجماعات وأفراداً نعيش دوماً هاجس الجديد والتقدّم والتطوّر بما فيه النفع، لا بما فيه الضرر أو التراجع.

إنّ حركة الحياة متواصلة دوماً تعمل على القضاء على مصادر الافكار السلبية ، فإذا لم تتقدّم أنت فقد يتقدّم الآخرون، وإذا تقدّم الآخرون وأنت في مكانك فهذا يعني أنّك تتراجع، ولهذا لاحظوا كيف أنّ الحديث قال بأنّ من لم يرَ الزيادةَ في حياته فهو يقترب من النقصان. نعم لأنّ الوقوف ضمورٌ في الطاقات، وهلاكٌ في الإمكانات، وتعطيلٌ لأسباب القوّة، وتقدّمٌ للآخرين علينا، فهو تراجع وتقهقر، بل هو ـ كما قالت الرواية أعلاه ـ موتٌ ونهاية، ولهذا تقدّم الغرب وتراجعنا في غير مجالٍ من المجالات؛ لأنّنا توقّفنا وسلّمنا راية العلم له في لحظات تاريخيّة محزنة، فبعد أن كان عندنا ابن البيطار عالمُ زمانه في علم الصيدلة والأدوية والعقاقير، وكان عندنا الحسن بن الهيثم عالم زمانه في البصريات، وكان عندنا الرماح عالم عصره في الصناعات العسكريّة والأسلحة والآلات الحربيّة، وكان عندنا ابن الرزاز الجزري عالم الميكانيك وصانع الآلة المشهور، وكان عندنا الإدريسي عالم الجغرافيا النادر، وكان عندنا ابن سينا عالم الطب والفلسفة والمنطق والرياضيات، وكان عندنا

الزهراوي عالم الأدوات الطبيّة الكبير، وكان عندنا الخوارزمي عالم الحساب والجبر، وغيرهم الكثير الكثير من كبار علماء العلوم المختلفة الذين جعلوا من هذه الأمّة سابقة الأمم، ها نحن اليوم نتراجع بسبب غياب مبادئ العمل الصالح وتُهاجر أدمغتُنا إلى بلاد الآخرين لتساهم في تقدّمها وتترك أوطانها للمجهول بسبب سوء إدارتنا وتعاملنا مع الأمور، ووقوفنا على مناهج حياة ومعرفة وعمل قديمة، واستغراقنا في التصارع على موضوعات سطحيّة حوّلناها إلى حجر الزاوية في معرفتنا وتفكيرنا ونشاطنا، وصرفنا عليها أموالاً طائلة، واستهلكنا فيها طاقاتنا، وهدرنا بها أوقاتنا، بلا فائدة تذكر، فأصبحنا في مواقع كثيرة نعيش على هامش الآخرين .

لقد أمّنت بعض النصوص الدينية فضاءً تطوّر المسلمون في رحابه فيما سلف، فحثتهم على العلم ووضعت لهم مبادئ للتطوّر كهذا الحديث الذي بين أيدينا، فأنتجوا، لكنّنا اليوم قد نثوّر بعض النصوص المعطّلة للحياة، ونربك الساحة بها، وننسى أحياناً في المقابل الكثير من النصوص التي تشكّل مناخاً مساعداً على النهوض .

ان  الإنسان كالمغناطيس يجذب عليه كلّ ما يكون مسانخاً له، فإذا كان في الحضيض جذب إليه الأفكار والنصوص التي تتكيّف وتكيّفه مع الحضيض الذي يعيش فيه.. هذه هي الحقيقة.

إنّ تراجع الإنسان الفرد وتراجع الإنسان بما هو مجتمع يجعله ملعوناً منبوذاً مطروداً كما قالت الرواية أعلاه، وهذا هو واقع الأمور وحقيقة الحياة، فسباق الحياة لا يعرف هدوءاً وتوقّفك يعني تراجعك، أما تراجعك فهو نهاية الذلّ والسقوط والموت المحقّق.

فلسفة العمل في هذا الحديث  المبدأ رائعة جدّاً، ودخول هذا الحديث في مشاعرنا وهمومنا وطموحاتنا وأحلام شبابنا وبرامجنا وإعلامنا وخطابنا الديني والاجتماعي مهمٌّ للغاية؛ لأنّ به مواجهة اليأس والفشل والضمور والموت إن شاء الله تعالى، وقد رأينا في الأمّة في عصرنا من أخذ بهذا الحديث وعمل عليه وقدّم ما عجز الكثيرون عن تقديمه من أفكار وسلوكيات وتجارب ناضجة ومفيدة وناجحة، رغم الظروف الصعبة .

اللهم احفظ الاسلام واهله

اللهم احفظ العراق و شعبه

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك