المقالات

يوم الانتظار

859 2022-03-20

  قاسم ال ماضي ||   المكان: كربلاء - في قطرة في بحر الزائرين. الزمان: ليلة النصف من شعبان. أرقب كل ذلك المشهد العظيم والمنظم بشكل يحتاج الى تأمل وتفكر ومعارك نظريات الجبر والتفويض تتصارع في ذهني، هل هم مجبرين ام مفوضون في أمرهم؟! هل الفطرة ام الغريزة؟! ام هو نشاط روحي تأملي؟! كان زحام من غير فوضى وكنا الأجساد التي اجتمعت في لغة واحدة، .. تمر دون كلام فقط آيات القرآن المجيد وترانيم الدعاء. كيف اجتمعوا؟ ومن دعاهم؟ بل من نظمهم؟ ومن دفع كل فواتير النقل والطعام والشاي وكل ما يتصور من وسائل الخدمة والاطعام؟!  وفي حضرة الإمام، يجلس الشيخ ذو العمامة مع ذو العقال مع ذي الزي الرسمي العربي مع الافغاني والايراني بين الداعي وطالب الحاجة بين الذكر والبكاء، ويقول تعالى:  (لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِى ٱلْأَرْضِ جَمِيعًا مَّآ أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ ٱللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ). إنها ليلة واحدة اجتمعوا فيها كجيش طَلق وبآلية نفير كجمعهم يوم النداء للواجب الكفائي، يدعون لصاحب الأمر بالفرج… وطافت في ذاكرتي ذكريات أيام الفتوة و وجوه الشهداء وصوت المدافع وزعاريد الرصاص، وقد شدني منظر ترجم كل تساؤلاتي: طفل يحمل صورة ابيه الشهيد وبجنابها راية الحشد، أراه يقول: انا على العهد ونمت على ما مات ابي والشهداء من أجله. وانها تبشر جيشك يا مولاي يا صاحب الأمر و إنَّ جموع شيعتك يجتمعون من كل عرق ولون في استعراض مهيب، يقول: متى ترانا ونراك؟ اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن في هذهِ الساعة وفي كل ساعة وليا وحافضا...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك