المقالات

مسؤوليتنا اتجاه الشهداء


  الشيخ محمد الربيعي ||   [ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَـاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ] . إن من أعظم الأعمال و أجلها الجهاد في سبيل الله  ، و في سبيل الحق و القضايا الإنسانية الكبرى ، و في سبيل المقدسات و الحرمات الدينية و الإنسانية و الدفاع عنها ، و أروع ما يستوقفنا في الجهاد و الدفاع عن المقدسات هو الشهيد ، لأنه يمثل القمة في العطاء من أجل دينه و وطنه .  إن مسؤوليتنا اتجاه الشهداء و باختصار شديد هي : اولا :  السير على نهجهم نهج المحبة و العزة و الكرامة و الإباء و الرفض لقوى الباطل و الظلم و الاستبداد و الرذيلة و التخلف و مقاومتها أشد المقاومة ،  ثانيا :  عدم الرضوخ الى دول الاحتلال و المنافقين ،  والتي تمثل ارادة شيطانية في الأرض ، و ذلك من خلال بث روح التضحية و الفداء و المحافظة على تراث الشهداء و تخليد المعاني و القيم و المبادئ التي ضحوا من أجلها و إحيائها و تحريكها على الأرض . ثالثا :   الحضور الفاعل في ساحات الصراع ناصرين للحق ضد الباطل ، و للعدل ضد الظلم الجور ، و للفضيلة ضد الرذيلة ، و للحرية و العزة و الكرامة و التقدم ضد الاستبداد و الاستعباد و الاستكبار و الإذلال و الاضطهاد و التخلف ،  رابعا :  صيانة مكتسبات الشهداء و  أهدافهم العظيمة ، و ليس الاكتفاء بإقامة الاحتفالات و المهرجانات و توزيع الدروع و الزهور على ذوي الشهداء مع التجاهل الفعلي لخط الشهداء و قيمهم و مبادئهم في الحياة و تضييع تراثهم و مكتسباتهم و أهدافهم العظيمة التي استشهدوا وضحوا من أجلها وان كان ذلك النوع من الاحياء مطلوب وفيه الجانب الايجابي .  ان على الامة ان تعلم  بأن الحياة الإنسانية الكريمة ليست إلا عقيدة صالحة و جهاد صادق .   علينا أن نحسن استقبال رسائل الشهادة و الشهداء ، و أن نحسن التعاطي معها بجدية و إيجابية ، فنعظمها و نجلها و نرفعها فوق رؤوسنا ، و أن نحفظ تراث الشهداء ، و أن نصون المبادئ و القيم و المكتسبات التي ضحوا من أجلها ، وأن نجعل منها معالم رئيسية في طريقنا الصاعد في الحياة . علينا أن نواصل الطريق الذي سار فيه الشهداء حتى تتحقق الأهداف العظيمة التي سعوا و ضحوا من أجل تحقيقها ، و نالوا شرف الشهادة و حصلوا على و سامها الرباني الرفيع. الرحمة والرضوان على شهداء العراق الذين قاوموا و قاتلوا المحتل و عصاه ( ا ل د و ا ع ش ) الانجاس . اللهم احفظ الاسلام و اهله  اللهم احفظ العراق و شعبه
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك