المقالات

حب الامام علي متصل بالعقل في عمق الوعي


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

إنَّنا نحاول ـ أيّها الأحبَّة ـ في هذه الذكرى المباركة ألا و هي ولادة الامام علي بن ابي طالب ( ع )  ، أن نلتقط بعض كلماته ، فلقد عاش الامام عليّ  ( ع ) واقعاً إشكاليّاً في مسألة الحبّ و البغض و ما زال ، فهناك من يحبّونه ، و هناك من يبغضونه ، فكيف يصوّر الامام عليّ ( ع ) الحبَّ و البغض في الخطوط المنحرفة ، لنفهم من خلال ذلك الخطَّ المستقيم في الحبّ ؟ و كيف يحدِّثنا الامام عليّ( ع ) عن الّذين يحبّونه حتى لو عاشوا المعاناة بأصعب ما تكون المعاناة ؟ و عن الّذين يبغضونه حتى لو فتحت لهم الدّنيا خزائنها ليحبّوه؟

يقول الامام عليّ( ع ): ( لو ضربت خيشوم المؤمن ـ و الخيشوم أقصى الأنف ـ بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني ، و لو صببت الدّنيا بجمّاتها ـ و الجمّات جمع جمّة مكان جمع الماء ـ على المنافق أن يحبّني ما أحبَّني ) ، و لذلك ، قضي على لسان النَّبيّ الخاتم ( ص ) أنه قال: ( يا عليّ ، لا يبغضك مؤمن و لا يحبّك منافق ) .

فسؤال الذي لابد ان يطرح لماذا قال النبيّ الخاتم ( ص ) هذه الكلمة ؟ ، مع أنَّ قضيّة الحبّ و البغض تتَّصل بنبضات القلب ، و هي عادةً لا تعرف الخطوط المستقيمة ، فربما ينبض قلبك بحبّ شخصٍ يختلف معك ، و ربّما ينبض قلبك ببغض شخصٍ يتّفق معك ، فالقلب لا يملك قاعدة يستقرّ عليها ، فلماذا لا يبغضه المؤمن و لا يحبّه المنافق ؟ و لعليّ(ع) صفات في إنسانيّته يمكن للمنافق أن يحبَّه من خلالها ، فهو الشّجاع البطل ، و هو العالم العادل ، و هو الَّذي يتميَّز بالكثير من الصِّفات الإنسانيّة الّتي يحبّ النّاس بعضهم بعضاً على أساسها ؟

فنحن عندما نعيش قصَّة الحبِّ و البغض في العالم ، فإنَّنا نجد أنَّها تتحرَّك من دون أن ترتبط بالأيديولوجيا ، كما يقولون ، فلماذا ذلك ؟

 لأنَّ حبّ عليّ( ع ) ليس مسألةً تتَّصل بالقلب في سذاجة العاطفة ، بل تتَّصل بالعقل في عمق الوعي ، لأنَّ الامام عليّاً( ع ) كان إيماناً كلّه ، وقد قال الله تعالى فيه: [ وَ مِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللهِ ]، فقد باع نفسه كلّها لله تعالى ، فلا مكان في شخصيَّته لأيّ شيء ذاتيّ ، فعقله عقل الإيمان ، و قلبه قلب الإيمان ، و حركته حركة الإيمان ، و شجاعته و زهده و عدله و علمه ، كلّ ذلك يتحرَّك في دائرة الإيمان.

لذلك ، فالمؤمن الَّذي يعيش إيمانه في عمق الإيمان وفي امتداده ، لا بدَّ من أن يحبَّ علياً( ع ) ، لأنّه عندما يحبّ الله الَّذي آمن به الامام عليّ( ع ) و عرفه و جاهد في سبيله ، لا بدَّ من أن يحبّ عليّاً( ع ) ، و إذا أحبَّ رسول الله ، فلا بدَّ من أن يحبَّ عليّاً( ع ) ، و إذا أحبَّ الإسلام ، فلا بدَّ من أن يحبَّ عليّاً( ع ) ، فلا انفصال بين الامام عليّ( ع ) و الحقّ ، فمن آمن بالحقّ لا بدَّ من أن يؤمن به. ( لا يبغضك مؤمن ) ، لأنَّ المؤمن عندما يعيش إيمانه ، فلا بدَّ من أن يعيش الانفتاح و الحبّ و الولاية لكلِّ من يجسِّد الإيمان، و الامام عليّ( ع ) كان التَّجسيد للإيمان كلِّه .

أمّا المنافق الَّذي اختزن الكفر في قلبه ، فلم يتعلَّق من الإيمان بشيء ، بل كان إظهاره للإيمان بلسانه وسيلةً من وسائل تغطية الخطط الّتي يخطّطها ليهدم الإيمان في عقيدته وفي شريعته و في حياته ، فكيف يمكن أن يحبَّ علياً(ع)؟!

إنَّ القصَّة لا تتَّصل بالسَّطح لتكون خاضعةً للرّغبة هنا و الرّهبة هناك ، و لكنَّها تتّصل بالعمق بمعنى الإيمان في نفس المؤمن .

 و كأنَّ عليّاً( ع ) يريد أن يقول: إنَّ مسألتي في الواقع ليست مسألة شخصٍ ينفتح على صفات معيَّنة يحبّه النّاس لأجلها و يبغضونه لأجلها ، و لكنَّها مسألة الإسلام كلّه و الإيمان كلّه.

نسأل الله حفظ الاسلام واهله

نسال الله حفظ العراق وشعبه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك