المقالات

"اليوم العالمي للأم المسلمة" تشرفه بنت محمد


  إيمان عبد الرحمن الدشتي ||   حجة الحجج، الزهراء، الكوثر، وغيرها من الألقاب التي حملت المعاني السامية قد جُمعت في شخص مولاتنا فاطمة عليها السلام منذ أن  شرف الله تعالى بنورها الوجود في يوم العشرين من جمادى الآخرة، فصُير هذا اليوم عيدا لكل أم مسلمة تنهل من هذه المعاني ومن ربيع عمرها القصير المبارك شرعة ومنهاجا. دور الأم في حياة الأولاد لا يمكن أن يختزل في كلمات لأنها عطاء لا ينضب، وفي غمرة هذا العطاء قد يغفل بعض الأولاد عن هذا النعيم الذي يحتضنهم منذ ساعة مولدهم إلى ما شاء الله، ومن لا يعرف معنى "الأم" ويغفل عن نعيم وجودها فليبحث عنه في أصدق مصاديق الشعور، في قلوب منكسرة وعيون لا يبارحها الدمع وصدور حرى ملؤها الأنين والحسرة، وذراعين مشتاقين الى ضم أمٍ  وسّدت تحت التراب، فعند هؤلاء تُعرف قيمة الأم المعطاء والمضحية بكل ما تملك من اجل راحة أبنائها وسعادتهم وتنشئتهم نشأة صحيحة وقد يلحقهم ابناؤهم في ذلك. فبر الوالدين من أقرب القربات إلى الله، حيين كانا أو ميتين وخاصة الأم، وقد أكد ذلك النبي الخاتم صلى الله عليه واله حين سأله سائل وقد أعاد السؤال ثلاثا: (من أبر؟)، فكان يجيبه في كل مرة: (أمك)، وحين سأله في الرابعة، أجاب: (أباك)، وقال إمامنا السجاد عليه السلام في رسالة الحقوق: (فحقّ اُمك أن تعلم أنّها حملتك حيث لا يحمل أحد أحداً، وأطعمتك من ثمرة قلبها ما لا يطعم أحد أحداً، وأنها وقتك بسمعها وبصرها، ويدها ورجلها، وشعرها وبشرها وجميع جوارحها، مستبشرة فرحة، محتملة لما فيه مكروهها والمها وثقلها وغمها، حتى دفعتها عنك يد القدرة، واخرجتك الى الارض، فرضيت أن تشبع وتجوع هي، وتكسوك وتعرى، وترويك وتظمى، وتظلك وتضحى، ...، فتشكرها على قدر ذلك ولا تقدر عليه إلاّ بعون الله وتوفيقه). ولأجل أن يراعى حق الأم وتجازى لبعض ما تقدم، فمن الحكمة أن يخصص يوم لتخليدها، وما ابهاه واعظمه من يوم حين يقترن بميلاد سيدة نساء العالمين عليها السلام، التي كانت نعم الأم لنعم الأولاد، ذرية بعضها من بعض طابت وطهرت، وليس الإحتفال في هذا اليوم هو الهدف، بل الهدف هو الأسوة والإقتداء بأمومة فاطمة لأولادها وبنوة أولادها لها، وتعظيم شأن الأم التي قرن الله طاعته بطاعتها، حيث قال تعالى: (ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن وفصاله في عامين، أن أشكر لي ولوالديك إلي المصير)، واحق من يذكر في هذا اليوم هن أمهات الشهداء اذ لهن حق في أعناقنا، حين جدن بفلذات اكبادهن من أجل صون الأرض والعرض والمقدسات.  فهنيئا للزهراء وابيها وبعلها وبنيها  عليهم صلوات الله وسلامه ميلادها  الميمون، وبالخصوص حفيدها إمامنا الموعود عجل الله فرجه، ومبارك لكل أم لازالت على عطائها، والرحمة والمغفرة للأمهات الراحلات. ولادة الكوثر اليوم_العالمي للام المسلمة
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك