المقالات

من يوحدهم؟ يزرعون الشجر ويتلفون الثمر!؟


 

سامي جواد كاظم ||

 

مئة سنة تكفي لان نثبت ان اليوم هو بعينه قبل مئة سنة، هنالك مسميات نرغم على استخدامها لانها واقع حال دون التعرض او التفرض على الاخرين ولكن حقائق ذكرها الاخرون.

جالت في خاطري مواقف تستحق النقاش فقرات من كتب عن تلك الحقبة حتى اتاكد هل ما ساكتبه لاول مرة ام غيري تعرض له ؟، لكن حقيقة اشار اسحاق نقاش الى ما كنت بصدده فتح باب النقاش .

الشيعة هذه الكلمة التي لابد من ذكرها في ارشيف اية دولة او استعمار له علاقة في المنطقة العراق والخليج والشام وايران، وانا انظر الى حال الشيعة اليوم فهو بعينه نفس الفصول بسيناريو وديكور مختلف عن ما كان عليه قبل مئة عام .

ففي الوقت الذي توحدت كلمة مراجع الشيعة ضد الانكليز ونهضوا بثورة اشار لها القاصي والداني وشغلت رجالات الاستعمار وسلطوا لورنسهم وبيلهم وغيرهم ولا انسى مستشرقيهم لاختراق هذه الشريحة التي تعمل من اجل الوطن والمواطن لتنهض بالمواطنة .

ففي الوقت الذي ينشغل الانكليز في كيفية مواجهة هؤلاء الابطال نجد ان وللاسف الشديد بعض رجالات كربلاء والنجف يبحثون ليؤكد كل طرف ان الثورة انطلقت من محافظته فهذا يثني على الشيرازي وذاك يقول الشرارة من نجم البقال وفاضل، ففي الوقت الذي ينظر الاستعمار الانكليزي الى الشيعة يد واحدة من خلال مراجعهم نجد شريحة المثقفين يتصارعون للاسبقية في فضل الثورة .

وتصرفوا تصرفات ادت الى سفك الدماء دون مشورة المراجع فقتلوا المارشال فحاصر الانكليز النجف واعدم مجموعة من شبابها الابرياء وشرد شريحة كبيرة من العلماء في سابقة خطيرة لو اطلع على تصرف الثوار المراجع لكان هنالك كلام اخر، لا تختلف كلمة المراجع عن كلمة الثوار في الراي بان الاستعمار لابد ان يطرد ولكنهم يختلفون في الاسلوب وحتى الاسلوب يجب ان يدرس دراسة دقيقة حتى تحقق الهدف باقل الخسائر، وحقيقة الماساة التي ذكرها الاستاذ جعفر الخليلي عن تلك الواقعة وما عاشته عائلته وهي تهرب اخاه عباس الخليلي حتى بملابس النساء الى ايران، نعم نتفق على حب الشيعة للوطن والمقدسات وروح التضحية لكن ان لا تخرج عن نصائح المرجعية .

وحتى كربلاء اجرمت بحقهم الدولة العثمانية التي وضع الشيعة ماساتهم منهم على جنب وذهبوا معهم ليقاتلوا الانكليز ولكن النتيجة خانوا الامانة اي الحكومة العثمانية ودفعت كربلاء ثمنا باهضا .

اليوم في هذه الايام نعيش نفس حالة التشتت فكل كتلة تلجا لحكومة مذهبها للاسف الشديد وتتحد عندها والشيعة يتطاحنون هنا حتى يقتتلوا فيما بينهم ليقدموا ما طمعوا فيه على طبق من ذهب الى الاخرين .

يعلمون اين الحلول ولكن بعد ثمانية عشرة سنة مليئة بالاحباطات والمفاسد والتطاحن وهم راقدون على مضاجعهم تلهيهم المناصب الحسان وكل خائن وجبان ليستيقظوا على حين غفلة وتطرق اذانهم اصوات ريل حمد الذي مر من جنبهم ولا يعلمون من فيه .

المخابرات البريطانية والامريكية والصهيونية شغلها الشاغل الشيعة ومراجعهم، يقول الشيخ العلامة محمد جواد مغنية وهو يطلع على تقرير لاحد الجواسيس الانكليز عن العراق كشف عنه النقاب بعد ثلاثين سنة ان التقرير ( 16) صفحة نصفه عن النجف وكربلاء والنصف الباقي عن كل محافظات العراق من شماله الى جنوبه مرورا بغربه وشرقه، ونحن نسال ان صاحب ثورة التنباك شيرازي فارسي وهو سيد من سلالة الرسول (ص) وهم اي الانكليزلا يعترفون بالقومية بل بالعنصر ـ العنصر الاري مثلا ـ لكن العقول التي تطبل للقومية والمذهبية هي التي وجدت ضالتها عند الاستعمار الانكليزي والذي استخدمها افضل استخدام.

كل العالم يصنع اسلحة حتى الدول الخاسرة في الحربين العالميتين ولا احد يعارضهما لماذا ايران لا يحق لها ان تصنع السلاح؟ انا لست قومي ولا طائفي وهذه التفاهات حجة الاغبياء لانهم يريدونكم جبناء .

واخيرا هل سمعتم بالسفينة الاماراتية التي تحمل كل ادوات الارهاب اسلحة ومعونة دعما للعدوان على اليمن الا ان ابطال اليمن تمكنوا من قفصها وهاهي القوى الشيطانية تهدد اليمن بان تعيد السفينة، هذه القوى الشريرة التي تريد ان تذل الاحرار وهيهات لهم ذلك   
ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك