المقالات

نفاق النخب في دواوين الساسة 


  حيدر الموسوي ||   اغلب الجلسات النخبوية مع قيادات سياسية مخرجاتها تكون مجاملات  السياسي في الديمقراطيات المتقدمة يستقبل حتى من الطفل الصغير ويفكر في الافعال والاقوال التي تصدر منه ، المشكلة الديمقراطية مابعد ٢٠٠٣ ليس الا تنفيس واقعا لا احد يرغب بالنظر الى اخطائه وفشله بل الاصرار عليه لانه بالنهاية سياسي شرقي او عربي لايتمكن من الخروج من بودقة الرمز او الاله ويصعب عليه سماع الانتقاد اللاذع لغرض تقويمه  النخب الكاذبة تحاول دوما ان تسوق له معلومات مغلوطة عن الميدان وما يقولونه الناس بحقه وانه ( ماكو منه وهو وبس والبقية صفر على الشمال ) فلا احد يجرؤ ان يقول له ان المسار الذي تسيرون اليه ليس بصحيح وان الحقيقة يجب ان تسمعها من الناس الذين يتكلمون عنكم بالسوء خلق الكواليس ، هذه المحاباة عادة اكون اما لمصلحة ومنفعة آنية او مستقبلية للبحث عن مورد مالي او موقع وظيفي مرموق او صفة معنوية خاصة التقاط الصور في حضرة القادة ونشرها في منصات التواصل الاجتماعي  الغريب ان نفس هؤلاء يرددون مقولة ما خاب من استشار وعندما يتم طرح سؤال ما بخصوص حدث معين يصورون الواقع وردي وان الحياة بمبي وان الرأي العالم يعشق هذا القيادي او ذاك بجنون  لو كنت احد القيادات السياسية لكتبت تغريدة مفادها الى درجة انا مكروه كشخص واداء بالنسبة لكم ؟ وماهو الحل لكي تمنحوني الحب والاحترام  ويسمع مباشرة ماذا ستكتب الناس له او تعلق هذه اساس مشكلة العراق نخبة مبطلة وقائد اصم والفجوة تكبر حتى يتوفاه اللهً والناس بعدها يقولون لعنة اللهً عليه 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك