المقالات

لا تكن ضمن اطار ورضا الكافرين


 

🖋️ الشيخ محمد الربيعي ||

 

 نقف أمام عنوان اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين ، و مضمونه يعطي هذه الفكرة ، و هي أن على المؤمنين أن يكونوا أولياء المؤمنين ، و مسألة الولاية تعطي النصرة و التعاون و المساعدة و الانفتاح و التّنسيق إلى أن تصل إلى حدّ الوحدة ، و ذلك بأن يكون المؤمن و ليّك ، بحيث ينفتح على أمورك كلّها من موقع إيمانه ، و أن تكون وليّه ، بحيث تنفتح على أموره كلّها من خلال إيمانه ، باعتبار أنّ الإيمان يمثل قاعدة مشتركة بينكما ، و إذا كان الإيمان يمثّل قاعدة مشتركة ، فإن هذه القاعدة تملك امتداداً في قضايا المؤمنين على جميع المستويات ، إن من حيث المستوى الثقافي ، أو من حيث المستوى السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو الأمني ، لأنّ المؤمن يحتاج إلى ولاية أخيه المؤمن من أجل تكامل واقعه كلّه ، في عنصر للقوّة هنا ، و عنصر للقوّة هناك ، و امتداده في حركة قضاياه كلّها .

و نلاحظ ان الاسلام يركّز على أنك قد تواجه بعض الظّروف التي تقف فيها بالخيار بين أن تكون و لايتك للمؤمنين ، أو أن تكون و لايتك للكافرين من خلال بعض الظّروف المحورية ، كأن يكون هناك محور دوليّ معيّن ، أو محور إقليميّ معيّن يمثّل سلطة الكافرين ، و محور معيّن يمثّل سلطة المؤمنين ، فالإسلام هنا يتحدّث عن أنّ بعض الناس قد يتّخذ الكافرين أولياء و حلفاء و مساعدين و فريقاً من القضايا كلّها من دون المؤمنين ، بحيث يفضّل غير المؤمنين على المؤمنين ، فيكون حلفاً لغير المؤمنين مضادّاً للمؤمنين.

 فالاسلام   من خلال دستوره القران الكريم يطرح السّؤال التالي : لماذا يفعل هؤلاء ذلك ؟ إنّ الإنسان بحسب طبيعته ، لا بدّ له من أن ينفتح و يتعاون مع فريقه ، فإذا كنت مؤمناً ، فالمؤمنون هم فريقك ، فلماذا تتّخذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين!

ربما كان ذلك لأنّ الكافرين يمتلكون فرصاً للقوّة أكثر من الفرص المتوفّرة لدى المؤمنين ، و ربما تحصل على العزّة من خلالهم ، على أساس ما يملكون من بعض الامتيازات و بعض المعطيات أكثر مما تحصل عليه من خلال المؤمنين ، فالدستور الاسلامي القرآن الكريم ، يقول للمؤمن استنفر إيمانك بالله عزّ وجلّ عندما تفكر و تتحرك ، فالذي يطلب العزّة من الكافرين و هو مؤمن ، لا يلتفت إلى أن ذلك يعني أنه أبعد إيمانه عن حركته في الواقع ، لأنّ الإنسان المؤمن هو الذي يعتقد أنّ العزّة من الله ، و أنّ الله هو الذي يملك العزّة لمن يشاء  [ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ].

ان الإيمان بالمطلق قد ينتزع عندما نعادي أولياء الله و نناصر الشّيطان و حزبه في كلّ أوضاعنا السياسية و الثقافية و الاجتماعية و الأمنية ، عندها نكون قد قطعنا كلّ علاقة مع الله تعالى الّتي من المفترض أن تنطلق بقوّة كي تجسِّد مظهر الوحدة و التّعاون بين المؤمنين:

لذلك ، فإنَّ المسألة هنا هي أنَّ الإنسان عندما يوالي الكافرين من دون المؤمنين ، فإنه يفقد إيمانه ، لأنّه يفقد عمق الإحساس بالإيمان الّذي يجعل الله مصدر العزّة في كلّ شيء بالنّسبة إلى الإنسان كلّه [ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ للهِ جَمِيعًا ] .

اننا نجد كذلك في الآية الأخرى شيئاً من التّهديد [ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَ مَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ ] ، لأنّ الإنسان الذي يترك الفريق المرتبط بالله و المؤمن به ليلتحق بالفريق الكافر بالله و المتمرّد عليه ، فإنّ معنى ذلك أنه قطع علاقته مع الله ، لأنّ العلاقة مع الله ليست مجرد صلاة تصلّيها أو صوم تصومه أو حجّ تحجّه ، بل إن علاقتك مع الله هي في أن تحبّ من أحبّ الله ، و أن تبغض من أبغض الله ، و أن توالي من والى الله ، و أن تعادي من عادى الله ، فأن تكون المؤمن بالله ، يعني أن تكون كلّك لله .

و لذلك، فإن اختيارك للمحاربين لله و المتمرّدين عليه من خلال أنهم الكافرون بالله الجاحدون له ، يعني أنك تقطع كلّ علاقة لك بالله ، لأنه لا يمكن أن تكون لك علاقة به و أنت توالي من عادى الله.

فأتمنى من الجميع الالتفات لذلك قبل فوات الاوان

اللهم انصر الاسلام و اهله

اللهم انصر العراق و اهله

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك