المقالات

وحدة العراق ليس خيارا تملك ان تختاره أو تتركه ..!


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

  إنّ الوحدة البلد المقدس مثل العراق الذي يمثل عقائديا عاصمة دولة العدل الإلهي تلك الدولة العادلة التي ستقود العالم بأكمله ، ليس خياراً تملك أن تختاره أو تتركه .

 بل ان وحدة العراق يجب ان تكون اساسا لعقيدة صالحة وايمان متكامل  يدرسها و يفهمها الكل جيلا بعد جيل ، و تعرف على انها المنهجٌ الذي يجب ان ترتكز عليه الرّوح الإيجابيّة التي ارادها الله للإنسان المسلم أن يبني من خلالها الحياة سواء على صعيد البلد او الدين مع الآخر ، من حيث رصد كلّ النقاط المشتركة  بين كل الاطراف ، لينطلق التنوّع في خطّ تعزيز عناصر القوّة في المجتمع العراقي الإسلاميّ .

 و هو ما من شأنه أن يشدّ أواصر العراقيين المسلمين فيما بينهم ، لأنّنا نعيش في عالمٍ هو ضدّ القيم و الأخلاق ، و ينطلق مع المصالح الذاتيّة و المنافع الشخصيّة ، و ان العراقيين باسلامهم ودينهم و عقيدتهم الإسلامية  قد تحرروا من العبودية ، ليرتقي من موقع الحرّية أمام العالم كلّه .

ان وحدة عراق الاسلام الحقيقي مستهدفة من زاويتين:

الأولى : ما تخطّط له محاور الاستكبار العالميّ على مستوى استكمال مشروعها للسّيطرة على المواقع الاستراتيجيّة في الأمّة ، و التحكّم من خلالها بثرواتها و مقدّراتها ، و الضّغط على حركتها السياسيّة .

الثّانية : الحرب الإعلاميّة و النّفسيّة التي تستهدف إثارة هذا الطّرف في الأمّة ضدّ الآخر ، من خلال إيهام البعض بأنّه مهدّد من قبل البعض الآخر ، كما ترمي إلى تعزيز عناصر الإثارة المذهبيّة التي تخرج الواقع الإسلاميّ عن عقلانيّته إلى انفعال الغريزة العصبيّة التي قال فيها النبيّ محمّد(ص): [ ليس منّا من دعا إلى عصبيّة ، و ليس منّا من قاتل على عصبيّة ، و ليس منّا من مات على عصبيّة ] ، و قال: [ من تعصّب أو تُعصّب له فقد خلع ربقة الإيمان من عنقه ].

علينا بوحدتنا و تكاتفنا ان نلتفت الى موضوع مهم جدا الا و هو لا بدَّ من مواجهةِ فكر التَّكفير في الأمَّة ، و هو وصيَّة رسول الله(ص) في آخر حياتِه، حين قال: [... فإنَّ الله تباركَ و تعالى قد حرَّم دماءكم و أموالكم و أعراضكم إلا بحقِّها كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا... ويلكم لا ترجعنّ بعدي كفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض ] ، و الله تعالى يخاطبنا جميعاً: [ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ ]، ليكون الحوار أساساً في إدارة اختلافاتنا ، و لنرجع إلى كتاب الله و سنّة نبيّه فيما نختلف فيه ، ليفهم أحدنا الآخر ، أو ليعذر بعضنا بعضاً فيما نختلف فيه من اجتهاداتٍ في فهم القرآن و السنّة .

 إنّ على المسؤولين عن الادارة الملف السياسي و الحكومي في العراق المسلم ، أن ينطلقوا بعيداً عن السياسات التي تجعل الأمّة مزقاً متناثرةً و عرضةً لنهب الطّامعين و المستكبرين ، و ان لا يعملوا على تحويل وجهة الصّراع من صراعٍ مع العدوّ الصهيوني إلى صراعٍ بين الإخوة، تحت دعايات إعلاميّة و نفسيّة يعزّزها الاستكبار العالمي في جسم الأمّة .

عليكم ان تجعوا من عدوكم وحدة لكم ، و لا يجب ان تجعلوا من عدوكم سببا ليمزق و حدتكم.

اسال الله وحدة الاسلام و اهله

اسال الله وحدة العراق و شعبه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك