المقالات

التحالفات القادمة

530 2021-10-15

 

سعد الزبيدي *||

 

ستشرع الاحزاب التي شاركت في الانتخابات بعد أن تقدم إعتراضاتها على النتائج وبعد المصادقة على النتائج بالتحالفات القادمة وأعتقد أن المالكي والحلبوسي والفتح والكردستاني والحكمة والأقليات سيشكلون تحالفا لمواجة التيار الصدري الذي سيتحالف مع التشرينيين وكل الاحزاب السنية التي تختلف. مع الحلبوسي وتحاول انتزاع الرئاسة منه وقد يضم التحالف بعض المستقلين وأحزابا فتية

رئيس الجمهورية سينتظر الجلسة الأولى للإعلان عن الكتلة الأكبر التي ستتشكل تحت قبة البرلمان ليكلفها رسميا بتشكيل الحكومة.

فهل سنكون على الخط الصحيح بتشكيل حكومة أغلبية تقابلها كتلة معارضة تشكل حكومة ظل؟!

أنا استبعد ذلك لأن الثقافة البرلمانية مفقودة لدى معظم قادة الأحزاب والكتل فالكل يبحث عن استحقاقه من الوزارات وبذلك سنعود لحكومات توافقية لن يستطيع لا الشعب ولا البرلمان ولا الجهات الرقابية محاسبة المقصرين ولا حتى مجرد حق استجوابهم تحت قبة البرلمان ولأن السياسة متحولة وليست ثابتة سنجد أن أصدقاء الأمس يصبحون أعداء الغد وأعداء الأمس حلفاء الغد ويبقى السؤال لماذا لا تعمد الجهات الشيعية الى توحيد جبتها وتشكل الكتلة الأكبر كي تتمكن من تشكيل حكومة منتخبة قوية تكون مسؤولة أمام الشعب عن تطبيق برامنجها الحكومي ولا أظن أن الموضوع مستحيل ففي فترات سابقة تحالفت القوى الشيعية بالرغم من إختلاف رؤاها.

فنستذكر كيف تحالف البيت الشيعي للفوز برئاسة الوزراء عندما حقق أياد علاوي أغلبية الأصوات ولكن تحالفهم حول رئاسة الوزراء للمالكي.

ولكن الواقع غير ذلك فالتحالفات ستكون بداية قطيعة ما بين مكونات البيت الشيعي وأكاد أجزم أن تشكيل الحكومة سيتأخر كثيرا وستكون هناك مشاحنات وخلافات واضحة للعيان مابين المكون الشيعي وفي نفس الوقت ستعمد الاحزاب الشيعية الى تقديم كثير من التنازلات خاصة لمسعود برزاني الذي يجيد اقتناص الفرص فربما ستعود قوات البيش مرگة بقوة إلى المناطق المختلف عليها وربما ستستمر نفس الأسماء التي يفرضها برزاني على حكومة المركز والتي تعمل لمصلحة مسعود خاصة.

على المنظومة السياسية أن تستغل ارتفاع اسعار النفط كي تتخلص من مديونية صندوق النقد الدولي والعمل على التخطيط الاستراتيجي وتنويع مصادر الدخل القومي واجراء اتفاقيات لأنهاء ملفات الطاقة وأزمة السكن وتهيئة الاجواء لتشجيع الاستثمار كي تتوفر فرصة عمل لجيوش العاطلين والنهوض بالواقع التربوي والخدمي فهذه الاربع السنين القادمة ستكون حاسمة في نجاح من وصل مناطقيا او في فشله فكل اربع نواب في دائرة ستظل ابواب مقراتهم مفتوحة وسيجدون حلا لمشاكل مناطقهم إضافة لتشريعهم القوانين ومراقبة عمل الحكومة.

العراق يواجه تحديات كبيرة واعتقد نحن عند مفترق طرق فإما ستعود ثقة القاعدة بممثليها أو ستكون نهاية هذه الدورة القشة التي ستقصم ظهر البعير ولا أعتقد أن هناك بعيرا خلقه الله تحمل معشار ما تحمل المواطن العراقي.

الله الله بالشعب العراقي فهو ينتظر منكم الوفاء بالوعد فإن نجحتم فالنجاح لكم لأنكم ستكسبون ثقة المواطن الذي سيعيد انتخابكم وإلا فبعد أول سنة ستعود التظاهرات بقوة وربما تأكل الأخضر واليابس.

مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة وأنتم بدأتم بهذه الرحلة الطويلة فاتحدوا ولو مرة واعملوا بجد واجتهاد ولتحصد الجماهير ثمرة نجاحكم فالعراق بما يمتلك من ثروات طبيعية وبشرية وعقول جبارة يستطيع أن يعود قويا معافى انبذوا فرقتكم واتحدوا ليتوحد العراق من شماله إلى جنوبه فكل انظار العراقيين تترقب ما ستقدمونه في قادم الأيام ومازالت الفرصة سانحة أمامكم للفوز برضا الله ورضا جماهيركم التي علقت آمالها بكم أو تكرار أخطاء الماضي.

إن غدا لناظره قريب.

 

* الكاتب المحلل السياسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك