المقالات

أنقل لكم عن العشق الحسيني..!

422 2021-09-23

قاسم العجرش ||

 

كتب أحدهم..

أقتربت منهم…قدموا لي الشاي الحسيني الذي صبغ روحه حزنآ على الحسين..

كان احدهم يجلس بعيدآ وهو يلتهم سيكارته..

وكان الآخر يفرك راحتيه ويتحسر بمرارة كبيرة…

بينما مجموعة منهم تجمعوا خلف خيمة الموكب وهم يخرجون من جيوبهم بضع آلاف يجمعونها…

سمعتهم يتهامسون(خويه فلوسنه خلصت وغراضنا خلصت وما مسوين غده للزوار زحمه من الحسين)

كانوا يتكلمون بفطرة وعفوية ….وكان بعضهم يرفع وجهه للسماء وابتلت لحيته بدموعه …

فيما توجه احدهم صوب الحسين وتمتم بكلمات ومسح وجهه بيديه ..

جلسوا يعدون آلافهم التي جمعوها بينهم …

هممت بالنهوض واذا بصوت إمراة عجوز ومعها صبي صغير تنادي علي وتلوح بيدها(خاله يوليد انت ابو الموكب..تعال اكلك..تسارعت خطواتي نحو المراة القادمة من اقصى مدينة الدورة من جهة مزارع الخضار وعبرت محجر الحديقه ووصلت للمراة العجوز فلعلها تريد طعامآ لها او للصبي الذي معها…

تبسمت بوجهي ثم فتحت عقدة في شيلتها واخرجت منها خمس ورقات فئة خمس وعشرين الف دينار عراقي ملئت رائحة المسك والعنبر التي انبعثت من النقود فمي فعطر جداتنا عطر ملائكي..

ووضعت النقود في يدي ومعها سلة كبيرة من الرشاد والريحان والكرفس ثم قالت لي(خاله وديهن للولد وتعال )

وما ان عدت حتى شاهدت الصبي الذي معها يخترق المزارع وبيده ثور كبير يتصارع معه ليعبره الشارع صوب الموكب ووضعت العجوز حبل الثور بيدي وهي تقول لي(اخذوه واذبحوه هسه وغدوا بيه زواركم..ها بس شرط اتطبخونه كله غده وخلولي بس إمريجه منه بدون لحم)..!

ولا يمكن ان اتصور كيف اقشعر بدني ساعتها..وكيف بكى خدمة الموكب حد الصراخ…بينما توجهت صوب الحسين وقلت له..شكرا سيدي..والله تعبناك ابو علي..ساعة تحمينا…وساعة تطعمنا..ونريدك تشفع لنا..ترة احجي صدك والله ماعدنه غيرك…!!

كلام قبل السلام: يروي احدهم أيضا: في احدى سنوات الجمر الصدامي.. واثناء المسير كان الجو ممطرا والأرض التي نسير عليها موحلة، وقد حل وقت صلاة المغرب فاستوقفنا رجل شيبة يضع فوق رأسه عقال وقال تعالوا معي الى البيت..

ذهبنا معه ونحن خائفين.. وعندما وصلنا الى البيت كان في الباب صنبور ماء، فقلنا له سندخل بعد ان نغسل ارجلنا من الطين، حتى لا يتوسخ الاستقبال..امسك بايدينا وسحبنا الى الداخل وهو يقول : الطين الذي في ارجلكم شفاء لأعيننا وليس اوساخا..

السَّلام عَلَيْكَ يَا أبا عَبْدِ اللهِ وَعلَى الأرواحِ الّتي حَلّتْ بِفِنائِكَ ، وَأنَاخَت برَحْلِك، عَلَيْكًُم مِنِّي سَلامُ اللهِ أبَداًمَا بَقِيتُ وَبَقِيَ الليْلُ وَالنَّهارُ ، وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهْدِمِنِّي لِزِيَارَتِكُمْ أهْلَ البَيتِ، السَّلام عَلَى الحُسَيْن ، وَعَلَى عَليِّ بْنِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أوْلادِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أصْحابِ الحُسَين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك