المقالات

الفتح والحوكمة الرشيدة ومحاربة الفساد


 

عمار محمد طيب العراقي ||

 

الفساد أالذي يعني "سوء استغلال السلطة من أجل تحقيق مكاسب شخصية" وفق تعريف منظمة الشفافية الدولية، يعد آفة العصر الأولى والعائق الأكبر أمام التطور الاقتصادي والديمقراطي في دول العالم بصورةعامة ودول العالم الثالثة بصورة خاصة ومنها بلدنا الجريح.

إن التحولات التي نشهدها منذ عامين قد ألقت الضوء على أن العراق يرزح تحت أعباء أنظمة إدارة ضعيفة ومتدهورة وفساد مستشر في أعماق البنى التحتية السياسية والمؤسسية للقطاع العام.

خلال عقود طويلة، ساد الرأي بأن الفساد جزء من ثقافة بعض البلدان كبلدنا ولذلك وجب القبول به وعدم التعرض اليه، إلا أنه أصبح جلياً أن الفساد في كل من القطاعين العام والخاص يشكل تهديدًا للأمن الوطني، فهو يقوض ثقة المواطنين في الحكومات ويعيق المنافسة العادلة والشريفة، ويساهم في انتشار الفقر والبطالة وتنامي الجريمة المنظمة.

أصبحت الحوكمة موضوعاً للنقاش الأكاديمي والبرامج الحكومية في جميع أنحاء العالم. وقد كرست الحكومات وواضعو السياسات والهيئات الناظمة جهداً وموارد كبيرة في تطوير التشريعات والسياسات المتعلقة بالحوكمة الرشيدة.

 الحوكمة الرشيدة، هي الحوكمة الخاصة والعامة (على مستوى الدولة والحكومة). الحوكمة أو"التيسير الرشيد" أو "الحكم الرشيد"، يمكن تعريفها إجمالا، بنظام للإدارة والرقابة والتوجيه سواء كانت إدارة عامة أو خاصة، يشمل مجموعة من القواعد والمبادئ والإجراءات الهادفة إلى تحقيق التوفيق والتوازن بين الفئات المعنية، وتحديد الحقوق والمسؤوليات فيما بينها ضمن إطار عام من الشفافية والإفصاح والمساواة في الفرص، أن آليات وإجراءات الإصلاح الإداري تعد من العناصر المهمة في نظام الحوكمة الذي يمثل حلاّ فعالاّ للشللية والمحسوبية واستغلال النفوذ والزبائنية والمحاباة.

أن الحوكمة رديف لمفهوم المأسسة، وصمام أمان لحماية المؤسسات مهما كانت طبيعتها، بغرض تحقيق الرفاه والإنماء حيث يرتبط مفهوم الحوكمة إرتباطاً وثيقاً بالجوانب القانونية والمالية والمحاسبية والإقتصادية وصولاً الى منظومة القيم الإجتماعية والأعراف المستقرة.

أن حوكمة مؤسسات الدولة تشمل كيفية إشراف المكلفين بالتصدي لقيادة تلك المؤسسات، وكيفية مسائلتهم،. كما توفر الحوكمة الهيكل الذي يتم من خلاله وضع أهداف المؤسسات ويتم تحديد وسائل تحقيق تلك الأهداف ومراقبة الأداء.

الحوكمة الرشيدة للدولة تعني ايضا توفير الحوافز المناسبة للإدارة التنفيذية لتحقيق أهداف تخدم مصالح مؤسسات الدولة وأصحاب المصالح فيها، وينبغي الرصد الفعال للنتائج المرتقبة وتلك المحرزة؛ وبالتالي تشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة على استخدام مواردها بشكل أكثر كفاءة.

تساهم الحوكمة في تحسين الأداء التنظيمي، والتفاعل بين متغيرات الحكم، مع توفير عوامل الحوكمة "اللينة" أو الديناميكيات السلوكية..

إعتمدت الحكومات القوية مفهوم التخطيط الإستراتيجي كأحد الركائز الأساسية والمتأصلة في عمل الجهات الحكومية المستمد من رؤية القيادة الرشيدة ضمن إطار زمني واضح ومؤشرات قياس دقيقة.

هذه المهمة يجب أن تضعها التحالفات السياسية الكبرى، وفي طليعتها تحالف الفتح نصب أعينها، وهي تشرع بغنتخابات مبكرة جاءت كإرهاصات لتردي الأداء الحكومي للسنوات المنصرمة..ملامح ه1ا التبني يمكن أن نجدها في برنامج الفتح الأنتخابي، الذي يحتوي على منطلقات مهمة في هذا الصدد

شكرا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك