المقالات

السياسة؛ فن الأخلاق إلا في العراق..!

530 2021-08-23

 

قاسم العجرش ||

 

اليوم قررت أن أكتب في موضوع أخوط به بجانب الإستكان..! موضوع يرى كثيرون الخوض به بطرا، فالأخلاق لم تعد مهمة في حياة العراقيين، ولا تحتل حيزا في سلوك كثيرين كما كانت أيام زمان، أيام كنا نقبل أيادي أمهاتنا عندما نخرج، ونقبل جباه آبائنا عندما نعود..

تعج وسائل الإعلام العراقية، المرئية والسمعية، ومعها بحر متلاطم من وسائل التواصل الاجتماعي، التي تنشر بلا ضوابط في كل لحظة، نشاطا إعلاميا يفتقر الى الموضوعية، ويعاني من عوز أخلاقي كبير..

من زاوية الأخلاق، نكتب هنا محاولة لتفسير ما يحدث فى العراق والمنطقة، من صراعات ونكبات مجتمعية، وانتكاسات هائلة فى السياسة والاقتصاد والأمن والأمان.

لكل حدث جذوره ومسبباته ونتائجه ومعطياته، وقصة الأخلاق في مجتمعنا العراقي، قصة تدمي القلب، فقد تراجعت الكوابح الأخلاقية تراجعا خطيرا، وتدنى مستوى الالتزام بالقيم والأعراف الإيجابية الى مستويات مقلقة، وتهشمت علاقات وعادات مجتمعية حميدة، كنا نحسب أنها ستبقى صامدة أبد الدهر.

نكتشف أن هذا التراجع المخيف، لم يكن ضمن النواميس الطبيعية، أو نتيجة لدورة الحياة وتطوراتها، بل بات في حكم المؤكد أن عملا كبيرا، جرى تنفيذه بدقة ومهارة فائقتين، لنصل الى هذا الحال المحزن..هذا العمل كان ممنهجا، عملت عليه جهات خارجية وداخلية، ومن بينها جهات؛ كان يفترض أنها هي الحارس الأمين على قيمنا وثوابتنا..

لقد تحطم كابح الأبوة العتيد، ونقصد بالأبوة بمستوياتها جميعا، حيث إن مصاديق الأبوة لا تقتصر على الأسرة الصغيرة، بل تتعداها الى العشيرة والمؤسسة الدينية، والدائرة الحكومية، والتنظيم النقابي، والحزب السياسي، والوحدة العسكرية، وجهاز الشرطة، وغيرها من البناءات والفعاليات المجتمعية ذات الطابع الأبوي..طابع المسؤولية..

الأمس في هذا المضمار؛ كان أفضل من اليوم بكثير، وكانت الأبوة عنوان مجتمعنا وضابطته الصارمة القوية، لكن حينما تحطمت هذه الضابطة بفعل المفاعيل التي أشرنا اليها، تحطمت معها قيم المجتمع وثوابته، وتحولنا الى دهماء، نتحرك بلا هدى إلا هدى مصالحنا، التي باتت هي غايتنا، والغاية تبرر الوسيلة..!

الأخلاق شكل متقدم من أشكال الوعي الإنساني، وهي السجايا والطباع والأحوال الباطنة؛ التي تُدرك بالبصيرة والغريزة، وتنتج منظومة القيم والمبادئ التي تحرك الأشخاص والشعوب، كالعدل والحرية والمساواة، تتكامل فيما بينها وترتقي، إلى درجة أن تصبح مرجعية ثقافية للأمة، لتكون سنداً قانونياً تستقي منه الدول الدستور والأنظمة والقوانين.

لقد تدنى وعينا، ووصلنا الى الحال الذي وصلناه، وأخطر مجال شهد نكوصا خطيرا في وعينا؛ هو المجال السياسي، حيث حول معظم المنخرطين بالحقل السياسي، السياسة من التنافس السياسي الشريف، الى الخصومة السياسية، التي ما لبثت أن تحولت الى نزاعات ثم الى صراعات، تستخدم فيها كل الأدوات المتاحة، بصرف النظر عن مشروعيتها، وعن الأضرار الناتجة عن ذلك، وعَمَّنْ تصيب، وعمّا تتسبب به من تعميق الاختلافات بين فئات المجتمع، وتحولها الى خلافات، ما تلبث أن تتطور الى صدامات، تفتقر الى قواعد اشتباك متفق عليها ولو ضمنيا، على قاعدة هذا حدي وذاك حدك..!

إن أفدح خسارة يخسرها المجتمع، هي تلك التي تحدث جراء اعتناق مفهوم ” الغاية تبرر الوسيلة”، وهو مفهوم لا أخلاقي بالمطلق، فضلا عن كونه مفهوم لا يراعي الثوابت المجتمعية، ويخالف الإيمانات الدينية، التي ترى أن أحد الأهداف النهائية للسياسة، هو نشر الأخلاق.

التدين لا يرى ممارسة للسياسة بمعزل عن الأخلاق؛ فغاية السياسة هي تحقيق الصالح العام، ويتحقق الصالح الخاص، من خلال الصالح العام وليس العكس.

كلام قبل السلام: السياسة هي فن الأخلاق إلا في العراق..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك