المقالات

اللقاح بين الالزام والقناعة


 

محمد فخري المولى ||

 

الحكومة هذا الاسبوع عقدت جلسة اعتيادية اصدرت قرار بلزوم إلزام الموظفين بالتلقيح والا يعتبر غياب و و و  .

حقيقة الامر يثير الاهتمام ففيه جنبتان الأولى بالاتجاه الصحيح الحث على اخذ اللقاح من اجل الصحة العامة وتجنب هذا الوباء اللعين ، لكن بالاتجاه الاخر الامر يثير الاستغراب والدهشة لذلك وجب التفصيل والتنويه للتمييز بين الحث والالزام .

الجهاز التنفيذي من خلال الحكومة له السلطة العليا بإصدار قرارت مهمة مع إلزام قانوني بالتنفيذ لاي منها ،  طبعا لا يخفى على المختص وغيره ان هناك جزء مجتمعي يجب يراعى وينظر فيه بدقة الى طبيعة أفراد المجتمع فشخصية وطبيعة الفرد نتاج تراكمات وقناعات الى ان يترجم بسلوك على ارض الواقع مما ينتج عته ثقافات الشعوب والمجتمعات .

عودة لموضوع الزام الموظفين بقرار .

التلقيح واللقاح بل العلاج عموما قناعة فهناك من يحبذ الأعشاب الطبيعية وهناك من يحبذ الدواء الكيميائي وهناك الآن من ينظر للعلاج الوقائي من خلال نظام غذائي رياضي ،

كورونا ليست جيدة فقد تم التعايش معها بحلوها ومرها منذ يوم 15 / 2 / 2020 تقريبا بتفاصيل فنية ابتدات من الغلق والمنع التام وهي تعليمات لجنة الصحة والسلامة الاولى وانتهاء بما يحدث الان تقريبا عودة شبه طبيعية للحياة بإستثناء دوام الوظائف العامة والمدارس ونقصد المؤسسة التعليمية عموما .

ما حدث منذ بداية الجائحة يوما بعد يوم تخف التزامات الدولة تجاه المواطن والسبب الاكبر  القناعة الشعبية المجتمعية فلا تجد من يلقي بالوم على بسبب كورونا وهنا يجب الفصل بين المؤسسة الطبية وما لها وعليها وبين موضوع كورونا.

لذلك وصلنا بالضغط الشعبي غير المعلن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة الى تخفيف كبير جدا فاصبح هناك شبه حظر لكن بحركة متواصلة الى ساعات متأخرة من الليل .

اذن هناك قناعة لدى الكثير كورونا بوجودها او عدمه ليست عائق او معرقل لاستمرار الحياة وهو الاهم باطلاع الجهات الحكومية بدقة .

اذن يجب ان تنظر السعي للتلقيح واللقاح ليس بالالزام القانوني بل الالتزام والالزام المجتمعي الشعبي .

وبموضوع ذي صلة اغلب المدن شهدت مناظر رعب نتيجة أفعال خفافيش الظلام بالتفجيرت والمفخخات او الحوادث المقصودة وغيرها لكن بالمحصلة تجد ان الاحساس بضرورة مساعدة المصابين برغم من وجود رائحة الموت وعبارة قد تكون انت المصاب التالي لم تثني اي فرد ذكر أو أنثى كبير أو صغير من تقديم المساعدة ، وما حادثة مستشفى ابن الخطيب الخطيب ليست ببعيد .

اذن تردد لصناع القرارات ازرعو الثقة المجتمعية من خلال المواطنة الصالحة والثقة المتبادلة لجني ثمارها الوطنية ومن تطبيقاتها العملية اخذ اللقاح طواعيتا .

ختاما شعب متمرد وقناعاته جمعية بفكر جمعي لن تؤتي هذه القرارات نتائجها

نتمنى إعادة النظر بهذه القرارات الاهم القناعة الشعبية المجتمعية وهو ما وصلنا اليه الان بالضغط الشعبي غير المعلن .

اذن هناك قناعة يجب ان تنظر السعي للتلقيح واللقاح وليس بالالزام القانوني بل الالتزام والالزام المجتمعي الشعبي 

نتمنى إعادة النظر بهذه القرارات لانه ستكون ردت الفعل عكسية وستتحمل الحكومة اي نتيجة او خسائر يمكن ان تحدث لاي فرد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك