المقالات

عتابة وسويحلي وراوتر..!

139 2021-04-07

 

حمزة مصطفى ||

 

لا أعرف على وجه التحديد لماذا إقترن الليل بالعتابة. أفضل من يمكنه الإجابة عن هذا السؤال الراحل جبار عكار. وعكار مولود ربابي لانظير له الإ في عود نصير شمة وكمان فالح حسن وبحة صوت زهور حسين حين تتسلطن صادحة (لولا الغرام حاكم). هؤلاء علامات فارقة وماركات مسجلة ولا تحذروا  التقليد. بالعودة الى الليل والعتابة فإن أقرب مقاربة لهذا الإقتران الذي يعبر عنه بالمقولة المشهورة "جيب ليل وخذ عتابة" هو عدم وجود البدائل التي يمكن أن ينشغل بها الناس وفي المقدمة منها وسائل التواصل الإجتماعي إذا جاز التعبير آنذاك.

فماعدا الصحف التي لم يكن جبار عكار من قرائها فإن الراديو والتلفزيون لم يكونا قد وصلا وحتى لو كانا دخلا العراق (الإذاعة 1936) و(التلفزيون 1956) فإنهما لم  ينتشرا الإ في المدن الكبرى أول الأمر, فالريف لم تصله الكهرباء (بالنسبة للتفلزيون) الإ في ستينيات وسبعينيات القرن  الماضي. كان الليل هو (الونيس) الوحيد لأهالي الأرياف حيث "التعاليل" التي كانت تقوم  بكل ماتقوم  به الآن "السوشيال ميديا". الفارق الرئيس بين "تعلولة" أيام زمان التي كان بطلها في الغالب مطرب وربابة وبين "تعاليل" اليوم إنها كانت وجها لوجه  وعن قرب مع القهوة التي تبدأ من  المرور بحمد على متن قطار الليل وتنتهي في الشاي على وقع "خدري الجاي خدريه عيوني المن أخدره".

عقب إنتشار الميديا والسوشيال ميديا وآخرها تطبيق "كلوب هاوس" إختلفت صيغ العلاقات الإنسانية والإجتماعية. فالليل كان الحاضنة الأهم لكل علاقات التواصل بين الناس. والليل يبدأ  خصوصا  في الأرياف عند مغيب الشمس حيث لا مطاعم ديلفري ولا همبركر ولا كنتاكي تصلك عبر الماطور بعد أن تحجز بالموبايل نوع الوجبة التي تفضل. الوجبات  المتوفرة في كل بيت هي "المثرودة والخميعة والدبس والدهن وإستكانات الشاي ودلال القهوة التي ليست من نوع بن العميد أو الفرنسية أو رضا علوان, بالإضافة الى التمر واللبن وأحيانا الرائب.

أمام تلك المغريات آنذاك يصدح صوت عكار ومن يماثله من عازفي الرباب "هلك شالوا على مكحول ياشير". ومع تفاعل الحاضرين الذين تدور عليهم إستكانات الشاي وفناجين القهوة ينتقل  الى "التجليبة" شاكيا حاله مع  الليل الطويل "أجلبنك يليلي 12 تجليبة .. تنام المسعدة وتكول مدري به". المسعدة وحدها هي التي كانت تنام  بينما عازف الربابة بقي عاشقا نائحا صادحا حتى لم يعد الليل طويلا, ولم تعد هناك حاجة الى العتابة والسويحلي خصوصا في الهزيع الأخير من الليل قبيل طلوع الفجر. وحيث كان المرء  بحاجة الى أصدقاء كثر يتسامر معهم وجها لوجه صار له اليوم الآف  الأصدقاء الإفتراضيين الذي يتسامر معهم في كل الأوقات حيث لكل صديق توقيته الخاص لأنهم باتوا ملء الكرة الأرضية. ولأنهم لا عد لهم ولاحصر فإن علاقته معهم تبدأ مع  معرفة "الباسوورد" وتنتهي بوقف النت. الأمر يحتاج الى "ترسيت" الراوتر والإ فقدت كل أصدقائك الذين "تزامط بيهم" عـ "الخالي بلاش".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك