المقالات

الأمن في كنف العدو..!


 

حسام الحاج حسين ||

 

متى تتعلم الدرس ،؟ الدول العربية التي تسير نحو تل أبيب وواشنطن لكي تحقق لها الأمن من العدو المفترض والذي يتمثل بإيران والشيعة كما يقول نتنياهو .

متى يتعلم العرب الدرس ،؟ ان العدو الحقيقي والمتمثل بالصهيونية العالمية لاتريد ان ترى دولة عربية قائمة على حدودها الحالية . بل تريد ان تكون كانتونات طائفية ومذهبية متناحره متقاتلة لانها توفر البقاء والأمن الأطول لإسرائيل . ومن ادبيات الدولة العبرية ان تفتيت الدول العربية هو من صميم اهداف الصهيونية ،،!

لكن الغباء والعمالة والخسة لاتفارق البعض من العرب الذين يتمنون القضاء على بعضهم البعض منذ قرون وفق مبدء الغزو التي كانت تتبعها القبائل العربية في الجاهلية .

ووفق البروبرغندا الإسرائيلية فان الشيعة هم اعداء الجدد للعرب السنه وعليهم ان يخوضوا معركة الوجود معهم بمساعدة نتنياهو وان يكون الحلف الجديد يضم بعض الشيعة الخونة ذات الصبغة القومية الحاقدة وهي اقرب للصناعة السعودية والأماراتية ،

ويمكن ان يستخدم نتنياهو هذا النموذج الشيعي المنحط لتحقيق الرغبات الأمنية لإسرائيل من خلال ضرب البعض بالبعض ،،!

من الغباء الأعتقاد بان الأمن في كنف العدو وان يمكن لنتنياهو ان يقود المحور المعادي لإيران والشيعة لكنه في نفس الوقت يمثل الشيطان الذي لاينفك عن الوسوسة لقتل الأخوة بعضهم لبعض ،،!

يبرر عرب التطبيع ان خطوتهم نحو تل ابيب هو لتحقيق الأمن والدفاع عنهم ضد الغطرسة الإيرانية والتمدد المخيف لمحور المقاومة الذي يكاد ان يشدد الخناق على السعودية وادواتها،،!

وقد تناسى عرب التطبيع ان الدولة العبرية قد بنت الجدران الكونريتية للتخلص من صواريخ حماس وحزب الله وانها لاتستطيع توفير الأمن لمواطنيها وهي تنشاء لهم الملاجى للهروب من الصواريخ الدقيقة للمقاومة ،،!

والعراق ليس ببعيد عن عمقه العربي والبعض يفكر بطريقة بن زايد وبن سلمان في الأعتقاد بان نتنياهو هو طوق النجاة من إيران ،،!

عرب التطبيع العراقيين يخفون نواياهم حاليا لان امامهم حواجز يجب ان يجتازوها لكنها لاتتمكن الى الأن على الأقل ،،!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك