المقالات

كم فرقة عند البابا؟!

296 2021-03-03

 

حمزة مصطفى ||

 

بعد يومين يحل علينا بابا الفاتيكان فرانسيس ضيفا عزيرا كريما كبيرا. حين يزور البابا الدول صغيرها وكبيرها تضع الخطط  وتشكل اللجان والجداول حول كيفية الإستفادة من هذه الزيارة سياسيا وسياحيا. فالزيارات التي يقوم بها البابا وبما يمثله من رمزية دينية تعد بحد ذاتها ثروة لايمكن تفويتها بالنسبة للدول التي لديها عقل تجاري وسياحي وتنموي لا عقل خلافي, حزبي, مكوناتي هدفه العرقلة لا البناء.  

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وأثناء مؤتمر يالطا عام 1945 أخبر رئيس الوزراء الإيطالي الزعيم السوفياتي آنذاك جوزيف ستالين أن البابا أعلن الحرب  على هتلر, فما كان من ستالين أن أجاب ساخرا (كم فرقة عند البابا)؟. كان المقياس الوحيد بالنسبة لستالين هو القوة المادية. ذهب ستالين وبقي سؤاله الساخر في وقته مثار سخرية التاريخ والمؤرخين والسياح والسائحين الآن. صحيح أن منطق القوة المادية لايزال يعتمد في جانب أساسي منه على ماتمتلكه الدول من جيش وقنابل ربما بعضها نووية وطائرات ومعدات, لكن القوة الناعمة بشتى صيغها وتنوع أساليبها أخذت تزاحم إن لم تتفوق أحيانا على منطق القوة الغاشمة عسكرا وسلاحا.

 إن مراهق سياسي مثل كيم جونغ يمتلك القنبلة النووية لكنه ليس على الخريطة بموازين القوة الحقيقية للدول. فأي وزن تمثله كوريا الشمالية اليوم على خريطة الدول  التي تملك القوة سواء كانت مادية أم معنوية. دولة الفاتيكان ربما هي أصغر من أصغر قرية في  العراق أو مصر أو الجزائر أو سنغافورا أو الهند,  مساحتها 44 كم  مربع ونفوسها لايتعدون الـ 800 نسمة.

لو حاولنا قلب المعادلة بشكل آخر وأردنا الإستعداد لزيارة يقوم بها الرئيس الأميركي التي تبلغ مساحة بلاده أكثر من 9 ملايين كم متربع ونفوسها أكثر من 350 مليون نسمة أو الرئيس الصيني التي يبلغ عدد نفوس بلاده أكثر من مليار ونصف المليار نسمة .. هل إحتجنا لكل هذه التحضيرات والإستعدادات والرهانات بالقياس الى الزيارة التي يقوم بها البابا فرنسيس؟

لا بالتأكيد. لماذا نهتم بالبابا الذي لايملك حتى بندقية صيد ولا نعير أقل من نصف هذا الإهتمام لو حل ضيفا علينا الرئيس  الأميركي أو الصيني؟ الإجابة واضحة وهي أن معايير القوة لاتقاس دائما  بسؤال ستالين المملوء غرورا وعجرفة .. كم فرقة عند البابا, بل بالبعد الروحي الذي هو عند الشعوب أهم بكثير من أي بعد مادي. لذلك فإن زيارة البابا الى العراق في هذا الوقت يفترض أن تكون موضع إهتمام على الأصعدة الثقافية والحضارية والدينية. فعبر هذه الزيارة سوف يتم ولأول مرة تسليط الأضواء وبقوة على مصادر قوتنا الناعمة بما نملكه من إرث وتراث ديني وثقافي وحضاري يحتاج منا بعد إتمام الزيارة الى وضع الخطط والبرامج اللازمة لكيفية تسويقه الى العالم أجمع كونه ثروة لاتقدر بثمن لو أحسنا إستثمارها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك