المقالات

التعليم الالكتروني حماية لارواح ابنائنا


 

🖋️ الشيخ محمد الربيعي ||

 

هناك سؤال مهم يجب ان نطرحه و يدركة كلا من المعلم و المتعلم ما هي الغاية من التعليم ؟

هناك بحسب الاستنتاج و الاطلاع مدرستين فلسفيتين قد تنازعا من اجل الاجابة عن السؤال ، و ان كنت ارى انهما متفقين بالنتيجة اذا كانت العلاقة بينهما شرطية .

الجواب :

هناك مدرسة ترى ان الغاية من التعليم هي تمكين الطالب او المتعلم من << اكتساب المعرفة >> .

اما المدرسة الاخرى فترى ان الغاية من التعليم هي تمكين الطالب او المتعلم من << اكتشاف المعرفة >> .

و طبعا هناك اختلاف جوهريا بين الغايتين ، في مدلولاتها و تطبيقاتهما في نظام التعليمي .

ولكن في رأينا ان القضية اشتراطية بمعنى لا تكون مكتشفا للمعرفة ان لم تكن مكتسبا لها ، و ان الاكتفاء بالاكتساب قد يكون في مرحلة من مراحل التعلم واجبا بالنظرة التعليمية و حتى الشرعية ، و لكن الاكتشاف قد يكون مرحلة اختيارية من ناحية النظرة التعليمية و مستحب من الناحية الشرعية .

محل الشاهد :

نقول : في ضوء الغايات و الفلسفات المطروحة ، في غاية التعليم  ، ممكن للتعليم الالكتروني و اختباراته تحقيق كل ذلك .

و هو الطريق الاسلم لحماية ابنائنا ، من الوقوع في شراك فايروس كورونا القاتل ، الذي لا يعرف اثناء هجومه نوع جنس الانسان و وقت تجمعه ان كان ساعة واحدة ، او ثانية او الاقل من ذلك .

اضف ان التجمع الطلابي يختلف عن اي تجمع اخر حيث التجمعات الاخرى ، ممكن حرية الحركة بالتباعد و التعقيمات بينما اماكن التعليم محدودة الحيز المكاني من جهة ، و من جهة اخرى لم نرى اي اهتمام قد يكون ضمن المستوى العالي او حتى المتوسط المطلوب من الوقاية الكافية الحامية الى ابنائنا .

السادة المسؤولين في كافة المقامات و المستويات ، كونوا محبين و ساعيين لحماية الجيل و الحفاظ عليه من الموت من خلال الاصابة بالفايروس او تبعاته اولى من النظر و التفكير  الى الموضوع بروح الأنانية و التكبر المتزمت الهادف فقط لاثبات وجود الراي الامر ، قبل الخوض بكافة توقعاته و تفاصيله .

اذن نوجه الكلام الى

السيد رئيس البرلمان

السادة النواب

السيد رئيس الوزراء

السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي

السيد وزير التربية

كافة السادة المعنيين

احموا ابنائنا من خلال الاستمرار بالتعليم و الاختبار الالكتروني

اللهم احفظ العراق و شعبه

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك