المقالات

ايام تشرين والتكتك..!


 

محمد فخري المولى ||

 

أحداث تشرين وخصوصا بوصلة الأحداث الثانية ليوم 25تشرين حيث لم تستثمر  الجهات الحكومية فترة الهدوء احتراما للزيارة للفترة التي سبقت التاريخ لنزع فتيل الأزمة وامتصاص الامتعاض

إذن عادة الأحداث وتصاعدت وتيرتها من جديد وطبعا أشد عنفا ليتفاجى الطرفين بقسوة الرد والرد المقابل لتبدأ  بمناطق التماس الإصابات طبعا كانت صعوبة وصول المسعفين كبيرة  لتلك الحاجة المهمة كان تسليط الضوء على ( التكتك ) آلية نقل المصابين وقد ظهر  عملها جلياً كمسعف ومنقذ في تلك الفترة

دخلت المشهد فكأنت ايقونة التظاهرات لتتحول للدعم بمختلف التفاصيل فيما بعد

بعيدا عن النار و الدخان ومناظر الاصابات والصور المروعة التي شاهدناها وعشنا تفاصيل الرعب والالم والحزن الذي تركته في دواخلنا معادلة القوة مقابل الرد غير المتكافى الذي يجب ان نبحث عن إجابة لكثير من الأسئلة بما يرتبط بتلك الأحداث

لكن السؤال المهم، التكتك أداة جامدة لنركز النظر  لمن يقوده لانهم الشريحة الأوسع والأهم

التكتك عليه سابقا مأخذ كثيرة، فكانت سبب للحوادث الجمة وخرقها لقواعد السير وقوانين المرور  وفي بعض الاحيان يترك صاحب التكتك بصمة تعامل وكاريزما بمجملها عكس القواعد المجتمعية المعتادة.

إذن لماذا تميز التكتك بنظرة وفعل مختلف السبب ان جل من يقود التكتك من أعمار صغيرة ولهم ميزات كثيرة منها لم ينظروا ماهي فترة النظام السابق وشخوصه

لم ينظروا  ما هي سطوة الأجهزة الأمنية للنظام السابق 

لم ينظروا ويعوا باعمارهم معنى القانون وقوته

لم ينظروا ماهي قوانين المرور  والغرامات والضريبة

لم ينظروا ويعلموا  ما هو معنى الالتزام

هذه التفاصيل أسهمت أن تكون من خلال تلك الوسيلة أو المشابهات لها اداة لبعض  الظواهر غير المنضبطة والمخالفة للقانون طبعا المشخصة والمعروفة من الجهات ذات العلاقة

بنظرة فاحصة ادق عمر السائق يقل عن العمر القانوني المسموح به في قيادة المركبات حيث من الملاحظ ان بعضها تقاد من قبل اطفال دون العاشرة او صبية وهذا خطأ جسيم لان مثل هذه الاعمار لايمكن ان يقدر المسؤولية او يمتلك القرار الصائب في تعامله بالشارع ولا يعلم ماهو حجم الضرر الذي يلحقه من خلال تهوره او نشوته في اعتلاء ناصية المركبة بسرعة جنونية ولا يعرف حجم الالتزامات القانونية والانسانية والعشائرية أيضا قد يكون المساندة العائلية أو العشائرية لعدد منهم من خلال الدعم لهم أعطاهم هذه الدافعية ..!

لذلك نجد تغاضي وتجاهل رجال المرور  وهو من الاخطاء المرورية الخطرة ولابد من الإشارة ان بعض هؤلاء المتهورين مثلا في مخالفات السير مثال السير عكس الاتجاه وبسرعة جنونية عدم الامتثال لأشارات رجل المرور في التقاطعات وعدم الاهتمام لحركة السيارات المقابلة او المتقاطعة مما يستوجب على سائق السيارة الذي له حق المرور بالتوقف والسماح للتكتك بالمرور تلافياً لحدوث ما لا يحمد عقباه رغم اشارة المرور  حالة أخرى البعض وخصوصاً صغار السن يقودون بسرعة جنونية في المناطق الشعبية ودون مراعات لمشاعر الناس كباراً او صغاراً وعدم منحهم الفرصة بالعبور مع استخدام التنبيه العالي والمزعج ومكبرات الصوت المقرفة وتخال نفسك في مهرجان للفوضى وهذا انعكس على عدم الالتزام بقوعد السير في الشوارع العامة مثال المخاطرات والحركات الالتوائية امام السيارات والاستدارات المفاجئة والاجتياز من اليمين وحركات بهلوانية تربك السير وتشد الاعصاب طبعا كل ذلك دون اي تدخل من المرور وضبط هذه الحفلات الهستيرية التي غزت شوارعنا واحالتها الى حلبة سيرك هندي.

هذه الملاحظات لاتشمل الجميع لكن يمارسها نسبة مهمة مع الاعتذار من الشخوص والشباب  المحترمين الجاهدين على لقمة عيش شريفة بواسطتها

هذه المعطيات هي الاساسيات  كانت حاضرة بين الطرفين هذه المفردات لو تنبه لها الكثير لكانت كثير من مشاهد العنف قد زالت ولم ننظرها لانه ضمن المعطيات الطبيعية للشخوص يكون أقدام على الأهداف مبدئيا بشكل وإرادة عالية لكن عندما تجابه بعنف حاد ينسحب الطرف الذي يشعر نفسه غير قادر على المواجهة

اذن استمرت  وتصاعدت وتيرة العنف هذه النقطة الحقيقة التي ارتفعت من خلالها وتيرة الأحداث والاصابات

ننوه هنا اننا عندما نشخص الأخطاء فإننا نستلهم الدروس والعبر للمستقبل التشخيص السليم هو طريق العلاج الصحيح لمعالجات مستقبيلة  لنتذكر أن العراق واهله هو الأول والأهم وحب العراق وأهله هو التطبيق الحقيقي للمواطنة الصالحة

تحية للعراق وأهله  الطيبين

ارض الرافدين أرض الانبياء والمرسلين والعترة الطاهرة  والأولياء والصحابة والصالحين

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك