المقالات

رسالة !

1026 2020-09-29

 

✍️ السيد احمد الاعرجي ||

 

للأسف الشديد اوجه رسالتي عبر هذا المقال المختصر لجميع المسؤولين  ،  كل دمار العراق  منكم اولاً وآخراً لانكم مسكتم الارض وتسابقتم بالأمور التجارية والاستثمارية وغيرها ...

اليوم الجميع من المسؤولين يريد ان يكون ناصح للشعب العراقي ويحذره  من الفتنة !!!

اين كنتم طيل ١٧  عام  ؟

اين كنتم عندما مسكتم مناصب حساسة ؟

اين كنتم عندما كان لديكم جميعاً قسم ثقافي وهو مهجور ؟

اين كنتم عندما كانت لديكم ومازالت تحت ايديكم انابيب من الاموال ؟!!

اين كنتم من اهمال هذا الشعب ، وامريكا الهتكم بالحروب ونسيتم الشعب جملتاً وتفصيلا ؟!!!

اين كنتم والان تريدون الشعب ينتبه من الفتنه بعدما اصبح الشعب مطبّع لامريكا واسرائيل وحلفائهم من حيث لايشعر بسبب المؤسسات المنحرفة وتنظيمها المبرمج واغرتهم بالمال والمسؤوليات وانتم منشغلين بالكراسي والمناصب والمحاصصة ؟!!!

فلابد اعادة هيكلة الى كل مؤسساتكم وتغيير الوجوه بل النظام الداخلي لعل يكون تغيير واستراتيجية مستقبلية  لاستقطاب الشعب الى الطريق الصحيح .. انتبهوا من الفتنه القريبة ومن القنابل البشرية الموقوتة .. فعقوبة الله اكبر وانتم السبب بكل ما أُصيبَ العراق وشعبه ، لان لايوجد لديكم اخلاص لله ولا ابرام عقد بأعمالكم مع صاحب الزمان (عج) لكي يتم توفيقه لكم ، يا اخوتي من تدعون الجهاد آجركم الله بكل خطوة خطوتموها وسددكم الله ، لكن الشعب العراقي اغلبهم  مجاهدين لأنهم في ارض العراق فمن يعيش في العراق فهوا واقعاً مجاهد لان السارق و الفاجر والمتلبس بأسم الدين - لمن يأكل اموال الشعب- هم امام الشعب والشعب سكوته لا يعني انه خائف بل سكوته انما هو منشغل بعمل ومسؤولية ومنهم منشغل بالتطبيع والان جاء دورهم بعدما انصهروا بالتطبيع فكلهم وجهان لعملة واحدة ، لكن يوجد نسبة من هم عُزّل لاينتمون بل ينتظرون الامام الحجة المهدي (عج) ورحمة الله فلابد من يريدون تغيير البرامج ولديهم الهمه والاهتمام ولا يعودون الى المناهج السابقة و الخاطئة والنظام الصهيوني فيجب الاقتراب منهم وكسبهم لكي لا ينحرفون بعد العسر الشديد كما تنطبق على هذه الثّلة  المؤمنة بالاية الكريمة ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ... ) فلابد الحذر من الفتنة القريبة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك