المقالات

سقطت الوصاية والتطبيع لن يمر من بوابة اليمن


 

  هاشم علوي ||

 

تدحرجت كرة الثلج وكبرت من أزمة سياسية الى ثورة شبابية مغدوربها بمبادرة تحاصصيةتقاسمية الى فترة إنتقالة ورئيس إمعة كان يسمى قبلها مركوز فاضي تفاقمت الاوضاع ولف كرة الثلج فساد وافساد وكأن الفترة الانتقالية الاداة للتقسيم والاقلمة والشرذمة والتقسيم تتالت الاحداث ارهاب واغتيالات واستهداف للقيادات واسقاط للطائرات وتفجيرللمساجد والاسواق والتجمعات والاحتفالات والمستشفيات والكليات وازدادت وتيرة ذبح الجنود وتفجير السيارات والباصات تداخلت الاحداث وتعمقت الخلافات وتعقدت الحلول وتعرقلت المبادرات حتى بدأت تتكشف خيوط السفارات وايادي المخابرات التي كانت تديرالاحداث وترسم السيناريوهات وتمول المنظمات والجمعيات وتوجه التحركات والمسيرات والتظاهرات واثارة النعرات والتعصبات والجهويات والمناطقية والقرويات كل ذلك انخرطت قيادات واخترقت احزاب ومنظمات وقبائل ومشيخات حتى صار السفيرالامريكي شيخ مشائخ اليمن يدير الازمات ويثير الخلافات ويمول السلطات والمعارضات حتى صارت صنعاء مخترقة في كل الاتجاهات والمارينز يتمركز بأسطح الفنادق والعمارات ويستخدم  قواعد عسكرية ثكنات والسي آي أيه تدير الحوارات  والمفاوضات وتوجه القيادات وصولا الى موفمبيك بغطاء اممي وسفير الولايات  .

موفمبيك كان احدى المحطات التي تشابكت فيهاخيوط المؤامرات واكتمل المشهد بكثرة الاغتيالات واستهداف اعضاء الحوار المدركين للمؤامرات والرافضين لتوجيهات السفارات بأقلمة البلد وتمرير اهداف الخارج بإيجاد يمن ممزق مقسم متناحر يسمح بتمرير ارادات الخارج.

البلد تحت الوصاية والاغلب تحت عبائة السفارات حتى اتضحت الصورة برفض شعبي للايادي العبثية التي تخدم الاجنبي وتربط البلد دولة وحكومة واحزاب ومنظمات ومشيخيات وشخصيات ثقافية وعلمائية وشبابية بالسفارات وعلى رأسها سفارة عبدالشيطان.

انخرط الجميع تحت عبائة الاجنبي بمختلف الاتجاهات وبرزت للعلن قوة صاعدة حركت الشارع ضد الوصاية والمؤامرات والفساد والمفسدين وعملاء السفارات والمخابرات وانقشع الغبار عن ثورة شعبية حملت اهداف ثورة التحرر من التبعية والخروج من عبائة التبعية والوصاية.

ثورة اجهضت مشروع الوصاية واسقطت مؤامرات السفارات بالتقسيم والاقلمة والتجزئة التي كادت أن تمرر عبرمايسمى مؤتمر الحوار الوطني الذي كان يدار من قبل السفارات بإشراف أممي.

سقطت الهيمنة وخرج اليمن من بيت الطاعة الذي قضى فيه نحو خمسين عام تسلل فيها الاجنبي الى كل مفاصل الحياة العامة للشعب اليمني فقدفيها سيادته واستقلاله وقراره السيادي السياسي والاقتصادي والثقافي وفقد مكانته على الساحة الاقليمية والدولية فكانت ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر طوق النجاة لانتشال البلد من وحل الوصاية الذي ينتهي بالتطبيع الذي نشهده اليوم بالعالم العربي من بعض الدول المسلوبة الارادة والقرار والسيادة.

ثورة خلصت الى الانعتاق والخروج من فلك العمالة والخيانة والارتزاق والارتهان للخارج. ثورة افزعت بعنفوانها اوكار السفارات وكلا منهم جمع اوراقه وخططه وحمل حقيبته الدبلوماسية متجها الى المطار يحمل خيبة الامل والخسران ويجرأذيال الفشل والخزي والهزيمة والفضيحة والقناعة بأن طوفان اقتلاع العمالة والوصاية من جذورها قادم.

فكان  العدوان السعوصهيوامريكي المحاولة  الاخيرة لتنفيذ  مافشلت عن تحقيقه  السفارات  وتربية المخابرات  وشراء الولاءات واعادة اليمن الى حضن الوصاية الاجنبية تحت عنوان اعادته الى الحضن العربي الذي يتشدقون به حتى يصلوا به الى ماوصلوا اليه من حضن عبري وهيهات لهم ذلك وأنا لهم ذلك فقد سقطت الوصاية والتطبيع لن يمر من بوابة اليمن ولن تعود الوصاية من النافذة..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك