المقالات

انظمة الحكم الفاشلة وانشغال مسؤوليها بالغجر


 

اياد رضا حسين||

 

في مقالين نشرهما استاذين فاضلين على صفحات الفيسبوك احدهما بعنوان(كاولية الوطن) ، والاخر بعنوان(الغجر وسياسي الصدفة والوطن) ، وفي الحقيقة ان هذين المقالين ، اعاد بنا بالذاكرة الى ايام الطفولة ، عندما كنا اطفال صغار في المجتمع البغدادي ، حيث عندما كنا نقوم بنوع من العناد او عدم اطاعة الوالدة او الجدة او حركات مزعجة ، كان اهلنا احيانا يقومون بتهديدنا بان الكاولية ستقوم باختطافنا.

 ومنذ الطفولة اصبح لدينا تصور بان الكاولية ماهي الا شئ وسخ ومقرف وذو رائحة نتنه ، وبقى هذا التصور ملازم لنا حتى عندما اصبحنا شباب ، ولكن بعد انقلاب ، تموز ١٩٦٨ وبدأ حكم الاعراب ، فوجئنا وباستغراب شديد بان هنالك مسؤولين في الدولة يقضون لياليهم الحمراء عند الكاولية ، وخاصة في المحافظات ، حيث تجد ان محافظ اوقائمقام او مدير ناحية او مسؤول حزبي او شخصيات مدنية وعسكرية ، ليس لديها وسيلة ترفيه غير الذهاب الى الكاولية !!؟

 وقد ظهر لاحقا ان هذا الامر لايقتصر على هذة المستويات ، وانما يتعدى الى رؤوس كبيرة في السلطة ومن المقربين لرأس النظام ، وقد ضرب علي حسن المجيد (علي كيمياوي) رقما قياسيا في السهر بين الكاولية ومعاشرتهن ، وقد اتضح ايضا لدينا فيما بعد ان الكاولية هم درجات واصناف . ان من المؤكد ان النظام الحالي الذي يعتبر العصر الثاني لحكم الاعراب ، توجد فية ايضا مثل هذة الظاهرة ، ومن هو مشغوف بها وبحجم قد لايقل عما كان علية في النظام السابق

 ولكن يبدو انه يجري بخفاء وسرية تامة ، بسبب دعاوي التدين والاسلام والالتزام بالشريعة التي يدعيها هؤلاء ، وبالشكل المعروف الحاصل الان على الساحة العراقية ،،، وعلية فاننا ماذا نتوقع من انظمة حكامها على الاغلب ، لصوص وسراق و(جوعية) وجهال ومتخلفين وسفاكي للدماء ويقضون اوقاتهم ولياليهم مع الكاولية ؟؟!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك