المقالات

الاستثمار في الشباب .. الاستثمار الامثل في العقول 


  أياد خضير العكيلي ||   بينما تتسابق الامم والدول لتحقيق تنمية أقتصادية شاملة وعظيمة من خلال الاهتمام البالغ في قطاع الاستثمار فلأنهم يعون جيداً بأن الاستثمار هو بوابة هذه التنمية والتي  لن تتحقق أو تبلغ أهدافها إلا عبر تنمية مجتمعية تعنى بأهم مورد لها وهو الانسان والشاب خصوصاً . فالمجتمع الشاب هو من أقوى المجتمعات التي يُعتَمد عليها  لتحقيق التنمية المجتمعية وبالتالي هي مصدر رئيسي وأساسي لأي تنمية أقتصادية واعدة ومتميزة ، لان هذه الفئة من المجتمع لديها طاقة هائلة تحركها وتساعدها على ذلك ، كما إن لفئة الشباب ميزات وصفات وقدرات كبيرة وعظيمة تميزه عن غيره وتجعل منه المحرك الرئيسي لاي عجلة دوران ولأي تنمية بشرية وأقتصادية منشودة . وعليه فقد سعت الحضارات والامم منذ القدم إلى إحتضان هذه الفئة من أجل بناء حضاراتها الانسانية او لأجل  إنشاء أقتصاديات كبرى . وفيما تسعى الكثير من الدول العظمى الغنية بمواردها وثرواتها الطبيعية لفتح باب الهجرة واللجوء للعوائل والشباب خصوصا  بسبب قلة الموارد البشرية لديها وهو الاساس في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية ، فأن العراق يزخر بهذا المورد الاساسي والحيوي ويتميز بوجود هذه القدرات والطاقات الشابة العظيمة إضافة الى عظم خيراته وثرواته الطبيعية .  وفي الوقت الذي أصبح الانسان اليوم ( الشباب خصوصا ) هو الحجر الاساس للتنمية الاقتصادية ،  والاستثمار في الموارد البشرية واجباً ملزماً للدول والحكومات وهدفاً أساسياً لها لتعظيم مواردها المالية إلا أن العراق مازال بعيداً كل البعد عن هذا الهدف الستراتيجي ومازالت هذه الطاقات والامكانيات والعقول تهدر فيه بشكل رهيب كما تهدر باقي ثرواته الطبيعية الاخرى . وإذا كانت هناك بعض المحاولات البسيطة للحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في المحافظات للسنوات الماضية للاستثمار في المورد المادي ، إلا أنهم أفتقروا تماما لأية خطط أو محاولات للاستثمار في المورد البشري الذي يعد اليوم هو الاستثمار الاهم والامثل .  ولهذا سعت الدول اليوم في ظل تنامي وتعاظم قدراتها المادية وتطور التكنلوجيا والولوج في عالم الفضاء الرقمي الى الاستثمار في العقول بشكل كبير ومتميز محققين بذلك أموالا وعوائد مالية هائلة من خلال مشاريع الذكاء الاصطناعي والشمول الرقمي والتكنلوجيا الحديثة التي تعتمد بالاساس على العقل البشري في صناعة وتنمية وتطوير تلك المشاريع العظيمة . وإذا ماعدنا نحن الى قطاع الاستثمار في العراق وفشله الذريع فأننا نستنتج بشكل سريع أن من أهم الاسباب التي أدت الى ذلك إضافة الى الفساد هو الافتقار وغياب الادارة الناجحة والخلاقة والتي نسميها نحن ( العقول البشرية الخلاقة )  التي كان يمكن لها إن وجدت أو أحسن استغلالها وأستثمارها أن تدير هذا القطاع بنجاح كبير .  كما إننا لو ركزنا اليوم في العراق على الاستثمار في القطاعات التكنلوجية الحديثة وفي عالم الفضاء الرقمي والبرامجيات والتطبيقات من خلال الاهتمام بالشباب ورعاية العقول المبدعة والخلاقة والمبتكرة رعاية خاصة علمية وسليمة ومهنية ومخلصة لأمكننا من تطوير مشاريع أستثمارية مهمة كفيلة بأستيعاب أعداد كبيرة من الشباب العاطلين عن العمل إضافة الى إدخال موارد مالية هائلة والى زيادة الناتج القومي للعراق . وإذا سلمّنا إن التشخيص الصحيح والسليم لأي مشكلة ما في أي قطاع هو نصف الطريق الى الحل ، فأن وضع وإيجاد الحلول والمعالجات الناجعة المبنية على أسس علمية ومهنية وعلى دراسة الواقع ستسهم بشكل مؤكد وكبير في حل المشكلات  وأنجاح القطاع المنشود . ولاننا نتكلم اليوم عن الاستثمار في الشباب فأننا وضعنا معالجات وحلول كثيرة ومستحدثة تتعلق بكيفية رعاية وتدريب وتطوير قدرات الشباب المهنية والعلمية والعملية في مختلف القطاعات بما يتلائم وواقع العراق والمنطقة أيضا وتطور التكنلوجيا ضمن ( إطار وطني للمؤهلات ) ،  والتي تمكنهم فيما بعد من الولوج الى سوق العمل بشكل سهل ومتمكن وتجعلهم ينافسون العمالة الاجنبية بقوة سواء داخل العراق أو خارجه .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك