المقالات

حادثة الغدير تحديد لمسار الأمة  


عبد الكاظم حسن الجابري||

 

تشكل حادثة الغدير خلاصة الرسالة الاسلامية العظيمة, وهي إعلان الامتداد الطبيعي لقيادة الأمة بعد النبي الخاتم محمد صلى الله عليه واله, وهي حالة من بعث الاطمئنان في نفوس المسلمين لمرحلة ما بعد النبي الكريم صلى الله عليه واله.

جاءت الشرائع السماوية لنقل الناس من بحور الآثام والفتن والضياع الى شواطئ النظام والصلاح والبناء, فكل الشرائع جاءت بهدف بناء الانسان, وجاءت الرسالة الاسلامية لتكون خلاصة الشرائع السماوية السابقة وخاتمة لها, ومن خلالها –الشريعة الاسلامية- بَيَّنَ رب العزة الغاية من خلق الانسان بقوله "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" فهذه الشرطية الغائية من خلق الانسان من أجل العبادة هي النقطة الاهم لبنائه, فالفرد العابد سيكون مثالا في التسامح واللين والرفق وحاملا لكل الكمالات والفضائل الأخلاقية.

من البديهي -وبما أن الرسالة الاسلامية هي الخاتمة- ان تستمر الرسالة من خلال قيادة مركزية, عالمة بشرع الله, وعادلة في سلوكها, وبما ان الله سبحانه تعالى هو العالم بالنفوس, فهو خالقهم ويعلم مؤهلات الافراد, وبما ان النبي المصطفى صلى الله عليه واله لن يخلد بشخصه –كما هي سنة الحياة- لذا صدر التوجيه الالهي بإعلان الوصي خلفا بعد المصطفى صلى الله عليه واله.

اجتمع النبي صلى الله عليه واله بالمسلمين بعد عودة المسير من الحج في غدير خم, وهو مفترق طرق الحجاج, وخطب فيهم معلنا تنصيب امير المؤمنين علي عليه السلام خليفة من بعده, واميرا للمؤمنين ووصيا للنبي الامين.

لم يكن اختيار مولانا علي عليه السلام امرا شخصيا, او لأنه صهر النبي او لأنه ابن عمه, بل كانت كل المؤهلات والمزايا مجتمعة فيه, فكانت كينونته عبار عن دين متكامل, فهو المؤمن الصادق, والعابد الزاهد, والعالم العامل, وهو اعرف المسلمين بشؤون الاسلام, كما ان التوجيه كان الهيا صادر من الباري عز وجل, وبهذا صرح القران "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ" حيث اكد القران الكرام على حقيقة مهمة, وهي ان جهود الرسالة وما فعله النبي صلى الله عليه واله خلاصتها تكمن في تنصيب عليا وليا للمؤمنين, وان عدم التبليغ بذلك واقراره يعني كأن الرسالة ما كنت.

كما اكد القران الكريم على ان ما حصل من تنصيب وبيعة لعلي عليه السلام هو كمال للدين واتمام للنعمة التي مَنَّ بها علينا الباري عز وجل من ارسال لرسوله الكريم وتعليمنا الشريعة الحقة, حيث صرح القران بذلك "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً".

ان نعمة اكمال تنصيب امير المؤمنين علي عليه السلام هي نعمة عظمى تحتاج منا الشكر. فمهما قلنا او فعلنا فلن نوفي معشار شكرها.

ما حدث بعد بيعة الغدير و بعد قبض الرسول صلى الله عليه واله من انقلاب ونكوص من الامة الاسلامية ونكرانها للبيعة في غدير خم, ما هو الا حسدٌ لما ناله مولانا علي عليه السلام, وطمعٌ بزخارف الدنيا, وهروبٌ الى الامام من عدالة علي عليه السلام الذي لا يؤثر قريبا على بعيد, ولا شريفا على دنيء, ولا سيدا على عبد, وما حال التقهقر والتردي والانتكاس الذي تعيشه الامة الاسلامية الا نتاج عدم التمسك بوصية النبي صلى الله عليه واله ونكرانها والعمل بغيرها وترك علي وال علي عليهم السلام وسلبهم حقهم الشرعي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك