المقالات

تفجير ميناء بيروت عمل متعمد ام إهمال متعمد... ؟!


  هيثم الخزعلي||

إن حادثة تفجير ميناء بيروت التي راح ضحيتها عشرات الشهداء وأكثر من ٤٠٠٠َ جريح، كارثة على لبنان والمنطقة بكل المقاييس.  ولتحليل اسباب هذا الانفجار الكارثي بشكل أمني  لابد اولا من وضع سيناريوهات متصورة للحدث، ثم البحث عن القرائن التي تدعم كل سيناريو على حدة.  وبناء السيناريوهات يكون مستندا للبحث عمن يمتلك( المصلحة والقدرة والدافع ) .  والمصلحة من تفجير بيروت أمريكية إسرائيلية لخنق الاقتصادين السوري واللبناني، والدافع مشترك بتحريض الناس ضد الحكومتين ومحور المقاومة، والقدرة موجودة لديهما سواء تمت بقصف طائرة مسيرة ام جواسيس مكلفين بعمل تخريبي ميداني... فليس من المقبول القول بأن الانفجار حدث مصادفة مع جملة من الاحداث والمعطيات الميدانية.  فاستهداف المرفئ الذي يستقبل ويورد ٧٠٪ من السلع الي لبنان، جاء مصادفة زمنية مع محاولة خنق لبنان اقتصاديا واسقاط عملته الوطنية.  وجاء مصادفة ايضا مع اصدار قانون قيصر الذي هو عمليا حصار لسوريا ولبنان بوقت واحد.  وجاء الانفجار ليستهدف مصادفة اخر موانئ طريق الحرير على البحر المتوسط، ونحن نعلم ما فعلته أميركا من تخريب في أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا لقطع طريق الحرير.    ومن الصدف العجيبة أيضا ان ميناء بيروت ينافس ميناء حيفا على استثمارات طريق الحرير.  ومن المصادفات ان الانفجار وقع قبل يومين من وصول وفد من الشركات الصينية لعقد اتفاقيات استثمار مع لبنان.  أما أغرب المصادفات  هو وقوع الانفجار قبل يوم من اصدار المحكمة الدولية لقرار بقضية رفيق الحريري، والذي تم تأجيله بحجة الظرف اللبناني.  وان كنت اعتقد ان صدور القرار مع وجود حكومة قريبة لحزب الله لن يكون له أثر في الداخل اللبناني، وفي حال وقفت الحكومة مع حزب الله لن يكون أمام الولايات المتحدة الا ان تفرض عقوبات على لبنان.  والعقوبات موجودة فعلا، ولكن توجه لبنان نحو الصين كما فعلت الجمهورية الإسلامية سيفقد اي عقوبات تأثيرها، لذا من الأفضل بحسب رؤية الأمريكي ان يفرض حصار واقعي على لبنان، عبر استهداف ميناء بيروت.  واستخدم ورقة قرار المحكمة الاتحادية للمساومة فيما لو كشفت التحقيقات عن تورط الامريكان او كلبهم المدلل إسرائيل بهذه الفاجعة الكبرى.  ومع ذلك لو ذهبنا باتجاه سيناريو  خطأ تخزين كميات كبيرة من نترات الامونيا في الميناء، فهو لاينفي كون الإهمال متعمدا، وكثيرا ما استخدم الفساد كغطاء للاعمال الإرهابية في العراق وفي غيره. كما أن الحريق الذي سبق الانفجار قد يكون للتمويه على السبب الحقيقي الانفجار.  مع كل ذلك يبقى السيناريو المطروح، ان الانفجار كان بعمل متعمد مستند إلى إهمال متعمد... 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك