المقالات

ألواح طينية؛ من قلب تاريخ العراق رأسا على عقب؟!  

277 2020-07-15

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com ||

 

بصرف النظر عن الدماء البريئة التي أريقت صبيحة يوم 14 تموز عام 1958، وخصوصا دماء نساء وأطفال العائلة المالكة، إلا إن ثورة تموز حققت منذ أول لحظة حدوثها، نتائج كبرى على المديين الإستراتيجي والتكتيكي..

أول تلك النتائج؛ أنها أوقفت تطور حالة غريبة في إنشاء أنظمة الحكم، وهي أن تنصب عائلة غريبة عن وطن ما لتحكمه!

العائلة الهاشمية التي حكمت العراق منذ مطلع القرن العشرين، هم من أبناء الشريف حسين، حاكم مكة المكرمة آنذاك، والتي أختير أحد أفرادها ( فيصل بن الشريف حسين)، ليكون ملكا على سوريا أول مرة من قبل البريطانيين، مكافأة له لإسناده بريطانيا فيما سمي حينها بالثورة العربية الكبرى، وهي مجموعة تحركات عسكرية، لقبائل عربية ساندت البريطانيين، في إزالة الدولة العثمانية التركية، التي حكمت المناطق العربية، وبضمنها العراق أكثر من خمسمائة سنة، لتزول في نهاية المطاف تلك الدولة التي أدعت الخلافة الإسلامية، ويحل محلها الإحتلال البريطاني للعراق والجزيرة العربية، والإحتلال الفرنسي لبلاد الشام..

الفرنسيين طردوا "فيصل"العميل البريطاني من حكم سوريا، وأسسوا انظمة موالية لهم، وبريطانيا بقيت ملتزمة تجاه عميلها فمنحنه العراق نحلة له وللذين خلفوه ولأولاده، وكأن العراق ليس فيه رجال يستطيعون أن يحكوا بلادهم!!

في 14 تموز 1958 أنتهى هذا الوضع الغريب، وبدأ أول حكم وطني عراقي، وما قبله لم يكن ثمة حكم وطني في العراق، فقد كان حكما هو الذي وصفناه آنفا..غرباء يحكمون بلد لا ينتمون له ابدا، سواء الأتراك أو الأسرة الملكية الهاشمية!

هكذا يمكن تنحية بعض الدوافع الإنسانية، التي تتقزز من القتل وترفضه، وأن يحاول من يكتب التاريخ أن يتقبل الفكرة، لأنها ضرورية لإنهاء وضع ليس صحيحا، لاسيما أن حكام ثورة تموز كانوا أول عراقيين، حكموا العراق منذ طيب الذكر حموراقي..!

فيما تلا من أيام بعد الثورة، شعر الفقراء أن لهم من يحميهم من جور الإقطاع، وهو وضع حول فيه الذين تملكوا العراق بأسم النظام الملكي، معظم الشعب العراقي، الذي كان نظامه الإقتصادي زراعيا  بالدرجة الأولى، الى عبيد في أرضهم، وفقا لنظام الإقطاع وهو منح أرض العشائر الى زعماء العشائر، الذين تحولوا الى أقطاعيين ملكوا الأرض والإنسان، في نظام زراعي يعتمد القنانة والعبودية، وتملك أفراد العائلة المالكة الغريبة عن العراق، ملايين الدونمات التي منحت لهم ملكا صرفا..وأنتهى هذا الوضع بقانون الإصلاح الزراعي الذي سنته الثورة وطبقته فورا وبجرأة وشجاعة .

في ثورة الرابع عشر من تموز، إستعاد الفلاح حريته، ولم يعد عبدا يعمل في أرضه؛ وبالتوازي مع هذا الإجراء العظيم، الذي قام به الثوار من الضباط الأحرار، الذين تزعمهم عبد الكريم قاسم، بدأت عملية أكبر لإستعادة الثروة النفطية العراقية، من الشركات البريطانية والأمريكية، وسُن قانون رقم 80 لتأسيس شركة النفط الوطنية العراقية,..

ثمة إجراء قامت به الثورة هو الأهم على الإطلاق، وما تزال آثار هذا الإجراء تحصد إيجابيات لا حدود لها..فقد نمت حويصلات لسكن عشوائي للفقراء في مدينة بغداد وأطرافها، وتعود أصول هؤلاء الفقراء الى جذور فلاحية، هربت من جور الإقطاع وظلمه في الوسط والجنوب، باحثة عن فرص عمل بلا خضوع لعبودية شيوخ العشائر، فجاءوا الى بغداد العاصمة، بحثا عن حياة أفضل وعيش بكرامة..

بغداد في العهد الملكي لم تمنح هؤلاء غير بيوت الصفيح والصرائف، في الشاكرية والوشاش وأطراف الكاظمية في الكرخ، وماطق الميزرة والعاصمة والصليخ وتل محمد في الرصافة..

الناس الذين هم في عمري يعرفون أين تقع هذه المناطق اليوم..! أما فرص العمل فقد كانت كمتطوعين جنود في الجيش والشرطة، لمن يعرف القراءة والكتابة منهم، وفي الأعمال التي تتطلب جهدا بدنيا شاقا، لا يقوى عليه أبناء بغداد المتحضرين، الذين يترفعون عن القيام به..ونمت ظاهرة الشروكَية..!

كلام قبل السلام: ثورة تموز قامت بتوزيع آلاف من قطع الأراضي السكنية في جانبي بغداد، لهؤلاء الفقراء، وتشكل أكبر وجود لـ"الشركَوية" في قب العراق، وتغير بذلك الوجه الديموغرافي لبغداد الى الأبد، لصالح " الشروكَية"الذين "صادف" أنهم "شيعة",,وذلك هو الإنتصار العظيم الذي قلب تاريخ العراق رأسا على عقب..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك