المقالات

علاج الفساد بين التنظير والتطبيق  


محمد فخري المولى ||

 

الفساد والمفسدين يتقدمون على أنظمة الدولة بخطوات لأنهم تسللو إلى النظام الإداري للدولة لذلك

 لا يخشون من الشعب لان المتحكمين بالامر بيدهم أو تحت تأثيرهم

الفساد  له جذور كبيرة و متشعبة  تحت مسمى المتنفعين لذلك كل من ببحث عن  موضوع له صيت جماهيري يردد

ساقضي على الفساد

ولكن عندما يصتدم  بحيتان الفساد يقف مكتوف الأيدي لانه مكبل الأيدي وهذا يشمل كل الحكومات المتعاقبة

لقد غطي الفساد ودعم من شخوص مؤثرة فاعلة مدعومة من مختلف المسميات ويمتلكون ادوات توازي الدولة  وأيضا غطي بقرارات تمنع الموظف والمواطن النزيه من العمل بمحاربة هولاء

لناتي إلى الخلاصة المعالجات وهي خلاصة عمل وبحث لعقد ونصف نقريبا

أما أن يكون رأس الهرم قادر على انفاذ قوة القانون

من خلال إنهاء ملفات أكثر من 13000 ثلاثة عشر الف ملف جاهزة ليكونوا هولاء عبره لمن يتعدى على المال العام

والطريق الثاني بناء المواطنة الصالحة من خلال دعم السلوك الوظيفي المثالي هو الموازنة بين الحقوق والواجبات وايضا وهو الطموح أن يدعم هولاء الشخوص من القوى الوطنية الشريفة ومنها الحشد حتى يستطيع الموظف والمواطن النزيه أن يتحرك ويتكلم بحرية ولا يخاف المفسدين وادواتهم ويدعمون القانون الأهم من أين لك هذا

ويرافق ذلك إصلاح إداري بتسلم الشخوص المهنية النزيه

أن لم نسير بهذا المسارات

سيبقى شعار القضاء على الفساد وسيلة إعلامية لكل من يتسلم المواقع العليا

إلى أن تأتي ساعة الصفر للغوغاء على مفردة السيد الخوئي قدس سره

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك